مواطن يكتشف أن حمام منزله هو مصدر المنخفض الجوي الحاد | شبكة الحدود

مواطن يكتشف أن حمام منزله هو مصدر المنخفض الجوي الحاد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

اكتشف المواطن ب.ر.ر.ر. فجر اليوم أن المنخفض الجوي السافل الذي يعصف بالمنطقة ينطلق من حمّام بيته، ليتأكد أخيراً أن الصقيع لم يأت من القطب الشمالي ولا من قلب حبيبته المتجمد، كما اعتقد.

جاء هذا الاكتشاف عندما دخل المواطن الحمّام ورأى بأم عينيه الماء يتجمّد أثناء هطوله في المرحاض، كما فقد الإحساس بأعضائه الحميمة، ثم يديه لدى استعماله الماء المثلّج لتنظيف نفسه. وعندما حاول المواطن الهرب باتجاه آخر الينابيع الدافئة في مطبخه، طاردته موجة هوائية غربية-شرقية باردة حيث تراكمت الثلوج في باقي غرف المنزل، وهو ما أدى لإغلاق جميع الطرق الرئيسية والفرعية وحبس المواطن في سريره دافناً رأسه تحت الغطاء.

وبحسب ب.ر.ر.ر.، فإن الأوضاع الراهنة والضائقة المالية التي يمرّ بها طوال حياته ، لا يتيحان له سوى واحدٍ من خيارين: شراء كاسحة ثلوج لفتح طرق المنزل، أو دفع فاتورة الكهرباء ليذيب الكتلة الهوائية الباردة. وبحسبة رياضية بسيطة على ورقة من مطعم فلافل، فمن الواضح أن كاسحة الثلوج تبقى خياراً أوفر لأن المرء لن يدفع روحه ثمناً لها في كل شهر، كما هو الحال مع فاتورة الكهرباء عديمة الشرف.

ضحية علاقة حب بائسة يهتك عرض “كيوبيد” في مكان عام

image_post

أقدم المواطن كُ.أُ.، على ضرب “كيوبيد” (إله الحب) والاعتداء عليه جنسياً بوحشية في مكان عام، متّهماً إيّاه بالتسبب بوقوعه في علاقة غرامية بائسة ومزرية، داست خلالها حبيبته على مشاعره مئات المرّات، ولعبت الغولف بقلبه المرهف، ثم رمته لصديقاتها ليسخرن منه بصوت عال.

وتفاوتت ردود أفعال المشاهدين بين مؤيّدين ومشجّعين للمعتدي، وآخرون اتجهوا نحو كيوبيد للمشاركة في الاعتداء عليه، انتقاماً من ترتيباته البائسة التي تسببت بتحطيم ملايين القلوب والأواني المنزلية. كما قام بعضهم بتصوير الحادثة من النوافذ وتحميلها على الشبكة العنكبوتية متّهمين كيوبيد بارتداء ثياب فاضحة تثير الغرائز الحيوانية المكبوتة.

من جانبها، هرولت الأجهزة الأمنية إلى موقع الحدث، حيث توقف أفراد الشرطة بعض الوقت لشراء الشاي والسجائر والتلذذ بمشاهدة هتك عرض أحد المتسببن بلوعة المجتمع وآلامه. ثم تدخّلوا في نهاية المطاف تنفيذاً لأحكام القانون الذي يمنع خدش الحياء العام وهتك عرض الأجانب في الشوارع.

يذكر أن الأجهزة الأمنية والأهل والأصدقاء بدأوا بإقناع كيوبيد بعدم تقديم شكوى بحق كُ.أُ خشية أن يفتضح أمره وتكسر عينه أمام العالم، وضرورة الارتباط بضحيته للاستفادة من القوانين المحلية المخففة اتجاه المغتصبين المرتبطين بضحاياهم.

فاسدون يطالبون بمحاكمتهم وفق الأحكام المخففة لجرائم الشرف

image_post

بعد مطالبات امتدت لدقائق معدودة من قِبل بضعة سياسيين نافذين، قررت السلطات التشريعية محاكمة المتهمين بقضايا الفساد المالي والإداري، وفق القوانين والأنظمة المتبعة مع المتهمين بارتكاب جرائم الشرف، ليحصل الفاسد بذلك على نفس مزايا وحقوق قاتل أخته أو ابنته.

وسيتمتع الفاسدون بموجب هذا القرار بأحكام سجن مخفّفة، حيث سيقضي من تثبت عليه تهمة الاختلاس ونهب المال العام مدة لا تقل عن ربع ساعة ولا تزيد عن عشر دقائق لكل مليون اغتصبه من خزينة الدولة. كما سيتيح لهم القرار التفاخر بسرقاتهم واختلاساتهم باعتبارها أعمالاً بطولية مباركة، طبقاً للأعراف الاجتماعية المتبعة مع مجرمي الشرف.

من جانبها، قالت السلطات المختصة بأنها تعبت من الفساد والأضرار التي يلحقونها بالوطن والمواطنين، مبررة قرارها بضرورة البطش بهم ومعاملتهم معاملة القتلة المجرمين الذين قتلوا أفراداً من عائلاتهم. وبما أن الفاسدين خانوا شرفهم، فمن الطبيعي أن تسري عليهم القوانين والأعراف المتعلقة بجرائم الشرف.