Skip to content

الأمن العام: المواطن يقضي ٣٩ سنة من حياته راكضا

أثبتت دراسة نوعيّة قامت بها الباحثة نوارا صوّان  من مديرية الأمن العام، أن لرياضة الركض فوائد جمّة ليس على لياقة المواطنين فحسب، بل على زيادة إفرازات هرمونات السعادة.

وقالت الأستاذة العقيد صوّان، أن المواطنين العرب يركضون ما يقارب الـ ٣٩ عاماً من متوسط أعمارهم في مجالات متعددة، فلا يعانون من الاكتئاب ولا البدانة، ولا يتمكنّون من ممارسة الانتحار أيضاً، نظراً لقلّة الوقت المتبقي معهم بعد الركض.

وتالياً أنواع الركض كما جاءت في الدراسة النوعيّة:

١. الركض لأسباب حكومية:

حيث يركض المواطن أثناء محاولته إنجاز معاملة ما في أيّ دائرة أو مربع حكومي، فيهرول بين أيدي جميع موظفي هذه الدائرة، بما في ذالك الفرّاش ومراسل القهوة والشاي بالنعناع، كما أنه يركض بين أيدي الأطباء والمحاسبين في المستشفيات العامّة أثناء محاولته اللحاق بحياته أو حياة أقربائه.

٢. الركض لأسباب أمنية:

يركض المواطن في المظاهرات أثناء هربه من قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه وهراوات الأجهزة الأمنية والرصاص المطاطي والحي. ويركض المواطنون هرباً في بعض الأحيان  من المجموعات المسلّحة والسيارات المفخخة والتفجيرات الارهابية، ويركض آخرون باتجاه المواطنين الهاربين لضبط النظام أو لاعتقالهم وذبحهم أو لتفجيرهم … إلخ.

٣. الركض لأسباب روتينية:

مثل الركض عند الاستيقاظ من النوم لحجز دور أمام باب الحمّام، أوالركض أثناء حلاقة الذقن وعند شرب القهوة أومحاولة ايجاد أي شيء يؤكل قبل الركض لإيصال الأبناء إلى المدرسة والذهاب إلى العمل، والركض في العمل، والركض للوصول باكراً إلى المنزل قبل ساعات الازدحام، وعند محاولة الوصول باكراّ لطوابير الخبز المدعوم، الركض لتحصيل الخضار والفواكه غير المعطوبة قبل نفادها، الركض لتحصيل أية حقوق ممكنة والركض أثناء مطاردة الأحلام.

٤. الركض لأمور عاطفية: إذ يركض المحبّون هرباً من أعين المجتمع وعيون الحسّاد، ويركض الذكر العربي قبل الزواج لإغواء الإناث وإسعادهن وإيقاعهن في حبائله، أو لاسترضاء أهل حبيبته واقناعهم بأنه الشاب الجدير بابنتهم، وتركض الأنثى العربية وراء حبيبها الذي قطف زهرة بكارتها أو زوجها الذي تحول لبغل بعيد زواجه للتذكيرهم بالوعود التي ركضت فارّةً منهما.

٥. الركض لأسباب الركض: يدرك مواطنون أن بعض وقت الفراغ يتسلل أحياناً إلى حياتهم ما بين فترات الركض المختلفة المبيّنه أعلاه، وبالتالي، يلجؤون إلى أكثر أنواع الركض شهرة، الركض بهدف الركض. ويساعد هذا النوع من الركض على الهروب من الفراغ أو الأفكار الكئيبة أو شريك الحياة، ويوّفر فرصاً لتدريبات القفز عن حفر الشوارع وأكياس النفايات ومواد البناء الملقاة على قارعة الطريق.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

السلطات تكشف أن الفيسبوكي “أمير الشوق” ليس فرداً من العائلة المالكة

image_post

أحكمت الأجهزة الأمنية مساء البارحة قبضتها على أعناق مجموعةٍ من أخطر منتحلي الشخصيات والصفات والأسماء في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مصدر أمني أن وحدة  تعزيز الشفافية تمكنت من اعتقال كلٍ من “أمير الشوق” و”ورد الليل” و”أحلام عابرة” و”ذوّاق الصمت” بعد نصب كمين لهم في أحد مقاهي الانترنت. وتربصت عناصر الأجهزة الأمنية بقيادة الضابط أبو صقر للمجموعة المشتبه بتورطها في انتحال الشخصيات والتي تقوم بذلك بغرض أسر قلوب العذارى وتلويع الأرامل. وقام أحد فحول الضباط بولوج الشبكة العنكبوتية بأسماء مستعارة مثل  “سوسو الأمّورة أسيرة الهوى” و”سهام القمر” و”غصن البان”، حيث تمكن من التواصل لمدة أسبوع كامل مع المجموعة، وإقناعهم بأنه سوسو حقيقية وأنه أمّورة بالفعل، وانّه ليس أبا صقر، ثم ألقى القبض عليهم جميعاً مرّة واحدة.

وجاء في التقرير أن “أمير الشوق” لا ينتمي للعائلة المالكة، وهو ما يعني أنّه ليس أميراً حقيقياً، كما أنه لا يشعر بالشوق لأحد لأنه وحيد ولا أصدقاء لديه، ومن الصعب أن يشعر أحد بالشوق إليه بما ذلك أمّه نظراً لطبيعة شخصيته. وأضاف التقرير أن الأمير المزيف غرر بآلاف الفتيات متنكراً بصور لفنانين عالميين مثل “جوني دِبْ” و”توم كروز”، بالإضافة إلى وضعه صور سيارات وقصور ادعى أنها ملكه، كما سرق أشعاراً ومقطوعات موسيقية وفقرات من روايات عاطفية ادعى أنها من تأليفه. وأوهم “أمير الشوق” ضحاياه بأنه شاب وسيم وجذاب ومثقف وملتزم، مما دفعهن إلى قبول صداقته على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قام بالتسلل إلى قلوبهن وقلوب صديقاتهن وقام بفعلته المشينة بصورهن ومشاعرهن الخاصة دون رحمة أو شفقة.

ومن المتوقّع أن ينقل “أمير الشوق” غداً إلى سجن الشخصيات الواهمة، حيث حددت إقامته في مهجع “أمراء بلا إمارة” المكتظ حيث سيشعر حتماً بالشوق لأشياء عديدة.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

فتاة تقاضي والديها لأنهما أنجباها في المنطقة العربية

image_post

تبدأ اليوم أولى جلسات النظر في قضية رفعتها المواطنة كَـ.آَ.بَ. ضد والديها، متّهمةً إياهما بإنجابها دون استشارتها، وفي المنطقة العربية فوق ذلك، الأمر الذي تسبب بأذىً نفسي وروحي بلغ حد إصابتها بتشوهات خطيرة في الوعي، وهو ما دفعها لاستئصال إنسانيتها في عمر الثانية عشرة.

واعتبرت كَـ.آَ.بَ. أنّ فعلة والديها كانت بلا وعي ولا ضمير، إذ أنجبا إنسانة بريئة مثلها في منطقة مثل هذه، على الرغم من توافر الواقيات الذكرية والمناديل الورقية الناعمة المزدوجة. وتسرد المواطنة مجموعة من المبررات التي تدفع المرء لرفض الوجود، “كخصخصة الكرامة واحتكار حقوق الإنسان، والنظرة الدونية للمراة أكثر من الرجل، وانعدام فرص العمل وتكاثر فرص التحرش، وتدني راتبها بالمقارنة مع رجل طاولة مديرها، وتعرّضها كطفلة لرؤية محمد حسنين هيكل، بالإضافة إلى بقية المشاكل العادية التي يعاني منها الجميع كانحسار مفهوم الحياة، وتهتّك المجتمعات، وانهيار الدول أو اختفاءها.

وصرّح محامي الادّعاء من مقرّه الدائم في كفتيريا محكمة العدل العليا أنه واثق من فوز موكّلته ونزاهة القضاء النزيه، حيث أن الجريمة التي ارتكبها الوالدان ترتقي إلى حجز الحرّيات والخطف والإرهاب، وأضاف متسائلاً: “ماذا لو قام الوالدان بجلب طفل بريطاني بريء من موطنه إلى المنطقة، ألا تعدّ تلك جريمة ضد الانسانية؟”.

وقال المتّهمان (الأب والأم) في تصريحهما للحدود أن كَـ.آَ.بَ. ثابَرَت يوميّاً ومنذ تشكّل وعيها على طرح الأسئلة الوجودية التي لا ترغب مجتمعاتنا في التفكير فيها، مثل “لماذا أنجبتماني؟” و”لماذا أنجبتماني هنا؟” و”هل هذه هي الحياة أم أنها الآخرة وأنا حالياً في الجحيم؟”. ورغم تفهّم الوالدين كون ابنتهما الجميلة جداً لم تجد الوجود جميلاً، إلّا أنّهما لم يتوقعا أن تتطور الأمور إلى هذه الدرجة.

وعبّرت الأم عن حسرتها وندمها على العمر الذي أنفقته في تنشئة عورةٍ كهذه، وأضافت: هذا ما جاءنا من الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، من الآن فصاعداً ستعيش بين حبال الغسيل وأكوام الجلي المتراكمة حيث تنتمي.

ويتّجه عدد كبير من الأهالي لوقف إنجاب مزيد من المواطنين، بانتظار قرار المحكمة الذي سيكون فيصلاً في مستقبل قضايا مماثلة، إذ يُعدّ آلاف من أبناء الأمّة العربية لرفع دعاوى مماثلة ضدّ ذويهم حال كسب كَـ.آَ.بَ. القضية.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).