صلعة الرئيس أردوغان ستكون المستفيد الأول من حظر طيران محتمل -المصدر
صلعة الرئيس أردوغان ستكون المستفيد الأول من حظر طيران محتمل –المصدر

في حادثة غريبة من نوعها حط طائر اللقلق  فوق رأس رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الأمر الذي  أصاب الإخوان المسلمين حول العالم بحالة ذهول جعلتهم يخرّون ساجدين لما اعتبروه معجزةً وكرامةً لصاحب العصر والزمان وأمير المؤمنين “أردوغان” حسب تعبيرهم.

وعن السبب الذي جعل الطائر يقوم بفعلته تلك، أصدر المكتب الإعلامي للرئيس التركي بياناً جاء فيه أن الطائر اعترف خلال الاستجواب الذي تلا القبض عليه، أن زوجته كانت حاملاً بخمس بيضات، وأنه كأي أب في منطقة الشرق الأوسط كان يحاول إيجاد المكان المناسب والبيئة الحاضنة الدافئة لأبنائه بعد أن يفقسوا، حيث لم يجد أفضل من أن يفقس أبناؤه على رأس أردوغان الذي سيوفر لهم منطقة عازلة.

وأشار اللقلق أنه كان في جولة استطلاعية فوق رأس أردوغان لأخذ قياسات الرأس والبدء بعمليات تشييد العش كي ينتقل وزوجته إليه لاحقاً، إلاّ أن حرّاس أردوغان ومرافقيه منعوه من ذلك، واتهموه بأنه ينتمي لحزب العمال الكردستاني ويحاول اغتيال الزعيم الملهم، أو التبرز فوق رأسه وإحراجه، وهو أمر أسوأ من الاغتيال.

ويشير البيان أن الرئيس التركي، وفور علمه بالحادثة، أظهر تأثّره وأمر فوراً بإطلاق سراح الطائر وإعطائه مئة من البذور الذهبية، خشية أن يقال الطيور قد جاعت في بلاد يجوع فيها المسلمون. واعتذر أردوغان بلطف للطائر، الذي فقد معظم ريشه ولسانه في التحقيق، عن تربية فراخه الصغار، حيث أن لديه التزامات كثيرة تتعلق بدعم المعارضة السورية المعتدلة كجبهة النصرة، ومحاربة الجماعات الإرهابية كحزب العمال الكردستاني وداعش، بالخطأ، بعض المرّات.

ونصح الرئيس أردوغان الطائر بالذهاب فوراً إلى مصر وبناء عشه فوق رأس الرئيس مرسي في سجنه، خصوصاً أن الرئيس مرسي لديه الكثير من أوقات الفراغ ريثما يعود للحكم (في آخر الزمان مع المهدي المنتظر)، وسيكون سعيدا بتربية فراخ الطائر، لكنه حذّره أيضاً من أن الرئيس مرسي يحب أكل الحمام المحشي”.

 

مقالات ذات صلة