وقامت الأطراف المتناحرة بسرقة الهدايا وذبح الغزلان

حطّ بابا نويل مساء البارحة في سوريا بالخطأ معتقداً أنها مدخنة كبيرة جدّاً، إذ تسببت أعمدة الدخان المتصاعدة من البلاد بإرباك الحيوانات التي تقود موكبه ، فهبطوا في مطار دير الزور العسكري وسط مجموعة من المجندات الروسيات وصور الزعيمين الخالدين بشّار الأسد وفلاديمير بوتين.

وبحسب المتحدّث الرسمي باسم بابا نويل، فإنّ هذا الخطأ لن يتسبب بتأخير وصول هدايا العيد لأطفال المنطقة، وذلك لانخفاض عدد مسيحي الشرق الأوسط في الأعوام السابقة ليصل قرابة العشرين، ولأن عدد الأطفال المسيحيين أو غيرهم ممن يستحقون الهدايا لم يتجاوز السبعة، حيث ثبت تورّط الأطفال بأعمال إرهابية أو بمساندة جماعات مسلّحة.

ولم يكن من المقرر أن يزور بابا نويل سوريا حيث أَعلن مسبقاً عن حرمانه الأطفال المؤيدين للأسد من هداياهم هذا العيد. كما بقي متمسّكاً بشرط رحيل الأسد قبل البدء بالمرحلة الانتقالية وتوزيع الهدايا على الأطفال الذين لم يدمّروا بلادهم.

مقالات ذات صلة