Skip to content

فريق علمي عربي يتمكن من علاج الجوع باستخدام مادّة الطعام

توصّل فريق من علماء وخبراء تغذية عرب أفذاذ ونفخر بهم، إلى وضع حد للمعاناة من آلام الجوع التي يسببها الانقطاع عن الطعام، عبر تصنيعهم لمسكّن موضعي للجوع من مواد أساسية بسيطة يمكن العثور عليها في أي بقّالة أو ملحمة أو حتّى مخبز.

و قام العلماء بتجربة هذه المادة على طالب جامعي انقطع عن الطعام لفترة من الزمن وعانى من صداع وخمول عام وانعدام الطاقة، بالإضافة لألم في معدته التي أصدرت أصواتاً مرعبةً تشير لبدئها بالتهام صاحبها. وفور تناوله مادّة الطعام، تورّدت وجنتا الشاب وتوقف شعوره بالألم والجوع والحرمان.

وسيغير هذا الاكتشاف الثوري حياة الملايين حول العالم، في أفريقيا وسوريا والعراق واليمن وكثير من الدول المنكوبة، حيث سيشفي جميع مرضى الجوع بشكل كلّي. ويتم تناول هذا الدواء بالمواظبة عليه مدى الحياة، عبر تناوله مرّةً واحدة في اليوم على الأقل، قبل أو بعد مهدئات الأعصاب.

يذكر أن الهيئة العالمية لكبار العلماء قامت بوضع فريق العلماء العرب الأفذاذ في قائمة أهم ١٠٠ شخصية طبية في التاريخ، إلى جانب ألكسندر فلمنج مخترع البنسلين.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

تجربة لطلاب الثانوية على طريق الصحراوي تثبت نظرية الانفجار العظيم

image_post

نجحت مجموعة مراهقين مبدعين في استحضار نظرية الانفجار العظيم، بعد قيامهم بتجربة عملية تضمنت سرقة مركبات آبائهم وقيادتها بسرعة صاروخية دون إمساك المقود، ثم الاصطدام ببعضهم البعض وبمركبات أخرى وبأعمدة إنارة صدف وجودها في مكان التجربة.

وقال شاهد عيان أنه كان على بعد ٢٥٤ كيلومتراً من مكان الحادث عندما شاهد وميضاً هائلاً في الأفق، تبعه شعور عارم بالفراغ والعدم، ثم شعر بموجات هائلة من الحرارة والانجذاب اجتاحتا كل شيء، حيث هرع للاتصال بجميع الإذاعات المحلية والجهات المعنية وغير المعنية بهذه الظاهرة، مؤكّداً بأن الحدث العجيب لا يمت إلى عاداتنا وتقاليدنا التي لا تحرّك ساكناً، مثمناً نعمة الأمان وسيطرة القيادة الحكيمة على مواقف مماثلة.

وإثر انتشار الخبر، تجمهرت فرق الصليب والهلال الأحمرين وكوادر الدفاع المدني لإسعاف المصابين، إلّا أنهم وجدوا مخلوقاً عجيباً قد نشأ من هذا الانفجار، وسرعان ما لاذوا بالفرار عندما انتصب المخلوق وزعق بوجه أحدهم: ماما.

من جانبهم أكّد علماء أحياء وفيزياء أن المخلوق جاء نتيجة الانفجار العظيم، وأنّه خليط من بقايا  الطلبة وسياراتهم وبهائم تواجدت في موقع الاصطدام.

على صعيد متصل، يجري حالياً طلبة آخرون تجارب لإثبات نظرية داروين وفق تصرفاتهم وميولهم الحيوانية، ونظرية الجاذبية على بنات الجيران.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

مصر: الجاذبية الأرضية أسقطت الطائرة الروسية

image_post

مصر- مراسل الحدود لشؤون سقوط الطائرات والدول

أفصح خبراء عسكريون وأكاديميون مستقلون عن معلومات مؤكدّة جداً تفيد بأن الجاذبية الأرضية كانت وراء سقوط الطائرة الروسية، بغض النظر عن وجود هجوم إرهابي أو عدمه.

وبحسب الخبراء، فإن الجاذبية الأرضية العادية تتسبب بسقوط الأجسام، أمّا إذا أخذنا بعين الاعتبار أن الأرض التي نتكلم عنها هي مصر، فمن المؤكد أن جاذبية أم الدنيا الأرضية أشد وأقوى بمئات المرّات من الأرض العادية.

وكان صبحي شألط، خبير الجاذبية العالمي، قد عقد مؤتمراً علمياً لشرح هذه الفكرة بشكل عملي قال فيه: “لنتخيل معاً شيئاً ما، حسني مبارك على سبيل المثال، فإن وضع حسني مبارك في الهواء، كما ترون (يقف على كرسي، يمسك الحذاء ويرفعه في الهواء) ومن ثم نترك حسني مبارك، فسيؤدي ذلك حتماً إلى سقوطه على الأرض (يفلت الحذاء فيسقط). وكما هو واضح، فمن غير الضروري وجود انفجار في مبارك لكي يسقط، لأن الجاذبية الأرضية والزمن كفيلان بذلك”.

وأضاف شألط بأن الطائرة الروسية لم تسقط فعلاً، إذ إنّ النظرية النسبية تفيد بتصادم الأرض والطائرة ببعضهما البعض، وبالتالي فإن استخدام مصطلحات مثل “سقوط” و “وقوع”  ليس صحيحاً، ويفضّل التعبير عن الحادثة بـ “اصطدمت بالأرض” تحرّياً للدقّة والأمانة.

كما استعرض الخبير معلوماته عن سقوط الأجسام وتسببها بإلهام الناس على الأرض بأفكارٍ ونظريّات جديدة، كما حدث مع نيوتن ونظرية الجاذبية، وما حدث مع السيسي عندما أبدع قناة السويس بعد سقوط مصر وثورتها. وبرّر شألط عدم إلهام هذه الحادثة أي أحد بأي شيء بعدم وجود الدولة المصرية ولا خبرائها في أراضي سيناء.