مجموعة من الخراف التائهة تجتاح مجلس النواب | شبكة الحدود Skip to content

مجموعة من الخراف التائهة تجتاح مجلس النواب

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

اجتاحت صباح اليوم جموع من الخراف شوارع العاصمة الرئيسية، وسط حالة من التيه والضياع عن راعيهم وقائد مسيرتهم، الذي كان في رحلة سفر في الخارج، حيث توجّهوا إلى الحظيرة الرئيسية في مجلس النواب، وهو ما أثار جلبةً وفوضى عارمة وروائح أزعجت كثيراً من المدنيين.

وتعد هذه الواقعة حدثاً عادياً في كثير من بلدان المنطقة، إذ غالباً ما تصل الخراف بشكل دوري إلى مجلس الشعب، رمز الحضارة والديمقراطية.

وعادةً ما تحصّل خراف مجلس الشعب امتيازات يصعب على الآخرين تحصيلها، مثل العلف بكميات كبيرة، ووسائل نقل فارهة، ورحلات سفر ميسّرة، ومياومات، وقدرة إيذاء الخراف خارج المجلس وتهريب البضائع دون أن يتمكّن أحد من محاسبتها.

وتتلخص مهمة خراف المجلس بالترفيه عن الراعي والمأمأة كموافقة على توجّهاته، وفي بعض الأحيان، يقيمون عروض مصارعة حرّة تتضمن رمي الأشياء على الآخرين والصراخ ومهاجمة وعض بعضهم البعض، لأن الخراف تصبح كلاباً مسعورة لأجل عيون راعيها.

وعن كيفية معرفة عدم موافقة الخراف على قرار ما، فقال مسؤول المجلس إن الخراف دائماً توافق على أي قرار. ويسمح للرافضين بالامتناع عن التصويت، مع علمهم المسبق بأن خطوتهم ستفقدهم الحصانة وتجعلهم أضحية مناسبة في أي وقت.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

اعتزال ناشط في مجال حقوق المرأة بعد ملاحظته أنّ أخته امرأة

image_post

أعلن ناشط في حقوق المرأة توبته النصوحة عن العمل في هذا المجال، عندما ذكّره أحد الدعاة بأن أخته في واقع الأمر “امرأة”، وأنّها ستحصّل منافع “الحقوق” والتشريعات التي يطالب بها هذا الناشط لجميع النساء.

وأدّت الحادثة إلى انقلاب حاد بزاوية ١٨٠ درجة في مواقف الناشط، وخروج الداعشي في داخله من قمقمه.

وجاء في التفاصيل أن الناشط كان ينظّر عن المرأة بشكل مطوّل في سِجَال مع أحد الدعاة، وأخذ يتحدّث مطولاً عن أهمية دور المرأة وضرورة دخولها في شتى مجالات الحياة، مؤكّداً أنها نصف المجتمع. وعندما تعب من التنظير وأراد بلع ريقه، باغته خصمه الداعية بسؤال: “أترضاه لأختك؟”. حينئذ، تشنّج الناشط وأصيب بمغص معوي وانقباضات ووقع مغشياً عليه، حيث نقل إلى المستشفى، لتبين الفحوصات إصابته بنوبة هستيريا وانفصام حاد في الشخصية كلّما ورد ذكر أخته في سياق أي موضوع.

من جانبه، عبّر الداعية عن فرحته العارمة لنجاحه بإفحام خصمه دون الحاجة لاستخدام قصّة “الحلوى المغطاة والأخرى المكشوفة”، حيث بات بإمكانه التهام قطعة الحلوى المغطاة بنفسه كونه لم يطعمها لخصمه، بينما اضطر في مناظرات أخرى لأكل الهواء فقط.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

موظفة بنك حسناء تقنع شاباً بقرض ينتهي سداده في القرن المقبل

image_post

أقنعت موظفة بنك حسناء شابّاً طائشاً بأخذ قرض ميسر لشراء سيارة مستعملة يعود صنعها لتاريخ ١٩٦٥م، شرط أن يلتزم بدفع ثلث دخله شهرياً مدى الحياة، ورهن عائلته والسيارة، بالإضافة إلى ما كان يحمله في تلك اللحظة، كالنظارة الشمسية والقميص الذي يرتديه.

وكانت الموظفة قد قدمت للشاب عرضاً مثيراً جداً، عندما بدأت في شرح شروط القرض ومتطلباته، حيث سَرَحَ الشاب في شفاه الصَبيَّة ونعومة بشرتها وجمال شعرها وصوتها المغناج، وتهيأ له أنها همست في أذنه قائلة: أحبّك، أحبّك، أحببببببك، وعندما انتهت الموظفة من شرح كامل المعلومات أبدى موافقته على كل شيء، وشرع بتوقيع جميع الأوراق التي قدمتها له لإتمام الصفقة.

وتضمنت الأوراق إلزام الشاب بدفع خمس أضعاف ثمن السيارة، ودفع الفوائد مع إمكانية رفعها وفق متغيرات صرف العملة أو مزاج أصحاب البنك في تحديد أرباحهم، إضافة لإمكانية عرض أعضائه في المزاد العلني حال تخلفه عن السداد.

من جانبه أكّد مدير البنك أن سياسة البنك وعروضه الجذّابة والمغرية، أتاحت لأكبر عدد من المواطنين تحصيل القروض، ورفد البنك بفوائد عالية تضمن استمراره للألفية الثالثة، مشيداً بكفاءة الموظفات وحسن وجمال أدائهن.