Skip to content

الشرطة الفرنسية تستعرض بضعة أسباب وجيهة لمنع تصويرها

قدّمت جحافل قوات الشرطة الفرنسية استعراضاً عاماً وموجزاً على وجه مصور صحفي، شرحت خلاله باستخدام الهراوات بضعة أسباب وجيهة ومقنعة للقانون الجديد الذي يفرض غرامة ٤٥ ألف يورو وسنة سجن لكل من يجرؤ على تصوير الشرطة أو الدرك، أملاً بأن تتطور البلاد وتصبح ديمقراطية متقدمة كدول العالم الثالث، حيث لا يجرؤ أحد على التقاط صورة لعناصر الأمن، هذا إن كانت لديه الجرأة النظر باتجاههم.

ورغم أن مبادئ الجمهورية بخصوص المساواة واضحة، إلا أن الصحفي فيها يتفلسف ويتصرف وكأن على رأسه ريشة لمجرد كونه صحفياً؛ مع أنه في نهاية الأمر مجرد فرد عادي مثل بقية الناس، وحين يوجد في مكان يمكن أن يتعرض فيه الأفراد للهجوم، يُهاجَم معهم ويهرب معهم ويُضرب معهم بالهراوات.

من الواضح أن وجود الصحفي في موقع المظاهرات صار يستدعي أن ينال من الضرب ضعف ما يناله بقية المتظاهرين، خصوصاً إن كانت بحوزته كاميرا؛ لأن ذلك يعني حمله أجندات إعلامية خبيثة ونوايا مبيتة لالتقاط صور العاملين في الشرطة وهم يؤدون واجبهم النبيل بفض المظاهرات والمتظاهرين، فيظهرهم كعصابة عنيفة تستمتع بضرب الناس وترويعها، دون أن يعطيهم الفرصة لأخذ وضعية جميلة متسامحة مع المتظاهرين تعكس حقيقة الحياة الفرنسية المثالية الأنيقة”.

المدير العام للشرطة الفرنسية فريدريك فو اعتبر  وجود الصحافة بحد ذاته أمراً مستفزاً للشرطة “ففي الوقت الذي يجري فيه المتظاهرون هرباً من قنابل الغاز والهراوات، يتجّول الصحفي ويتمايل ويتلوى ويتمدد بين كوادرنا بكل أريحية وثقة، يا عيني .. يا سلام … لم يبق سوى أن نحضر له كرسياً فاخراً وكأس نبيذ مع قطعتي جبن ثم ندلك كتفيه لنعدل مزاجه أثناء التقاطه الصور الأنسب لتشويه صورتنا؛ هل سيكتفي بذلك؟ طبعاً لا، أعوذ بالله؛ فهو يستخدم الفلاش ليصيبنا بالعمى ويتيح للمتظاهرين إمكانية الفرار، فنضطر للحاق بهم إلى أن نمسكهم ونبرحهم ضرباً جراء التعب الذي تكبدناه، ليتفضل حضرة جناب الصحفي ويلتقط مزيداً من الصور”. 

وبيّن فريدريك إن ما يفعله الصحفي بشكل عام يشكل إحراجاً للدولة أمام المنظمات الدولية والحقوقية ليجبرها على مراقبة جهاز الشرطة ومحاسبته “ما يعنيه ذلك أننا سنصبح لقمة سائغة لذوي السترات الصفر، فتتآكل هيبتنا، إلى أن يتداعى النظام وتتهاوى المؤسسات وتنهار فرنسا، منارة الديمقراطية والحرية للعالم أجمع”.

وشدّد فريدريك على ضرورة أن يكون الصحفي مُستعداً لكل شيء؛ لطمة أو لكمة أو ضربة هراوة في أي لحظة وعلى أي موقع في جسده “قد يتعرض للتشويه أو فقدان أحد أطرافه، قد يعتقل ويسجن ويغرم عشرات الآلاف من اليوروات، أين المشكلة؟ الصحافة مهنة المتاعب، وعلى الصحفي معرفة أن مواجهة السلطات تعني أنه سيدفع الثمن”.

بدوره، أوضح الخبير والمحلل السياسي الحكومي فرانسوا دانتيل أن استمرار الصحافة بالتقاط صور الشرطة يثير غضب المواطنين “الذين ينزلون إلى الشارع للتظاهر والاحتجاج ضد العنف، فتضطر الشرطة لضربهم، وهكذا. إنه جهد لا طائل منه ولا نتيجة. ما الذي يريده الصحفيون؟ لديهم الكثير من الحقوق، فليتمتعوا بها بعيداً عن المظاهرات، لماذا يودون تصوير الشرطة؟ أليس لديهم عمل في مكان آخر؟ هل انتهت المواضيع التي يمكن يتناولها بكل حرية؟ ماذا عن الأنبياء؟ ليتحدثوا عن الأنبياء!”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

image_post

نفت مصادر مُطلعة، الإشاعات التي راجت حول سبب اختفاء الرئيس الجزائري الشجاع – حسب رأي ماكرون – عبد المجيد تبّون، بوفاته أو تنحيه عن منصبه أو عجزه عن الجلوس على كرسي الرئاسة، وأكدت أنّ الرئيس بأحسن أحواله لكنّه يتناوب في مهامّه الرئاسية مع الفراغ منذ حوالي الشهر.

وأكّدت المصادر أنّ عملية التناوب على الكرسي بين تبون والفراغ قد سارت بسلاسة؛ حيث اجتمع عبد المجيد مع الفراغ في غرفة مغلقة ودار بينهما جدال حول مَن يستلم الكرسي ومَن يستلم السرير، وقد خلصا في النهاية وبعد إجراء قرعة بقطعة نقدية على أنّه لا فرق.

وبيّنت المصادر أنّ سبب التناوب بين الفراغ وعبد المجيد يعود إلى حاجة الأخير لفترة نقاهة في ألمانيا “وعلى الشعب الجزائري الاطمئنان لأنّ الفراغ سيقوم بما يقوم به عبد المجيد وأكثر. عليهم التحلّي بالحكمة وأن يتمنّوا له إقامة رائعة بين المستشفيات والمنتجعات التي ستوظّف حرساً على غرفته حتى لا تراوده أفكار بشأن تناوب الاستجمام مع شيء آخر”.

من جانبه، أعرب الناطق الرسمي باسم الرئيس عن غضب مولاه الممدد في سريره لمشاهدة نتفليكس من السؤال الوقح الذي طرحته بعض الجهات المعارضة حول مصير تبّون، مشيراً إلى أن الشعب المُحترم لا يسيء  الظن برئيسه، بل يحمد الله أن لديه رئيساً مثله ليس له حسّ ولا خبر.  

وأضاف “إن ما يقوم به تبّون ما هو إلا امتثال لما يتطلّبه كرسيّ رئاسة الدولة من غموض وحركات ذكية لا تهدف إلا لتحقيق الأفضل للشعب الجزائري الطيب، كما أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يحكمهم فيها الفراغ؛ ألم يحكمهم بوتفليقة؟ عليهم أن يقبلوا بحكمة الرئيس، وإلّا غضب وعاد إلى الكرسي ليريهم كيف يكون الفراغ الحقيقي”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

image_post


عقب معركة تطبيع العلاقات التي خاضتها الإمارات بكل شجاعة وبسالة، اشتبك الطيران الإماراتي في مواجهات ضارية مع نفسه فوق الأراضي الإسرائيلية، صال خلالها وجال في مجالها الجوي، واخترق جدار الصوت دون أي رد، حتى أنه جابه برج المراقبة وهبط على مدرج مطار اللد أمام أعين المسؤولين الإسرائيليين وبرضاهم.

ويكرِّس اختراق جدار الصوت الإمارات كقوة لا يستهان بها في الساحة العربية والإقليمية؛ إذ إنه أول اختراق لجدار إسرائيلي منذ اختراق خط بارليڤ عام ٧٣. وما يزيده تفرّداً، تنفيذه بطيران مدني عادي، وليس بطائرات فـ – ٣٥ التي حالت إسرائيل دون بيعها للإمارات. 

وبحسب المناضل الإماراتي الطيّار فزّاع الشِتّاوي، فإن ما حدث ليس سوى البداية “مع استقبالهم لنا وتأمينهم إقامتنا في فنادق تل أبيب ومطاعمها على شواطئ البحر الأبيض المتوسط نكون قد توغلنا في عمق مناطق نفوذهم دون الحاجة لتأشيرة، ننثر السياح خلفهم وأمامهم وعلى جوانبهم، في كل الباحات وعلى كل الأبواب، لنحشرهم ونحاصرهم بالحب الخانق”.

واسترسل المناضل موضحاً بأن النضال الحقيقي مسيرة طويلة من الكرّ والفرّ “وكما حلّقنا في سمائهم سيحلّقون في سمائنا أيضاً، ولكن هيهات، سنكون لهم بالمرصاد؛ نستقبلهم ونكرمهم ونعزمهم ونعزّهم في أفخم فنادق ومطاعم ومنتجعات دبي وعلى شواطئنا الخلابة المشمسة، فلا يكون لديهم أي ذرائع أو حجج ليقفوا في طريقنا عند غزوهم”. 

واعتبر المناضل أنّ هذا الاختراق يفوق أي اختراق فلسطيني لجدار إسرائيلي بأضعاف “لم يطوِّر الفلسطيني أساليبه باختراق الجدران رغم مضي ثلاثة عقود من السلام مع الإسرائيليين؛ ما زال يقفز فوق الجدار ويستعمل السلالم الخشبية والأدوات البدائية. لقد طبعنا معهم منذ أسبوعين، وها نحن نجني ثمار السلام بغزو الأعداء؛ غزوناهم مرة، وسننسق معهم خلال الفترة المقبلة لنغزوهم عدة مرات أسبوعياً”.  

واضطجع المناضل فزّاع مستذكراً العملية بسعادة “ها قد هبطنا بمطار اللد بعملية نوعية دون أي خسائر في الأرواح البشرية على عكس الهمجية الفلسطينية الإرهابية التي أودت بحياة العشرات وانتهت بتراشق الرصاص. لقد حضر رئيس الوزراء الإسرائيلي شخصياً ليستقبلنا، وهو أعزل. نعم، لقد تفوقنا على جبهة التحرير التي لا تفقه بعلم الحرب والغزوات وحصان طروادة شيئاً وأرسلت اليابانيين لتنفيذ عملية مطار اللد نيابة عنها. سجل يا التاريخ، سطّر يا المجد، لقد تطوَّر العرب وهبطوا في مطار إسرائيلي بسواعد عربية أصيلة”.