قايد صالح يؤكد ضرورة اختيار أحد الرؤساء الذين سيحكُمهم الجيش مباشرة وإلا سيضطرُّ للحكم بنفسه | شبكة الحدود Skip to content

قايد صالح يؤكد ضرورة اختيار أحد الرؤساء الذين سيحكُمهم الجيش مباشرة وإلا سيضطرُّ للحكم بنفسه

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أكد رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح ضرورة توقُّف الجزائريين عن الثرثرة والاحتجاج في الشوارع والتوعُّد بمقاطعة الانتخابات، والاستعداد للذهاب إلى صناديق الاقتراع واختيار أحد الرؤساء الذين سيحكمهم، وإلا، فسيكون مضطراً لحُكمهم بنفسه.

وقال أحمد للمواطنين إن الرئيس يُشكِّل حلقة وصل بينهم وبين المؤسسسة العسكرية “من غير المعقول أن يتجه كل من لديه طلب أو شكوى للجيش بشكل مباشر كما تفعلون الآن؛ فنحن دولة مؤسسات لها تراتبية وهرميَّة لا يجب تجاوزها، توصلون له ما تريدون ومن ثم يوصله لنا. سيكون رئيساً مدنياً لطيفاً مثلكم، باستطاعته الحوار وتشكيل اللجان أو التنحي إن ساءت الأوضاع؛ أما إذا تولينا نحن زمام الأمور، فأنتم لا تعلمون حجم القسوة والشدة والانضباط التي تحكم عمل المؤسسة العسكرية، ولم تعهدوا ذلك من قبل، ولن تطيقوه. إن خرجتم باحتجاجات ستكون مواجهتكم معنا بشكل مباشر، ولا ننصحكم بخوض هذه التجربة”.

وبيَّن أحمد أن الكثيرين يفترون بالقول إن جميع المرشحين تابعون للجيش ولا فرق بينهم “وحقيقة الأمر أننا نُفضل بعض الأسماء على البقية، فهم يتفاوتون بمقدار الولاء لنا؛ بعضهم خدم في الدولة لفترة أطول ويفهم عقليتنا بشكل أفضل، هناك من لديه استعداد للمطالبة بحقوق لكم، ومع ذلك، لم نقف في وجه ترشُّحه، وتركنا لكم الخيار لتعرفوا أننا لسنا مستبدين”.

من جانبه، بيَّن الخبير والمحلل الرسمي نظمي بولعباب أن المواطنين يطالبون بالمستحيل دون أدنى تقدير للتنازلات التي يقدمها النظام “على الأقل، لم يترشح سيادة رئيس أركان الجيش للانتخابات؛ احتراماً للدستور وحفاظاً على صورة البلاد، رغم قدرته على تكرار ما حدث في مصر بكل سهولة”.

وأضاف “تنظيم الانتخابات والإعداد لها مكلف جداً. لافتات وصور المترشحين ومنشوراتهم ملأت الشوارع والشواخص والجدران؛ والشعب الذي يصر على رمي كل هذا في القمامة لا يقدر النعمة ولا يستحقها”.

وشدَّد نظمي على أهمية أن يحفظ المواطنون خط الرجعة ولا يتمادوا كثيراً “تذكَّروا أننا ما زلنا نحتفظ ببوتفليقة في الخزانة، وبإمكاننا إعادته رئيساً عليكم لخمس دورات رئاسية على الأقل”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

إسرائيل تمنح عائلة فلسطينية الموافقات اللازمة لتناول الملوخية قبل أن تبرد بلحظات

image_post

حصلت عائلة فلسطينية تقطن في الضفة الغربية على جميع الموافقات اللازمة من حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتناول طبق ملوخية على الغداء، وذلك في الوقت المناسب قبل أن تبرد تماماً بدقيقتين.

وقال المواطن الفلسطيني وربُّ الأسرة إنَّه وعائلته كادوا يفقدون الأمل كالعادة بتناول طعامهم ساخناً “نبدأ عادة بإعداده منذ الصباح ونحن موقنون بأننا لن نتناوله حتى العشاء بعد تضوِّرنا جوعاً طوال اليوم. سنملأ بطوننا دون اكتراث بمدى برودته، نظراً لاستحالة إصدار تصريح لتسخينه في الليل”.

من جانبه، أكد الناطق باسم جيش الدفاع، أجل، الدفاع، الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أنَّ الحفاظ على أمن إإسرائيل يتطلب تنظيم تناول الفلسطينيين للملوخية “لا يمكننا المخاطرة بترك الواحد منهم يأكلها وقتما يشاء، لأنَّ هؤلاء الفلسطينيين يمكنهم تحويل أي شيءٍ إلى سلاح، ولا نضمن عدم كسر أيٍّ منهم صحناً ليهجم دون سبب على جنديٍّ مسكينٍ هدم بيته”.

بدورها، ندَّدت السلطة الفلسطينية في بيانٍ لها بتضييق إسرائيل على حياة سكان الضفة “نتفهم الحاجة لإصدار مواطنينا موافقةً على أكل الملوخية في حال أقاموا مأدبة أو دعوا أقاربهم لتناولها معاً، بل نحن جاهزون لمساعدتهم بالكشف عن أيِّ تجمعاتٍ غير شرعية قد قد يُخطَّط خلالها لعملياتٍ إرهابية. أمَّا طلبها من الجميع، حتى الأفراد والعائلات الصغيرة، فلا مبرِّر له، خصوصاً أن ذلك يتطلب موافقة أخرى لطبخها وإعدادها. لو كانت إسرائيل عادلة كما تدَّعي لدمجت الموافقتين”.

كما ضمَّ الناشط الليبرالي الإسرائيلي مخائيم زافاتي صوته للسلطة، معرباً عن رفضه القاطع لهذه السياسة “وأتمنى ألَّا يساء فهمي وأُتهم بدعم الفلسطينيين، أبداً، لكنَّ لهذا التضييق عليهم أثراً عكسياً، إذ يؤدي لزيادة محاولات التهريب وأكلهم الملوخية في الخفاء، لتتحمَّل الحكومة تكاليف سجن وتعذيب كلَّ من يُقبض عليه متلبساً ببقايا ملوخية عالقة بين أسنانه دون حمله ما يثبت حصوله على الموافقات اللازمة”.

وأكَّد مخائيم أنَّ هذه الإجراءات تضر بمصالح إسرائيل العليا “ولم تفرض إلا لعنصرية الحكومة اليمينية هذه، التي لا تهتم سوى بتنغيص عيش الفلسطينيين بكل السبل الممكنة، بينما يمكننا العيش جنباً إلى جنب دون مضايقات في بلدٍ واحد، ونشرك الفلسطينيين في اقتصادنا كمواطنين من الدرجة الثانية ويحل السلام أخيراً”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

العراق يتَّهم مجموعة من الـ”من أنتم” بحرقِ القنصلية الإيرانية في النجف

image_post

اتهمت السلطات العراقية مجموعة من الـ”من أنتم” بالتسلُّل إلى البلاد وافتعال الفوضى والمشاكل، كما فعلت في العديدٍ من دول المنطقة خلال الأعوام الماضية، كان آخرها ضرب الداخل العراقي والتدخل بين رؤسائه ومرؤوسيه، عن طريق حرق القنصلية الإيرانية في النجف.

واستغرب رئيس وزراء العراق الفخري عادل عبد المهدي من قدرة هذه الجماعة على العبث في البلاد “فقد عملنا جاهدين على تحصين العراق منها؛ حيث أبعدنا أي مجهول لا ينتمي لفصيل مُسلّح أو غير مُرشح من مرجعية دينية أو سياسية أو إيرانية تمتلك نفوذاً من العمل أو الحصول على أي حق يتيح له الانخراط في أي مجال”.

وبيّن عادل أنّ الحكومة تعمل بدأب على قطع دابر هذه الجماعة من البلاد “قتلنا المئات منهم في الأحداث الأخيرة، ومنعنا الآلاف عن الإتيان بأي حركة من خلال التسبب لهم بإعاقات وشكَّلنا وحدة طوارئ للتخلّص من البقية، لكنّ المشكلة تكمن بعدم معرفتنا من هم ومن أين يأتون، وهي معضلة عانت منها كل الحكومات والأنظمة العربية منذ بدء الربيع العربي”.

وأضاف “المشكلة أنّهم كثر ويزدادون عدداً يوماً بعد يوم. يستغلون ضعاف النفوس من العراقيين الذين يشعرون بالفراغ ويعانون أزمة هوية وانتماء وغربة في بلادهم، ويقنعونهم بالانتماء إليهم لطمس الهوية الطائفية للعراق وتحويله إلى إلى بلد مجهول مثلهم تماماً”.

وأكّد عادل أنّ حرق هؤلاء لقنصلية إيران أكبر دليل على أنّهم غرباء لا يفقهون من شؤون العراق الداخلية شيئاً “فأي عراقي حقيقي سيفهم أن تصرفهم لن يُقدّم أو يؤخر؛ وأن علاقتنا الطيبة بإيران لا تقتصر على قنصليتها، لأنها لا تُدير شؤون البلاد من القنصلية فقط، وحتّى يموتوا بغيظهم سيتولى أبو مهدي المهندس شخصياً ضبط الوضع”.