Skip to content

نوال السعداوي تتمادى وتذهب للقاء ربها دون مُحرم

معتز المدلهم – خبير الحدود لشؤون التحجُّر

استفزت الكاتبة والروائية وطبيبة الأمراض الصدرية والنفسية وناشطة حقوق الإنسان نوال السعداوي الشعوب العربية مجدداً؛ إذ عكّرت صفو عالمهم المثالي وعاداتهم وتقاليدهم الراسخة. حطّمت تماسك أسرهم. فتّحت عيون نسائهم على الفسق والفجور، وزعزعت الإيمان بثوابت دينهم الحنيف، وذلك إثر ذهابها للقاء ربها، لوحدها، دون أن يرافقها ذكر مُحرم أو عُصبة نساء.

وكانت قلوب الطاهرين المؤمنين من الرجال الرجال، والنساء الرجال، قد واظبت على الدعاء على السعداوي بالموت طيلة حياتها لجبروتها وعجزهم عن قتلها بأنفسهم؛ فاستجاب شديد العقاب لدعائهم أخيراً بعد ٩٠ عاماً قضتها في التنقل بين أحضان الجامعات والصروح العلمية والصحف والتلفزيونات والإنترنت، ودون محرم أيضاً.

ويؤكد الناقد الاجتماعي كُ.أُ. أن الله عز وجل ختم على قلبها ولم يهدها إلى الصواب ويلهمها أن ترافق محرماً، كي لا يشفع لها حضوره الذكوري الطاغي لدى منكر ونكير ويشطبا بعض ذنوبها للتخفيف من عقابها، لتُلقى في الدرك الأسفل من جهنم جزاء كسرها خاطر الذكور المساكين بفكرها وكلامها المسموم. 

وأشاد كُ.أُ. بالموقف الاستثنائي لنقابة الأطباء المصريين من نوال، بطردها من رحمتهم وعدم نشر نعي لها، نظراً لمخالفتها قسم أبو قراط الذي ينص على أن دور الطبيب هو ممارسة الطب وعلاج المرضى، والتصفيق للنظام الأبوي من أصغر ذكر فيه حتى الذكر الذي يحكم البلاد، بل أصرّت على النضال السياسي ضد السلطة الحاكمة حتّى سُجنت وتبهدلت ولوَّثت سمعة الأطباء بوجود خريجة سجون بينهم.

ورغم الغضب الذي سببه فجور السعداوي في موتها، إلّا أنّ حالة من الارتياح عمّت صفوف المواطنين الخلوقين بانزياح الغُمة عن العالمين العربي والإسلامي، وخلاصهم من رأس حربة صراعهم على سلطتهم المُطلقة في ختان بناتهم وحفظهن في منازل مُحكمة الحماية والإغلاق لتهيئتهن لدخول بيت الزوجية برفقة ثلاث نساء.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

التاريخ: ٢٢/٣/٢٠٢١

الموضوع: يوم المياه العالمي

في هذه المناسبة السعيدة التي تحتفي بالماء، الذي به نحيا وتحيا حساباتنا البنكية، أريد أن أتوجه لموظفي شركة نستله ذ.م.م. بأطيب التهاني، مع التنويه إلى بعض الأمور التي تتعلق بعملنا في هذا القطاع الحيوي.

أولاً:

أرجو وقف استعمال صور الأطفال الأفريقيين والآسيويين وهم يشربون الماء في إعلاناتنا فيظن البعض أنّها حقاً لعامة الناس وبمتناول الجميع. لا، الماء ثمين وتسعيره من مسؤوليتنا لأن المال السائب يعلّم السرقة.

ثانياً:

البدء ببرنامج توعية يشمل جميع سكان القُرى المحيطة للآبار التي استحوذنا عليها يعلمهم أصول ترشيد المياه وعدم الإسراف بها حتى ولو هم على إنهم على نهر جارٍ، لأن هذا النهر لنا.

ثالثاً:

بعد انتشار مصانع للشركة خارج المستوطنات بل وفي وسط أراض اسرائيلية شرعية، أعيد التنويه بأهمية العمل على نفسها بأسرع وقت إلى المستوطنات أو احتلال أراض خصيصاً لبناء مصانع نستله عليها.

رابعاً:

نود التذكير مرة أخرى بمنع الزجاجات أو الثيرموس متكرر الاستعمال لشرب الماء والشرب حصرياً من زجاجات نستله البلاستيكية. في العمل أو في المنزل؛ فأنتم صورة الشركة للخارج وبذلك تقودون من حولكم بالمثل.

الحياة النقية (من الفقراء) تبدأ الآن. 

المدير العام

أولف مارك شنايدر

كيف سيحتفي الشاب كُ.أُ بالمرأة في يومها؟

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

العزيزان أسيل وغسان، تحية الحب والأمومة..

وبعد،

أقسم لكما بالأشهر الثمانية عشر التي حملتكما بها كرهاً ووضعتكما كرهاً أنّني لم أكن أجاملكما حين أكّدت مراراً أنّني لا أريد هدية عيد أم، والله لم أكن أريدها، وشرف أمي لا أريدها، ليس لأنّني أم حنونة تأبى أن يتكبّد أبناؤها العناء، بل لعلمي  بمقدار فشلكما وبؤسكما في اختيار الهدايا، يا حبيبيّ قلبي ونور عيني.

مذ كان والدكما يأخذكما إلى محل القرطاسية لشراء ورد اصطناعي رخيص وألعاب الأرانب والدببة وبطاقات المعايدة الملوّنة وأنا أكسر بصلة على أنفي وأتصنع الفرحة، فأبتسم وتنفرج أساريري وأحضنكما وشكراً والله يرضى عليكم والله يخليكم وأولادي أذكى أولاد في العالم وأولادي أحلى أولاد في العالم؛ لكن لا، يكفي، أرفض أن تستمر هذه الطقوس، خصوصاً أنكما كبرتما وصرتما قد الجحاش، أليس كذلك؟ أنا شخصياً كبرت بما فيه الكفاية لأقول ما علق في حلقي طيلة ست وعشرين عاماً مضت: ** أمكِ و** أم أخيكِ على هذه الهدية. 

أهذه الهدية التي كنتما تتهامسان بشأنها على مدار الشهر الماضي؟ شهر كامل من المفاوضات والمداولات والمناقشات والأخذ والرد والهمس والأبواب المغلقة لتلوحا لي بهذه المفاجأة؟ من الزفت العبقري الذي اختارها؟ أجزم أنّها اقتراح أبيكما، ** أم أبيكما أيضاً. طبعاً، من أين سترثان فن اختيار قمامة الهدايا سوى منه؟ كان عليّ أن أعلم ما أنا مُقبلة عليه حين أهداني مشابك شعر في أول عيد حب جمعنا سويةً.

لا بُدّ أنكما تمنيان نفسيكما بأشهر تحصدان فيه غنائم هديتكما؛ ما رأيك في الهدية يا ماما وهل استخدمتِ الهدية يا ماما وأريد تناول المحاشي يا ماما. لا يا حبيب الماما، لا يا روح الماما، لقد ولَّت هذه الأيام؛ استعدّا منذ اليوم لتناول العدس والفاصوليا الخضراء، لأنّ ماما لن تُفكّر بعد الآن خارج الصندوق لتبتكر أكلات جديدة تطفحانها إن لم تفكرا خارج صندوق أنّها “ماما” وقد تستمع بهدية جميلة كأي أنثى أخرى، أو تطويا صفحة الهدايا للأبد كما طوينا أنا ووالدكما صفحة هدايا عيد الزواج.