Skip to content

عشرة أشياء ستضعها في مؤخرتك ولن تشفي الباسور أيضاً

سعيد المُزطَّم – مراسلنا الذي يعاني من باسورٍ أكبر من مؤخرته

على الأغلب أنَّك، عزيزي القارئ، ضمن مليارات البشر الذي يعانون من البواسير، أو ممن ظهر لهم مرَّة واحدة على الأقل وما زالت هواجس عودته في أي لحظة تتناهشك حتى اليوم. فحتى إن التزمت بتناول طعامٍ صحي، سيأتيك إثر الجلوس على مكتبك طوال الأسبوع، أو بسبب تعرّضك لضغطٍ نفسيٍّ وتوترٍ استمر على مدار الأعوام العشرين الماضية، وإن لم تصب به أبداً، فربما يأتيك غداً، أو بعده، ربما الشهر القادم قبل يوم عرسك أو تزامناً مع أهم مقابلة عملٍ في مسيرتك المهنية. من يدري؟

يتسلّل الباسور إلى حياتك بلا سابق إنذار، ويحلُّ ضيفاً ثقيلاً يشاركك مؤخرتك في الموقع الذي يفضل الاستقرار فيه ويصبح جزءاً أساسياً منها رغماً عنكما، لتتمحور حياتك من مأكل ومشرب ومواعيد دخول وخروج وقيام وقعود واستيقاظ ونوم وكل تفاصيلك حوله. 

ورغم اختلاف المواد والمستحضرات التي تضعها في مؤخرتك، يبقى الباسور هو الثابت الوحيد فيها. قد تعتقد كشخص حديث الإصابة أنه كأي مرض يخشى الأدوية، وسيذهب بمجرِّد دهنك مرهم أعشابٍ ممزوجٍ بزيت النعناع، ولكن لا، سيشعر بالراحة والانتعاش والامتنان لتلطيفك الأجواء من حوله، ما قد يدفعه لإيلامك أكثر في المستقبل كلما تأخرت عن إعطائه جرعته اليومية من المرهم اللذيذ، حينذاك، تبدأ رحلة الآلام: ستلجأ للطبّ البديل، ويدلي كلّ خبراء الطب الشعبي مثل والديك وزوج خالتك بدلوهم، لينتهي بك الأمر باستخدام زيت الخروع، كيف لا وهو يستعمل في علاج الإمساك وتساقط الشعر وآلام المفاصل وتخفيف أعراض الحيض؟ إن رائحته فقط ستدفع الباسور للمغادرة. لكنَّك يا حبيبي تجهل أنَّه لا يكترث بذلك، وإلا، لما قبل أن يكون في المكان الذي استقرّ فيه منذ البداية.

يصل بك بؤس الحال إلى وضع أي شيء يقترحه أي عابر طريق، منقوع زيت الذرة بخل التفاح، ورق صحف رسمية، ماء بالملح، حلاوة طحينية بزيت السمسم، حتى الميكانيكي خالد برعم، سيقنعك بأنَّ مؤخرتك لا تختلف في شكلها وإنتاجها ودورة حياتها عن أي محرك، وبالتالي تحتاج للتشحيم.

ويبقى الباسور في مكانه، قد يتراجع لبرهة، ولكنه يعود بعدها أكثر قسوة وشراسة. إنها طريقته لعقابك على أنانيتك ومحاولتك الاستئثار بهذا الجزء دوناً عنه، مع أنَّه ضحّى منذ البداية ولم يظهر في فمك وجبينك وبطنك وتحت إبطك، بل رضي بمؤخرتك موطناً وحيداً له.

يبقى أمامك مقترح أخير يتمثل بسكب الشاي المُرّ عليه، لكن والله لا أفهم ما العبرة من أن يكون مُرّاً، لم لا تسأله كم ملعقة سكرٍ يفضل مع شايه وتتركه على راحته؟ ولم لا ترتدي لفحة تحت بنطالك لتقيه برد الشتاء وتصطحبه نهاية الأسبوع وتنقعه في البيرة لتثملا سوية وتشكي له همومك؟ أو حتى تبدأ بمواعدته وشراء الهدايا له في عيد الحب؟ على الأقل ستضمن أنَّه لن يهجرك طوال حياتك.

الحقيقة يا عزيزي الذي لم يعد يسيطر على مؤخرته، أنَّ الباسور باقٍ ما بقيت، ما من حلٌّ جذري، كل ما بوسعك فعله هو التعايش معه وتقبُّل وجوده كجزء من كيانك، أو تقبل وجودك كجزء من كيانه، وادع في الأثناء أن يتطوّر العلم ليجد علاجاً يشفيك منه، أو تظهر في جسمك معجزة تُخلّصك منه.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

دليل الحدود للوقاية من فيروس كورونا في دولة ليس لديها نظام صحي محترم

image_post

نسمع كلَّ بضعة أعوامٍ عن وباءٍ يبدأ بالانتشار في مكانٍ مختلفٍ من العالم ويهدِّد بالقضاء على البشرية ومسحها عن الوجود، أو على الأقل قتل ما يكفي منَّا لتغيير مصير الكوكب بأسره، من إنفلونزا الطيور إلى إنفلونزا الخنازير تلتها الإيبولا ثمَّ ترامب حتى وصلنا فايروس كورونا مؤخراً.

ومنذ بداية انتشار هذه الفيروسات وتسجيل حالات الإصابة بها والوفاة، تباشر حكومات العالم تطبيق خطط الطوارئ من فحوصات طبية للجميع وتشخيص كل من يدخل البلاد وتخصيص غرف حجر صحيٍّ مجهزة بما يكفي من معدات وأطباء وممرضين، إلا حكومتك يا حبيبي القارئ، إذ تقتصر مهامها في هذه الظروف على طمأنة المواطنين أنّ الأوضاع تحت السيطرة وكل شيء على ما يرام ولا أحد يموت وعمره ناقص ولا حول ولا قوة إلا بالله.

ولأنَّ الصواريخ التي تنهال على منطقتنا ورصاص القناصين لا يمكنها إيقاف العدوى الفيروسية بنجاحٍ كما توقف عدوى التظاهر والاحتجاج، ولن تشكل غطاءً يحمينا من الموت بطرقٍ أخرى كما يظنُّ البعض، ولأنَّنا في الحدود نسعى دائماً للحفاظ على الحياة، خصوصاً هؤلاء المنضمين لعضوية الحدود، استعنّا بخبير الأوبئة والأمراض المعدية، الدكتور شكري بُصْرَت الحُليمي، ليقدم لنا ولكم بعض النصائح التي من شأنها وقايتنا من هذه الفيروس في حال وصل منطقتنا الموبوءة أصلاً.

كتب الدكتور شكري بُصْرَت الحُليمي

عزيزي القارئ، دعك من هراء الوقاية، إذا وصلنا الفيروس ما الذي سيوقفه؟ وزارة الصحة؟ تناول الطعام المطهوّ جيداً على درجة حرارة عالية وغلي الماء قبل شربه؟ إنها النهاية، لذا، واختصاراً للوقت، إليك النصائح التالية للتعامل معه أثناء عيشه بيننا وتنقله وتكاثره داخل أجسامنا إلى أن يرحل أولاده للاستقلال في جسدٍ آخر.

١. لا تغادر المنزل

انتهز تأخر وصول الفيروس إليك الآن واشترِ ما تحتاج من مواد تموينية وغذائية تكفي عدة أشهرٍ على الأقل، وقسِّمها على عدد الأيام التي ترى أنَّ مستشفيات بلادك قادرةٌ على إبقاء المصابين خلالها أحياء، وزد عليها أربعة أيام، وحين وصول الفيروس، ابقَ في منزلك وأغلق كل نوافذه وأبوابه إلى أن يموت كلُّ من في البلاد، ثمَّ انتظر أربعة أيامٍ إضافية لتهاجر منها الفيروسات نظراً لعدم وجود أي وسيلة تسلية فيها.

٢. اقتنِ بزة وقاية من الإشعاعات النووية

من المهم أن تحافظ على صحتك إن اضطررت لمغادرة المنزل، فلا تسمح لنظرات الآخرين بإثارة قلقك أو دفعك للشك بما تفعل، وعلى كل الأحوال، إن استمر العالم على هذا النحو فمن المرجَّح أن تصبح هذه البزات هي الزي الطبيعي للإنسان، وتصدُر منها العديد من الألوان والموديلات المختلفة ويزداد الطلب عليها، ما يزيد من سعرها، لتضحك أنت في النهاية لأنك حصلت عليها بسعرٍ رخيصٍ وسبقت الجميع لموضة عام ٢٠٢١.

٣. جد مصادر بديلة للطعام

إذا قاوم سكان بلادك الفيروس وبقوا على قيد الحياة لفترة أطول مما توقعت، ونفد كل مخزون الغذاء لديك، عليك أن تكون جاهزاً لتناول أي شيء، وابدأ من الآن بإضافة بعض الحشرات لوجباتك وزِد عددها تدريجياً حتى تعتاد طعمها وتستسيغه عندما لا يبقى أمامك أي خيارٍ آخر. لا تُضخِّم من الأمر، الكثير من الناس يأكلون الحشرات وحتى الكوارع في الظروف الطبيعية، بل أنَّك اعتدت أكل الشاورما بداية الشهر كمكافأة لنفسك، لذا لن تؤثر الحشرات على صحتك ولن يكون طعمها أسوأ، لذلك، يحبَّذ أن تترك الحشرات تنمو وتتكاثر في منزلك خلال الفترة القادمة دون التعرض لها أو مضايقتها، والأفضل أن تبادر أنت لتربيها، فتكسب مخزوناً كافياً منها لفترات طويلة، ضامناً في الوقت ذاته خلوّها من الفيروس.

٤. ابتعد عن المستشفيات

إذا شعرت ببعض أعراض الإصابة بالفيروس، لا تذهب كالجاهل إلى المستشفى باحثاً عن علاج؛ فعلى الأغلب أن الأطباء أنفسهم مصابون لقِدَم واهتراء بزّاتهم الواقية. ابق حيث أنت وتأمَّل خيراً، فإذا كانت لديك فرصة ضئيلة للنجاة في منزلك، ستضيعها تماماً بمجرد اقترابك من محيط أي مركز صحي، بل ربما تكون الأعراض ظهرت بسبب إنفلونزا عادية، لكن بدخولك المستشفى انتقلت العدوى إليك.

٥. امض المزيد من الوقت مع من تحب

أثبتت الدراسات أنَّ التواجد برفقة من نكن لهم مشاعر إيجابية تزيد من قدرتنا على تحمل الألم ومقاومته، لكن هذه الدراسة غير مجدية في هذه الحالة لأنهم على الأغلب سيموتون أمامك، ما سيؤثر سلباً على مقاومتك له، كما لاحظت، لا تمثِّل هذه النقطة وسيلة للوقاية من الفيروس ولا الهرب منه، إنها مجرَّد نصيحة عامة قبل أن نموت جميعاً لعدم جاهزية نظامنا الصحي المعدم لاحتواء الفيروس.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

كلب يأكل دون أن يزيد وزنه

image_post

في الوقت الذي يزداد فيه وزن البعض لمجرد شمهم رائحة الطعام، يأكل الكلب، بطل قصتنا، كثيراً، كثيراً جداً، ودون توقف، لا تراه إلا ووجنتاه منتفختان يمضغ شيئاً، دون أن يزيد وزنه، أو يفقد ولو بعضاً من رشاقته وخفَّته وحيويَّته.

يعتمد هذا الكلب نظاماً غذائياً قائماً على انعدام النظام. يأكل كلَّ ما يشاء، متى رغب، بالقدر الذي يريد، يلتهم أي شيءٍ أمامه، سلطة، فواكه، برغر، شاورما، بيتزا، بطاطا مقلية، مشروبات غازية، دهوناً ثلاثية، لحوماً بيضاء، لحوماً حمراء، لحوماً فاسدة، زيوتاً، سكراً، حلويات، بسكويت، تشيبس، ملابس، مُكسَّرات، أحذية، نفايات، سمّاً زعافا، يأكل كل شيء، كللللل شيء، ولا يزيد وزنه، ولا يموت، لأنَّه كلب.

وفي الحين الذي يمضي فيه الآخرون وقتاً طويلاً لمراقبة أطعمتهم واحتساب السعرات الحرارية والكاربوهيدرات والبروتينات، يتصرَّف الكلب وكأن كل هذا لا يعنيه. بحياته لم يقلب علبة طعام ليقرأ المكونات والمعلومات الغذائية المُلصقة عليها، ولا يعرف كيف يبدو شكل هذه المعلومات. حتى لو وقع نظره عليها، فستكون بالنسبة له عبارة عن حجاب أو طلاسم.

يأكلُ هذا الكلب صباحاً وظهراً وعصراً. في أي وقت، إفطار، إفطار ثانٍ، غداء، غداء ثانٍ، وهذا طبعاً بصرف النظر عن احتمالية رغبته بتدليع نفسه وتناول وجبات فرعية بين الوجبات. وهو يتعشّى بنهمٍ أيضاً، ولا يرضى إلا بالكميات الكبيرة، وكأن تناوله وجبة عادية إهانة له، يجب دائماً أن تكون وجبته دَبِل. الحيوان.

كلب حتى النهاية

النذل الحقير الكلب يتصنع اللطافة حين يتناول الطعام، ويدعوني لتناول الطعام معه، لأنه يعرف أنني إما سأرفض، والدموع تنهمر بداخلي، أو أوافق على عرضه، وأندم وأندم وأندم، ليشعر بتفوقه علي.

حالة طبيعية موجهة لإثارة غيظك أنت شخصياً

الدكتور البيطري المختص بتغذية الكلاب، وائل لغاليب، فحصه ليرى ما إذا كان هنالك دودٌ في بطنه (فالكلاب تذهب إليه، لأنها كلاب)، كما بحث في إمكانية معاناته من فرط بإفراز هرمونات، أو ولادته بطفرة جينية يستحيل معها تشكّل دهون في جسده. وراقبه لمعرفة إن كان يجري تمارين شاقة بعد الطعام الذي يلتهمه، أو يتقيؤه سرّاً، لكنه لم يجد شيئاً من هذا القبيل. صحته ممتازة، لا يشكو علَّة، حتى مستوى الكولسترول عنده جيد، وكبده على ما يرام. لا أخطاء فيه؛ فامتدح قوامه وهيئته الجميلة، مؤكداً أنه يتفوق عليك، وعليّ أنا، بكل شيء.

يا حرام، مسكين

خبير لغة الكلاب، ردّاح التمازيع، قال إن الكلب اشتكى له بقاءه نحيلاً رغم تجربته كل السبل لزيادة وزنه، معرباً عن أمله بأن تجدي مضاعفة الكميات المضاعفة التي يتناولها نفعاً برفع وزنه كيلوغرامين خلال الأربعة أشهر المقبلة.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).