Skip to content

بعد اختفاء دام ٨٩ ساعة: العثور على عاطل عن العمل نائماً في سريره كالمعتاد

عثرت السيدة أُم خ. ن. على طفلها خ.ن ذو الـ ٣٧ ربيعاً، نائماً في سريره تحت أكوام من الملابس والجوارب والأغطية الشتوية، بعد اختفائه لما يزيد عن الثلاثة أيام، دون أن يترك أي معلومات عن مكان تواجده.

وقال إخوة خ.ن. وأقاربه ممن ساهموا في عملية البحث، أن قريبهم حقّق معجزة بعد انقضاء عصر المعجزات، تمثلت بنومه لفترات طويلة جداً، معتبرين انجازه رقماً قياسياً يجب أن يُدخله موسوعة جينيس إلى جانب أقرانه العرب الذين دشّنوا أكبر صحون الحمص والكنافة وأقراص الفلافل في العالم.

من جانبه شكر المواطن كل من وقفوا إلى جانبه ودعموه في هذا الإنجاز التاريخي، وخص بالشكر صاحب الدكان الذي تربص له في كل مكان مطالباً باسترداد ديونه وأمه الحنون التي لم تتوقف عن ترديد شعار “نومة أهل الكهف إنشاء الله”، وهو ما اعتبره خ.ن. دافعاً للمواظبة على النوم لتحقيق أحلامه.

كما وثمّن المواطن حرص الحكومة الدائم على راحته وراحة جميع المواطنين العاديين من القيام بأي عمل، عبر منحها الوظائف لأبناء المسؤولين وأقربائهم ومعارفهم فقط، لينام بقية الشعب بسعادة وهناء.

يذكر أن المواطن العاطل عن العمل حصل على عرض لوظيفة جديدة من إحدى الشركات المختصة بصناعة مستلزمات النوم، ليقوم بتجربة جودة الفرشات والوسائد وفاعليتها، وهكذا، سيودع خ.ن. صفة العاطل عن العمل ويصبح عاطلاً فقط.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

نقد فني: تشظّي ثنائية الغبار والمطر في لوحات عثمان ريش

image_post

 

.

معاذ شطّة – الناقد الفنّي والأدبي الحصري في شبكة الحدود

يدهشنا عثمان ريش بطيرانه إلى حَدَقة الأفق، معبّراً بلغة الأثر/الحافر عن مناخات الوحدة والتوحّد الانفصامي، لتعيش شخوص لوحاته وزوار معرضه نفس التجربة النوعية في عذاب النفس والضمير وآلام العيون، حابساً إيّاهم جميعاً في إطار اللوحة والمكان.

حين نتورط في تجربة ريش ولطخات ريشته الغرائبية في مساحاته النفسية المتشظية، ينقلب السحر على الساحر، فيتحول المشاهد إلى اللوحة، واللوحة إلى مرآة تريك زوبعة الاضطرابات وإرهاصات الغثيان التي يتركها عثمان ريش في ملامح وجهك.

يقول ريش: أنجزت لوحات هذا المعرض خلال يومين ونصف، واستغرقتني اللوحة الأكبر أربع ساعات، حيث أخذ تلوين القماش وقتاً طويلاً جداً. وكما ترون هنا، وكما قال الناقد لي صباح اليوم، إن هذا الخط المتقطع في منتصف اللوحة يمثل خطّاً فاصلاً، يمثل الحواجز، أو اذا سمحت لي باستخدام كلمة، “الحدود”، ما بين الأشياء.

عثمان ريش يغادر دوماً إلى أحلام الانفتاح على الآخر، حيث يعرّي المرأة من التباس الأنثى، والرجل من تلبّس مدرائه، والفنان من مهمّة الفن المقدسة، فتغدو اللوحة نافذة على الفراغ الرائع.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

دليل الحدود للمناطق التي لا تزال تسمح للعرب بزيارتها عقب هجمات باريس

image_post

1-القطب المتجمد الجنوبي: يمتاز القطب المتجمد الجنوبي بأنه لا يحتاج لتأشيرة دخول، كما أن الحكومات المسؤولة عنه لا تراقب الحدود بشكل دائم. إضافة لبرودته القارسة التي تعفيك من استخدام الثلاجة لحفظ الطعام ومراوح الهواء الفاشلة في الصيف.

ليس هذا فحسب، ففي القطب الجنوبي  لن تعاني من العنصرية والتمييز، فسكان القطب الجنوبي من البطاريق والفقمات لطفاء جداً ولا يعانون من  فوبيا كراهية الغرباء، وتشابه معدلّات جرائم الكراهية في القطب الجنوبي معدّلات الديموقراطية في العالم العربي.

سارع بالذهاب إلى القطب الجنوبي قبل أن يذوب بفعل التغير المناخي.

2-أدغال أفريقيا: تعتبر غابات وأدغال أفريقيا مشابهة جداً للعالم العربي من ناحية الإنتشار الكثيف للحيوانات فيها، وسيادة شريعة الغاب وغريزة القطيع، كما ويأكل القوي فيها الضعيف تماماً كما يحصل في العالم العربي.

إن كنت تبحث عن الأمان والحرية والاستقرار فلا ننصحك بالذهاب إلى هذا المكان من العالم، ويمكنك الاكتفاء بمشاهدته على التلفاز، أما إن كنت طائفياً وعنصرياً فهي المكان الأنسب لك ولقطيعك والقطعان المنافسة، ويا حبذى لو تغادرونا إلى هناك بأقصى سرعة.

3- جزر الواق واق: حسب المصادر التاريخية، فإن هذه الجزر تعتبر جنة الله على الأرض، فالمناظر خلابة والطقس معتدل والنساء حسناوات، وهي ترحب بكل زوارها ولا مانع لدى سكانها من استقبال العرب والعيش معهم. لكن للأسف، هنالك مشكلة واحدة في هذه الجزر، وهي أن لا أثر لها سوى في الكتب القديمة، ولا تمتلك مقعداً في الأمم المتحدة، ولا حتّى كمراقب، وهو.ما يجعل الوصول إليها بصعوبة الوصول إلى فلسطين.

4- المريخ: ويطلق عليه أيضاً لقب الكوكب الأحمر، لحسن الحظ، ليس بسبب الدماء ولا الشيوعية بل لأن صخوره حمراء اللون.

هناك دلائل متزايدة على إمكانية الحياة فيه، ويمكن اعتباره مكاناً أفضل من العالم العربي للعيش.

لكن حذارى حذارى، فحتى الآن لم يحسم شيوخ الوهّابية آراءهم في الحكم الشرعي للذهاب إلى المريخ ولا رأيهم النهائي في نكاح الكائنات الفضائية، وقد يعتبر الذاهب إلى الكواكب الأخرى خارجاّ عن الملّة.

5- الجحيم: تتوافر في الجحيم مجموعة من الظروف المعيشية والاقتصادية التي تثبت أنه أفضل للعيش من العالم العربي بشكل قاطع. فالجحيم لا يعاني من سياسات الخصخصة وكوارث التضخّم الاقتصادي وارتفاع معدّلات البطالة والخوف من برد الشتاء وفاتورته. كما أنه يتضمن مجموعة مسليّة ومثيرة للاهتمام من قادة وزعماء العالم ورجال الأعمال. أضف إلى ذلك، أن سكّان الجحيم تسببوا بوجودهم هنالك، في حين يولد الناس في العالم العربي ظلماً وبهتاناً.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).