شركة الكهرباء تفصل التيار عن الضوء في آخر النفق | شبكة الحدود

شركة الكهرباء تفصل التيار عن الضوء في آخر النفق

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قطعت شركة الكهرباء الوطنية مساء البارحة التيار الكهربائي عن الضوء الصغير في نهاية النفق المعتم الطويل. وتكفّل موظفو الشركة باقتلاع العدّاد واجتثاث الأسلاك من القاطع بعد أن نسي أحدهم الضوء مناراً بلا داع طوال السنوات الماضية، وهو ما أدّى لتراكم الفواتير المستحقّة وفصل التيّار حتّى يتم السداد.

كما أصدر مدير الشركة بياناً أوضح فيه بأن الشركة ليست مؤسسة خيرية، مشيراً بأنّ من يريد إنارة في آخر النفق عليه أن يمتلك مصدر دخل ثابت يكفيه لدفع فواتيرها.

وبعد فصل التيّار، قامت مجموعة من الأطفال برمي اللمبة بالحجارة فكسروها، وامتلأ النفق بعد ذلك بمجموعات من السكارى ومتعاطي المخدّرات والمشرّدين، وباتت تفوح منه رائحة البول كما سائر البلاد، مما شكّل مكرهة صحيّة في النفق المعتم الذي لن يكون هناك نور في آخره.

يذكر أن البعض قدموا مقترحات للاستفادة من تقنيات الإنارة بالطاقة البديلة، إلّا أنّهم سرعان ما مزقوا هذه المقترحات لعدم وجود شمس أو رياح في النفق.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

مواطن يستيقظ من سباته بعد العطلة ليفاجأ بأن العالم ما زال مستمراً

image_post

استيقظ المواطن المدعو باسل قمطوري من سباته خلال عطلة الأعياد المجيدة والمباركة، ليجد بأن العالم لم ينته وأن الحياة مستمرة، وأن العطلة فقط هي التي انتهت، وأن ما يتذكرّه عن الحياة والمعاش والمواصلات العامّة وسوق العمل لم يكن مجرد حلم غبي يشبه حياته، لكنّه على العكس، حقيقي جداً.

وجاء في التفاصيل أن باسل أبلغ عائلته أنه سيحيي احتفالات الأعياد في غرفة نومه، ثم لفّ نفسه بـ ١٣ غطاء، وغط في نوم عميق، وحين افتقده أهله بعد انقضاء العطلة، سارعوا لاقتحام غرفته ليجدوه في سريره كشرنقة ملتفة بعدد هائل من الأغطية والشراشف.

وعندما ضربت أشعّة الشمس الشرنقة، نزع باسل الأغطية التي احتمى بها خلال العطلة من الأعياد والأهل والأقارب، ليخرج منها على هيئة مواطن عادي وحشرة في الشرق الأوسط، متابعاً الهراء الذي كان يمارسه قبل فترة سباته.

وقال باسل أن هذه التجربة تذكّره بكثير من التجارب التي تحوّل خلالها إلى أشياء كثيرة، كتحوله إلى خروف في إحدى المجمعات التجارية الفارهة، أو نحلة دؤوبة تجوب الشوارع كمندوب مبيعات، أو جمل يصبر على مدير التافه، وأضاف بأن ثبات حالته الآن كمواطن شرق أوسطي يعني أنه تمكّن من جمع صفات كل الحيوانات والحشرات في كيان واحد مستقرّ.

يذكر أن هناك حالات عديدة يتحول فيها المواطنون إلى حشرات أو مخلوقات أخرى كشجرة أو صندل، كما تحوّل آخرون لبعوض يمتصّ قوته من أي شيء، ويعرف هؤلاء كزعماء ونواب ووزراء.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

ما الذي تريده النساء من الرجال والحياة بشكل عام؟ أنت لا تسأل والحدود تجيب

image_post

عزمي حبايب – محرر الحدود للشؤون العاطفية وجرائم الشرف

القرّاء الأعزاء، تحية طيبة وما إلى ذلك، ومن ثم:

لطالما شكّلت المرأة، عبر التاريخ، لغزاً صعباً عجز الرجال عن فك طلاسمه، إلّا أننا هنا في الحدود حققنا هذه المعجزة وصنعنا المستحيل، إذ قام خبراؤنا خلال الخمسين عاماً الماضية، بقيادتي أنا: عزمي حبايب، بحراثة الشوارع والأسواق ومقاهي العشّاق وأسواق النخاسة في الدول المجاورة وعيادات الاستشارة الزوجية عند الأجانب وحلقات الشعوذة، لإصدار أكبر سلسلة  من النصائح لما تريده النساء من الرجل ومن الحياة والوجود بشكل عام.

وتالياً، المجموعة الأولى من النصائح الذهبية، نتمنى لكم قراءة نشك أن تعود عليكم بأي فائدة.

١- احتفظ بالسريّة عندما تصارحها بالحقيقة:

إن النساء ينجذبن بقوّة للرجل الذي تصعب معرفة شخصيته بسهولة، على ألّا يكون غامضاً كتوماً، فهي تحبه أن يكون صريحاً وصادقاً لكن معقداً وعميقاً عند مشاركتها مشاعره وتجاربه الشخصية وأسراره.

أخبرها بكل شيء تريده دون أن تخبرها بأي شيء بالتحديد، احرص أن تستخدم عينيك ولغة الجفون لتخبرها بأن هناك المزيد، اصمت لبرهة عندما تواجه أي سؤال أو امتحان، أوهمها بأنك تفكر بعمق وكأن دماغك يحتوي أكثر من ذبابة وهمية تائهة في تلك اللحظة.

٢ – عندما تخبرك بأن تفعل ما تريد، توقف عن فعل أي شيء فوراً:

لا يا سيدي الكريم، إن جملة نسائية من نوع: إفعل ما تشاء، تحمل من المعاني أكثر وأبعد مما اعتدت عليه أنت وأصدقائك السطحيين، إنها اختبار لمدى ذكائك وقدرتك على قراءة الأفكار ومشاعر الغضب عن بعد، ومقياس لمدى التحام روحك بروحها وانصهارك كإصبع تحرّكه كيفما تشاء.

لا تصدقها عندما تقول: إفعل ما تشاء، إنها هناك تعدّ لك كوباً من القهوة مع ملعقتين من سم الفئران، إذا ما راودتك نفسك بالتحرّك وفق مزاجك.

ولأن كرامتك تعز عليك، ولأنك ترفض أن تتحول لدمية في يدها، لا تستمع لكلامها، ولا تستمع لنفسك أيضاً، إبق واقفاً في مكانك كاللوح، ادفن نفسك، أو ادخل الحمام وانزلق مع مياه المرحاض إلى الأبد.

٣ – هل تمتلك النساء روحاً؟!

ناقشت مجموعة من الحمقى هذا السؤال قبل بضعة قرون، نحن نجيبهم من المستقبل: نعم. تشير التقارير في هذا الشأن إلى أن كل امرأة تمتلك ما معدّله أربعة أرواح، تستهلك واحدة فقط منها للحياة، في حين تستخدم الأرواح الأخرى لخلق روابط بين أمور لا علاقة لها ببعضها البعض أو في معرفة ما يفعله الرجل عن بعد. ومن المعروف أن الرجال أكثر عرضة للوفاة قبل النساء، إذ لا يمتلك الرجل البائس سوى روح واحدة يصرفها في الحياة والهرب والتملص.