Skip to content

أُنتج هذا المقال في القبو الذي نحتجز فيه الأعضاء الأعزاء لبرنامج زمالة الحدود

أين يذهب النوم حين لا يأتي؟

من المؤكَّد أنَّك قضيت لياليَ طويلة لم تذق فيها طعم النوم بسبب قراراتٍ خاطئة كشرب كمياتٍ هائلة من القهوة، أو كمياتٍ قليلة منها ومعاناتك من الصداع لنقص الكافيين، أو لأسبابٍ خارجية كممارسة الحياة هواية رميك على الأرض ورفسك والدعس عليك، وهو ما يثير قلق دماغك البدائي الذي يشرع بضرب أخماس في أسداس واللف والدوران حول نفسه والتفكير في المشهد البطولي الذي ستؤديه غدا حين تمسح الأرض بمديرك قبل أن ترميَ الاستقالة في خلقته أو يأخذك في رحلة سفاري يتعطل خلالها محرك المركبة وتنفّس عجلاتها ويجول حولك نمرٌ قد ينقض عليك في أي لحظة ويبقيك متنبِّها لحمايتك. 

لكن المأساة الحقيقية مع النوم تكمن في تلاعبه بمشاعرك، عندما تكون على سبيل المثال مضطجعاً على أريكتك تشاهد التلفاز، تتثاءب طيلة الوقت وبالكاد تستطيع فتح عينيك، لتنهض إلى سريرك وتتفاجأ أنه تركك وحيداً تتقلب؛ عيناك كالبوم وعقلك يعمل كالغسالة، مستغلاً حاجتك له ليمعن في إذلالك، وتبدأ محاولاتك إغراءه بتشغيل موسيقاه الكلاسيكية المفضلة، أو تقلّب الوسادة وتضع يدك تحتها ثم تتقلب أنت شخصيا ثم تدفن رأسك تحت اللحاف قبل أن  تخرج أنفك من تحته لتتمكن من التنفس، وهكذا حتى تفقد الأمل من حل المشكلة بشكل طبيعي، فتستدرجه بحبوب منوِّمة قبل أن تلاحظ طرف الشمس وتلعن حياتك.

ولأنَّنا في الحدود بشرٌ مثلك، نخضع للعمليات الفسيولوجية نفسها، ويتعامل معنا النوم  بالازدراء نفسه، أيقظنا الزميل سرجون فريد لنكلِّفه بمعرفة أين يذهب النوم اللعين، فهو على علاقةٍ طيبة معه ولا يفترقان لا في السرير ولا في المكتب ولا في الحمام، وبالفعل، عاد لنا في اليوم التالي بوجه شاحب وعينين محمرّتين بعد أن تعقبه حتى منتصف جسر الوعي واللاوعي مع قائمة بأبرز الأماكن التي يذهب إليها النوم وما يفعله أثناء غيابه:

أولاً. يلعب الورق مع أصدقاء السوء: يقع اللوم عليك في هذه الحالة طبعاً؛ أنت الذي لم تعامل نومك بشكلٍ صحيح وأمضيت حياتك تتجاهله وتستبدله بالكافيين والشايين والنيكوتين حتى شعر بالإقصاء، وها هو الآن قد صار صديقهم الذي أدمن إمضاء الوقت معهم دون أدنى اكتراث بك، وحين يغيبون عنه ولو قليلا ينهار عصبياً ويسبب لك الصداع الذي يبقيك مستيقظاً. وهو لا يتركهم إلا نكاية بك عندما تقرر السهر لتُنهي دراسة مقرر امتحانك الذي ستقدمه صبيحة اليوم التالي.

ثانياً. أحضان الحبيب: الحبيب الذي لم يرأف بحالك رغم رسائل الشوق التي بعثتها إليه على واتساب وفيسبوك وتيليجرام والبريد والحائط المقابل لمنزله. هذا الحبيب لم يكتف بتجاهلك فقط، بل سرق منك نومك أيضاً وهو الآن يغطّ في نوم عميق فيما تقرأ أنت هذا المقال وتتقلب على سريرك كسحلية وحيدة في صحراء الربع الخالي.

ثالثاً. الجهات الأمنية: لا تحاول أخذ مهدئات وحبوب منومة لاستعادته في هذه الحالة، فهي لن تجديَ نفعاً، اصبر بضع ساعاتٍ وسيفرج عنه المحققون صباحاً مباشرة في موعد نهوضك للعمل، ليستدعوه في اليوم التالي، والذي يليه، ثم يترك لليلة، ثم يستدعوه مجدداً، وهكذا. مجرد إجراء روتيني، كل ما تريده السلطات هو الاطمئنان عليك ومعرفة عدد ساعات نومك وطبيعة أحلامك.

رابعاً. مُصادر لصالح القائد: القائد الذي يسهر لأجل راحتك وأمانك وحماية الدستور الذي فصّله على قياس قدمه يحتاج للنوم، ومن أين يأتي به إن لم يقدِّمه الشعب له تقديراً لجهوده؟ لا تحزن، وإياك أن تعتقد أن لدى القائد موقفا  شخصيا مع نومك. هوّن عليك، فقد أخذ التراب والماء والهواء والحرية، ولن تسوء حياتك كثيراً بفقدان النوم.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

كشف الأب الخمسيني أبو يحيى بصابيص خلال مؤتمر صحفي حضره نخبة من أعيان المنطقة وكبار نجوم دوري الطرنيب في مقهى البراعم، كشف عن آخر تطورات مؤامرة ما يسمى فيروس كورونا المستجد، والتي سبق له فضحُ تفاصيل العملية الدقيقة لإنتاجه وتصديره في مختبر تابع للسي آي إيه من خلال أبراج 5 جي، مؤكداً أن إنتاج لقاح في هذا الوقت بالذات والسرعة هذه إنما يدل على تورط شركات الأدوية في المؤامرة.

وبيَّن أبو يحيى مستشهداً برسوم بيانية وبشهادة مدير العلاج الطبيعي المتقاعد أبو أيمن بلبول، الذي حضر المؤتمر، أن إنتاج اللقاح يعني أن المؤامرة إما تمَّت على أكمل وجه أو أُنهيت عقب كشف تفاصيلها على الملأ من المواطنين الاستقصائيين وفاعلي الخير أمثاله “نجح القائمون على الفيروس بنشره في أسرع وقت ممكن، وبهدف إكمال التمثيلية نشروا العدوى عند مواطنيهم بمراحل أكبر بكثير من البلاد الأخرى، بهدف ترويع وإرهاب الأمة العربية التي كانت على وشك إعلان الحرب على أمريكا وإسرائيل في الوقت المناسب وتشجيع الشباب المتقوقعين في بيوتهم على مشاهدة الرذيلة بدلاً من الاستعداد لاستعادة الأرض بالقوة”.

وأشار أبو يحيى إلى أن تزامن إنتاج اللقاح مع حذف موقع بورنهب الإباحي للملايين من الفيديوهات واتفاقيات التطبيع الأخيرة يثبت أن الغرض من نشر الفيروس قد تمَّ على أكمل وجه “أرجح والله أعلم أنه لولا كشفُ الإخوة المتيقظين هنا وفي الولايات المتحدة والمنطقة بشكل عام عن أدلة المؤامرة بشكل دوري لاستمرت العملية لسنين وعقود حتى أصبح العالم كله كورونا إلا من رحم ربي وتداوى بالعسل والزنجبيل، ما الهدف؟ لا أعلم، اسألوا الخبراء والأطباء، لكن لا تثقوا بهم”.

وطالب أبو يحيى أفراد المجتمع برفض تلقي اللقاح بعد سنة وسنتين عندما تنتهي الدول الغنية من تلقيح مواطنيها “لا نعلم مكونات اللقاح، ولكنني لا أستبعد احتواءه على موادَّ تسهّل تتبّع القائمين على جهود التلقيح العالمية مثل بيل غيتس كل خطواتي بهدف استغلال أي سقطة في المعركة المقبلة. ورغم أن سيطرة بيل غيتس على أفعالي قد تساهم في نجاة دكاني من الإفلاس، إلا أنني مستعد للتضحية بكل ذلك من أجل الحرية”. 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

سمر بطقان – مراسلة الحدود لشؤون إرضاء جميع الأذواق

أعرب الشاب فواز أبو باب عن استغرابه من حصر النباتيين أنفسهم بخياراتٍ محدودة من الأطعمة إثر امتناع زميله الجديد علاء بقصماتي عن الانضمام إلى باقي الزملاء لتناول الشاورما يومياً وعلى مدار أسبوع؛ إذ اعتذر عن طلب وجبة عادية أو إكسترا أو دبل، كما رفض اقتراح الزملاء بطلب شاورما اللحمة من ذلك المطعم الممتاز والله ياااااه ما ألذه، قبل أن يعلن على الملأ أنه نباتي.

وبيّن فواز أنه لاحظ شيئاً مريباً في العادات الغذائية لعلاء من أيامه الأولى في المكتب؛ معتقداً أنَّ الأمر لا يعدو عدم تفضيله المطعم الذي يطلبون الشاورما منه دائماً “لكن شكوكي بدأت تتعاظم في كلِّ مرَّة يرفض فيها أي مطعمٍ آخر، ثمَّ يخرج الأوعية البلاسيتيكية نفسها ويأكل منها سلطة وشوربة ويخنة مع الأرز. الصدمة الحقيقية حدثت عندما مللنا شاورما الدجاج وطلبنا شاورما اللحمة من مطعمٍ آخر، حينها أعلن لنا أنَّه مسكين نباتي لا يأكل إلا الخضروات، وحتى عندما يشاركنا البيتزا يأكل عجينةً تعتليها كوسا وباذنجان وجزر وفطر وذرة فقط؛ كونه لا يستطيع الاختيار بين البيتزا بالدجاج أو اللحمة مثلنا”.

وأكَّد فوَّاز أنَّه حاول إيقاظ علاء من وهمه مراراً “جربت إغواءه عبر تمرير قطعة الشاورما أمامه لعلَّ رائحتها توقظ آكل اللحوم في داخله، ثمَّ حاولت السخرية منه ومن الحشائش التي يسميها طعاماً، ولما ضاقت بي السبل حاولت إقناعه باستخدام المنطق الذي من الواضح أنَّه يفتقده، إلا أنَّه أصرَّ على حصر نفسه بالفاصولياء والبامية واللوبياء والفول والسبانخ والملوخية والعدس والطماطم والخيار والبطاطا والفلفل والبازلاء والحمص والأرز والملفوف وورق العنب والأفوكادو وغيرها”.

وأشار فواز إلى أهمية تناول الخضار كمكمل غذائي وعدم تجاهلها باعتبارها طعاماً للنباتيين فقط “بالنسبة لي، أقدّر الخضار وإن كانت متوفرة بشكل محدود؛ فتراني أتناول الشاورما مع المخلل والمايونيز والكاتشاب والماستارد والبطاطا والكوكا كولا، وأتبرع بها أحياناً لعلاء كي لا يضطر لأكل الفاكهة بعد الغداء لسد جوعه”.