Skip to content

سوري قليل الأدب يتطفل محاولاً معرفة مجريات الاجتماع الرباعي حول بلاده

عقب شكوك حول تصرفاته المشبوهة، ضُبط  المواطن السوري نزار منير المقيم في إحدى الدول الصديقة  لسوريا – طبعاً – متلبساً، ضُبط بالجرم المشهود، ضُبط وهو يطالع خبراً عن مجريات الاجتماع الرباعي بين مصر والسعودية والإمارات والأردن لبحث تطورات الأزمة السورية وسبل حلها، بعد أن كان قد وصل إلى نهاية الخبر تقريباً ولم يعد مجدياً وضع حدٍّ لتدخله السافر.

وبحسب شهود عيان، لم تكن هذه المرة الأولى التي يحشر فيها نزار أنفه في الشأن السوري؛ إذ لاحظ زملاؤه تأخره في تحريك السكر بالشاي عن قصد في الكافتيريا ليسترق السمع إلى نشرة تتضمن أنباءً عن سوريا، ولكن أحداً لم يتوقع أن يصل به الحال إلى درجة تصفح أخبارها، ويخشى الآن أن يحاول اختلاس النظر إلى نتائج انتخابات ٢٠٢١ الرئاسية، أو التفكير مثلاً بأن له رأياً فيها.

ولا يعرف السبب الذي دفع نزار للإتيان بتصرف مماثل؛ إذ لا شأن له بسوريا، ولا علاقة لها باهتماماته الشخصية بعد أن صارت دولة كوزموبوليتانية، تزدحم فيها دوريات المقاتلين الروس والأمريكان والإيرانيين الذين عجزت أنظمتهم عن إقناع أمثال نزار بالبقاء والقتال نيابة عنها.

يبدو أن نزار غافل عن حقيقة أن مواطنته باتت من الماضي، وأن حاضر بلاده ومستقبلها لا ناقة له فيها ولا جمل ولا حتى طوبة؛ فقد تكفلت دول الجوار بخطط تنظيم التوزيع الديمغرافي وإعادة الإعمار والاستثمار فيه، أما هويته كسوري – إن كان مصراً على حملها – فبإمكانه استخدامها لبعض المعاملات الرسمية في الدول التي تتقبل وجوده، أو استخدامها لفرم وتنعيم الكوكايين وتقسيمه إلى خطوط قبل استنشاقه ليتحمل حقيقته الجديدة.

اقرأ المزيد عن:سوريا
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

اغتالت إسرائيل عالم الذرة الإيراني محسن فخري زاده كهدية إلى الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب بمناسبة عيد الشكر تعبيرًا عن امتنانها لشخصه الكريم الذي احتضن إسرائيل بكل جوارحه وطوّب القدس والجولان باسمها وكان على استعداد لتطويب الضفة ومخيمات الفلسطينيين في الشتات والأردن وسوريا ولبنان والعراق ومصر أيضًا.  

وكانت الحيرة قد غالبت حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وهو يبحث عن هدية لطيفة تظهر أصل إسرائيل وأصالتها وتليق برئيس أقوى دولة في العالم، إلى أن عَلِم أنه لم يكتف باغتيال سليماني، ويرغب في شن هجومٍ على موقع نوويٍ في إيران، فسارع لاغتيال العالِم أملاً بإدخال البهجة والسرور على قلب دونالد المثقل بأعداد وفيات كورونا ورفض الأمريكيين إتّباع نصائحه الطبية وفضائحه المتتالية وخسارته الانتخابات المزورة طبعًا.

يدرك بنيامين أن أساس عيد الشكر هو المشاركة والألفة وليس فقط الشكر والامتنان، لذا، كان بِودّه لو كانت الهدية مباركةً لدونالد على فترة حكمه الثانية “كنا أكملنا الدرب سوية، نطوّع بلدًا عربيًا ليطبّع معنا، يهدينا أسلحةً ويمول حروب، نزوده بمعلومات استخباراتية، فيهدينا فيتو ضد إدانة مجلس الأمن لنا، وهكذا. خسارة، كنت سأسعده كثيرًا لو بقيَ رئيسًا؛ فإيران ملأى بالعلماء والمنشآت الحساسة”.

من جانبه، أعرب دونالد عن سعادته العارمة بهدية إسرائيل، مؤكدا أنها تفوق كل الهدايا التي تلقاها خلال رئاسته “لقد ساهمت مصر في تمويل حملتي الانتخابية عام ٢٠١٦ بملايين الدولارات، واشترت مني قطر والإمارات أسلحةً بالملايين أيضًا، السعودية وحدها أهدتني عقودًا بمئات المليارات من الدولارات. أقدر كل ما قُدِّمَ لي، ولكن إسرائيل وعزيزي نتنياهو يعرفان ما أحبه فعلًا، أتمنى أن يجد طريقةً للبقاء رئيسًا للوزراء كي أوفيه حق هديته العظيمة حين أعود رئيسًا عام ٢٠٢٤”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post

قدّمت جحافل قوات الشرطة الفرنسية استعراضاً عاماً وموجزاً على وجه مصور صحفي، شرحت خلاله باستخدام الهراوات بضعة أسباب وجيهة ومقنعة للقانون الجديد الذي يفرض غرامة ٤٥ ألف يورو وسنة سجن لكل من يجرؤ على تصوير الشرطة أو الدرك، أملاً بأن تتطور البلاد وتصبح ديمقراطية متقدمة كدول العالم الثالث، حيث لا يجرؤ أحد على التقاط صورة لعناصر الأمن، هذا إن كانت لديه الجرأة النظر باتجاههم.

ورغم أن مبادئ الجمهورية بخصوص المساواة واضحة، إلا أن الصحفي فيها يتفلسف ويتصرف وكأن على رأسه ريشة لمجرد كونه صحفياً؛ مع أنه في نهاية الأمر مجرد فرد عادي مثل بقية الناس، وحين يوجد في مكان يمكن أن يتعرض فيه الأفراد للهجوم، يُهاجَم معهم ويهرب معهم ويُضرب معهم بالهراوات.

من الواضح أن وجود الصحفي في موقع المظاهرات صار يستدعي أن ينال من الضرب ضعف ما يناله بقية المتظاهرين، خصوصاً إن كانت بحوزته كاميرا؛ لأن ذلك يعني حمله أجندات إعلامية خبيثة ونوايا مبيتة لالتقاط صور العاملين في الشرطة وهم يؤدون واجبهم النبيل بفض المظاهرات والمتظاهرين، فيظهرهم كعصابة عنيفة تستمتع بضرب الناس وترويعها، دون أن يعطيهم الفرصة لأخذ وضعية جميلة متسامحة مع المتظاهرين تعكس حقيقة الحياة الفرنسية المثالية الأنيقة”.

المدير العام للشرطة الفرنسية فريدريك فو اعتبر  وجود الصحافة بحد ذاته أمراً مستفزاً للشرطة “ففي الوقت الذي يجري فيه المتظاهرون هرباً من قنابل الغاز والهراوات، يتجّول الصحفي ويتمايل ويتلوى ويتمدد بين كوادرنا بكل أريحية وثقة، يا عيني .. يا سلام … لم يبق سوى أن نحضر له كرسياً فاخراً وكأس نبيذ مع قطعتي جبن ثم ندلك كتفيه لنعدل مزاجه أثناء التقاطه الصور الأنسب لتشويه صورتنا؛ هل سيكتفي بذلك؟ طبعاً لا، أعوذ بالله؛ فهو يستخدم الفلاش ليصيبنا بالعمى ويتيح للمتظاهرين إمكانية الفرار، فنضطر للحاق بهم إلى أن نمسكهم ونبرحهم ضرباً جراء التعب الذي تكبدناه، ليتفضل حضرة جناب الصحفي ويلتقط مزيداً من الصور”. 

وبيّن فريدريك إن ما يفعله الصحفي بشكل عام يشكل إحراجاً للدولة أمام المنظمات الدولية والحقوقية ليجبرها على مراقبة جهاز الشرطة ومحاسبته “ما يعنيه ذلك أننا سنصبح لقمة سائغة لذوي السترات الصفر، فتتآكل هيبتنا، إلى أن يتداعى النظام وتتهاوى المؤسسات وتنهار فرنسا، منارة الديمقراطية والحرية للعالم أجمع”.

وشدّد فريدريك على ضرورة أن يكون الصحفي مُستعداً لكل شيء؛ لطمة أو لكمة أو ضربة هراوة في أي لحظة وعلى أي موقع في جسده “قد يتعرض للتشويه أو فقدان أحد أطرافه، قد يعتقل ويسجن ويغرم عشرات الآلاف من اليوروات، أين المشكلة؟ الصحافة مهنة المتاعب، وعلى الصحفي معرفة أن مواجهة السلطات تعني أنه سيدفع الثمن”.

بدوره، أوضح الخبير والمحلل السياسي الحكومي فرانسوا دانتيل أن استمرار الصحافة بالتقاط صور الشرطة يثير غضب المواطنين “الذين ينزلون إلى الشارع للتظاهر والاحتجاج ضد العنف، فتضطر الشرطة لضربهم، وهكذا. إنه جهد لا طائل منه ولا نتيجة. ما الذي يريده الصحفيون؟ لديهم الكثير من الحقوق، فليتمتعوا بها بعيداً عن المظاهرات، لماذا يودون تصوير الشرطة؟ أليس لديهم عمل في مكان آخر؟ هل انتهت المواضيع التي يمكن يتناولها بكل حرية؟ ماذا عن الأنبياء؟ ليتحدثوا عن الأنبياء!”.