Skip to content

مندوب روسيا ومصر والإمارات في ليبيا يتّهم مندوب قطر وتركيا بالخيانة العظمى

اتّهم رئيس بنغازي مندوب روسيا ومصر والإمارات في ليبيا، المشير خليفة حفتر، غريمه رئيس طرابس مندوب قطر وتركيا فايز السرّاج بالخيانة العظمى، بسبب سماحه لدولة أجنبية مثل تركيا، بالعبث في أمن ومستقبل بلد مستقلّ مثل ليبيا.

وقال حفتر إنّه لن يسكت على توقيع حكومة الوفاق اتفاقية الخنوع والذل والعار مع تركيا “وسنطلب من موسكو المزيد من السلاح والقنّاصة والقوات الخاصة والمتطوعين، لنستخدمهما إلى جانب المال والسلاح الإماراتي في دكّ طرابلس حتى ندحر آخر جندي أجنبي فيها”.

وأكّد حفتر أنّ ليبيا لن تُصبح سوريا جديدة “سنهبُّ للجهاد والنفير؛ رجالاً ونساء، مدنيّين وعسكر من كافة الجنسيات، للدفاع عن الأرض والشرف والعرض، محيّدين الخلافات فيما بيننا لأجل الوطن، ولنا في روسيا والإمارات اللتين وضعتا خلافاتهما في سوريا جانباً واتحدتا في ليبيا خير قدوة”.

من جانبه، ردَّ السرّاج على حفتر، مستنكراً الاتهامات التي كالها إليه “لم نتحالف مع الأتراك من فراغ؛ لقد أشبعتنا قصفاً وضرباً، والاعتراف الدولي بنا أصبح كعدمه، وجميعهم إما انقلب علينا أو تجاهل ما يجري لنا، هل كنا سنقول لا لروسيا أو فرنسا إن طلبت التحالف معنا؟ ما المانع لو أخذت تركيا وتركت لنا روسيا وفرنسا، لن يكون لدينا أي مشكلة. من المعيب أن نتبادل الاتهامات بالخيانة، غداً عندما يتفاهم إردوغان مع بوتين لن ينفعك شيء من هذا الكلام القبيح”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

الأمريكان يذكّرون المنطقة من هو المحتل الأقوى فيها

image_post

بعد سنوات من التدهور الكبير لنفوذهم وتمدُّد الإيرانيين بالطول والعرض وأخذ راحتهم في بلادنا وكأنها بلاد أبيهم ولا محتلّ سواهم فيها، نفَّذ الأمريكان عملية اغتيال نوعية في العراق، أطاحوا من خلالها بقاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وضباط إيرانيين وآخرين، مستعيدين بذلك مكانتهم بوصفهم المحتلّ الأقوى في المنطقة.

وقال الرئيس الأمريكي المنتخب من الأسف دونالد ترامب إن على الإيرانيين احترام الكبير ومعرفة حجمهم الحقيقي “وليتذكروا أنهم حاربوا صدام ثماني سنوات دون أن يمسّوا شعرة من رأسه، وأننا نحن من غزا العراق ووضعنا النظام الحالي وقسَّمنا السلطة حين أطحنا بصدام وأسقطناه وأسقطنا تمثاله بعد وضع العلم الأمريكي على وجهه، ونحن من أعدمناه، صحيح أن أحد المسؤولين عن إعدامه هتف: مقتدى مقتدى مقتدى، ولكنهم ما كانوا ليحلموا بالوصول إليه، أو تحقيق أي شيء مما فعلوه بعد ذلك، لولانا”.

وأكّد دونالد أنه حذّر إيران عدة مرات وبأكثر من طريقة من مغبة أفعالها “بالوعيد، بالتهديد، بالعقوبات، بتشديد العقوبات، بتشديد التشديد على العقوبات، بإسرائيل، بإرسال بارجة، حتى أننا قصفنا قواعد حزب الله في العراق، ولكنهم لم يفهموا أن يدنا هي العليا، وأننا نعرف تنقلاتهم وأماكن تواجدهم وكل ما يخطِّطون لفعله، حتى بلغت بهم الوقاحة لأن يتجرّؤوا بالرد علينا واقتحام سفارتنا والخربشة على جدرانها بعبارات تمجّد سليماني، فلم يكن أمامنا سبيل سوى قتله ليستوعبوا أنهم جميعاً في مرمى أسلحتنا ولا جدوى من خروج الولي الفقيه على الولي الأمريكي الأكثر فقهاً منه”.

وتمنّى دونالد أن تصل الرسالة لجميع الأطراف التي باتت تلعب في المنطقة دون التنسيق مع الولايات المتحدة “أدركُ بأن الضربة كانت غاية في القسوة، ولكن لم يكن هناك بدٌّ منها، حماية لاسثتماراتنا ومصالحنا، فنحن لم ننفق كل هذه المليارات في المنطقة لسواد عيون الحرية والديمقراطية وقاسم سليماني ومن هم على شاكلته من الروس والأتراك”.

من جانبه، أكد المرشد الأعلى للثورة آية الله العظمى السيّد علي الحسيني الخامنئي مدّ ظلّه، نعم، أكد كلُّ هذا أن فعلة الولايات المتحدة، طبعاً، لن تمرّ مرور الكرام “سيكون ردنّا موجعاً بالطبع، في العراق، أو سوريا، أو لبنان، أو اليمن، ترقَّبوا الضربة المقبلة؛ قد نفتح جبهة جديدة في إحدى هذه الدول، أو في مخيم بداخلها. ستسمعون عويل المواطنين من شدة بأسنا، إياكم والاعتقاد بأن اغتيال قاسم سليماني نهاية المطاف، فلدينا غيره الكثير من القواسم”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

ترامب يضيف العزل كإنجاز آخر على سيرته المهنية

image_post

توَّج الرئيس الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب ثلاث سنوات حافلة بالتحقيقات الفيدرالية وقضايا الفساد ومباريات الجولف والتخاذل أمام روسيا ووجبات برغر كينج في الجناح الرئاسي، بإنجاز آخر قلَّما استطاع تحقيقه رؤساء أمريكا خلال قرنين ونصف من الزمان، ونجح بإجبار مجلس النواب على عزل الرئيس وإحالته إلى المحاكمة في مجلس الشيوخ.

وقال دونالد إنَّ قرار مجلس النواب بإدانته صبَّ في مصلحته “على عكس ما كان يعتقد هؤلاء البلهاء؛ إذ ضاعف قرارهم عدد الدقائق التي أظهر فيها على قنوات الأخبار، وأنا واثقٌ من وصول اسمي إلى التريند على تويتر. ماذا يريد المرء من الرئاسة أكثر من ذلك؟ صرت بفضلهم أكثر رئيس تحدَّث العالم عنه في تاريخ الولايات المتحدة حتى قبل إكمالي الولاية الأولى”.

وأضاف “ستكون محاكمتي بمثابة الكرزة فوق الكعكة في سيرتي الذاتية، سأضعها في مقدمتها تحت بند الإنجازات المهنية إلى جانب إقامتي علاقة جنسية مع ممثلةٍ إباحية ونشري خطاب الكراهية حول العالم والمحافظة على علاقتي الطيبة مع محمد بن سلمان رغم كل الضغوطات وتبنِّي قادة العالم لتجربتي الناجحة في بريطانيا والبرازيل والفلبين وبولندا”.

وأكَّد دونالد أنَّه المستفيد الأوَّل من القرار حتى لو انتهى الأمر بعزله من الرئاسة “سأعلنها حرباً على الديموقراطية والحق الإلهي في قيادة البلاد، ثمَّ أغير الدستور اقتداءً بصديقي إردوغان، لأحكم بعدها بقبضةٍ من حديدٍ كالرجل الحقيقي بوتين”.

وأعرب ترامب عن استيائه من عزله لأسباب لا ترقى لمستواه أو للجهود التي بذلها “حتى كلينتون واجه العزل لأسبابٍ رجولية أثبتت فحولته، وكنت أعتقد أنَّ شخصاً بواسمتي وثرائي وحجم قضيبي كان ليعزل بعد الكشف عن مشاركته في حفل جنسٍ جماعي على أقل تقدير”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).