Skip to content

شاب يقتل أخته بعد اكتشافه علاقة حميمة بينها وبين زوجها

أقدم الشاب ق.ف.ل. على قتل شقيقته المتزوجة منذ شهرين، بعد اكتشافه أنها ليست حاملًا في شهرها الأول فحسب، بل أنّها على علاقة جنسية حميمة مع زوجها.

وقال مدير المباحث الجنائية أن الأخ أصيب بنوبة سعار لدى معرفته بالخبر، وأرغى وأزبد وما إلى ذلك، ثم استلّ سكين فواكه واتجه إلى بيت شقيقته، وخلع الباب وباغتها في حضن زوجها وهما يشاهدان التلفاز، وهي وضعية مريبة بحكم العادات والتقاليد. فطعنها، ثم طعن زوجها، ومزق الستائر، وطقم الكنب الجديد والسجاد، ثم خرج يركض وراء ابنة الجيران محاولاً قتلها، صارخاً: “كُلُّكُنَّ عاهرات” في إشارة منه إلى نصف المجتمع على ما يبدو.

وجاء في اعترافات الشهود، أن الجيران سمعوا صوت الطعنة الأولى، والثانية، وصوت صراخ جارتهم وزوجها واستغاثتهم، إلا أنهم آثروا الصمت انطلاقاً من عاداتنا وقيمنا التي تقدّس الخصوصية وحرية الأفراد الشخصية، وخوفاً من أن يُخدش حياء القاتل أثناء ارتكابه للجريمة.

ومن المتوقع أن يتسامح القانون والقضاء مع هذه الجريمة، إذ إنها تخضع لقانون جرائم الشرف الذي يمتاز بانسانيته ومراعاته لمعايير حقوق الحيوانات التي تقتل أخواتها، خصوصاً أن كثيراً من القوانين والتشريعات خطّتها وأقرّتها حيوانات في الأساس.

وتواجه المرأة العربية مشكلة وجود غشاء بين فخذيها، يعكس مدى عفّتها وشرف العائلة والمجتمع وقدرة الأمة على النهوض، حيث تتكفل المرأة بصيانة هذا الغشاء بشكل دوري وحمايته منذ طفولتها بعدم ممارسة أي نشاط أو رياضة تتضمن انفراج الفخذين، أو استعمالهما في الأساس.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

السعودية: تغريم داعية سعودي ١٢ ريالاً لاغتصابه ابنته وحرقها وتقطيعها

image_post

قام الداعية السعودي المعروف “كربور العايدي” باغتصاب ابنته وقتلها وتقطيعها ثم حرقها أمام منزله، مبرراً فعلته بضبطها متلبسة  تتفرج على سبونج بوب “الكافر”، وهي تغني وعلامات السعادة ظاهرة على وجهها، وهو ما أثار غضبه قليلاً ودفعه لعقابها بهذا الشكل.

وأدان مسؤول سعودي الحادثة مشيراً إلى أن الفعل الذي قام به الداعية هو أمر مشين وهمجي، حيث كان يجدر بالداعية عدم إحراق ابنته بعد تقطيعها بل رميها في المكان المخصص لذلك وهو الحاوية الموجودة أمام منزله.  وقال المسؤول في تصريح لشبكة الحدود: “وردنا اتصال من أحد المواطنين مفاده أن هناك شخصاً قتل ابنته وأحرقها في عرض الشارع، وعلى الفور تحركت الأجهزة المختصة إلى المكان وقامت بتنظيف مكان الجثة ومن ثم التوجه الى بيت الداعية وتحرير مخالفة له مع توبيخه توبيخاً شديداً على فعلته”،

وأضاف المسؤول: “من المحزن أن من قام بهذا الفعل هو داعية، كان يجب أن يكون قدوة للناس في حيه، فحاويات القمامة لم توضع للزينة حتى نرمي قمامتنا وجثث بناتنا على جوانب الطرقات ونحرقهن ونؤذي السكان ونلوث المنظر الجمالي للمنطقة، كيف سنتطور ونصبح مثل الدول الغربية إذا لم نتعلم رمي جثث بناتنا في المكان المخصص لذلك؟”.

 ومن جانب آخر خرجت مظاهرات كبيرة في مختلف المدن السعودية تطالب بتعديل القوانين المتعلقة بجرائم الشرف، حيث أبدى المتظاهرون امتعاضهم من الأسلوب الذي تعاملت به الدولة وأجهزتها مع قضية  الداعية وابنته، إذ كان بجدر عدم تغريم الداعية بل مكافأته على كونه مثالاً للأخلاق ووقوفه بوجه متابعي سبونج بوب الساعين لتدمير المجتمع وأخلاقه، كما وأبدى المتظاهرون قلقهم من أن تؤدي مثل هكذا أفعال إلى هجرة الكفاءات السعودية إلى دولة الخلافة الإسلامية (داعش) بسبب التضييق والتشديد عليهم واجبارهم على دفع غرامات على قتل بناتهم.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

طالب من كلية التجارة يتمكن من مضاجعة فتاة عن بعد

image_post

تمكّن الشاب ص. ؤ. (٢٣ ربيعاً مزهراً) من مضاجعة فتاة كانت تسير في الجامعة عن بعد، وذلك عن طريق التحديق بها لساعات دون توقف. ثم اختلى بها دون علمها في عقر بيته لساعات مطولة٬ حيث أنه لم يتوقف عن التحديق بها حتى عندما وصل بيته.

وفي تعليق الفتاة (التي تتحفظ الحدود عن ذكر أحرف اسمها خوفاً للإلتباس الذي قد يودي بحياة أي أنثى مقابل ثمن لا يتعدى ثلاثة أشهر من السجن)، أكدت لنا ئ. ة. “شعرت بنظرة الشاب تمر من خلالي وتمر بعدها من خلال مبنى التجارة والعمادة، أحسست بارتفاع درجة حرارة الجلباب الذي أرتديه”. وعلّق الشاب ص. على الموضوع قائلاً٬ “هذا أقل ما يمكنني فعله٬ فكما نعلم فإن جميع النساء فاسقات باستثناء أقربائي”. قبل أن يبدأ بالترييل على ملابسه٬ الأمر الذي اضطر الحدود لإيقاف المقابلة.

من جهة أخرى أكد الخبير في الشؤون الجنسية الدكتور أحمد فشّوخ لمراسلة الحدود ناديا جملون، “أن طريقة التكاثر الحديثة هذه عبر النظر، كما أفعل الآن، حلّت مشكلة مجتمعية كبيرة، حيث بات بإمكان الشباب تحصيل المتعة الجنسية دون الحاجة للتعامل معها كأنها مثلنا، ولا حتى التحدث إليها أو معرفتها من الأساس”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).