Skip to content

موظف يُسجل مهامَّه على قصاصات ورق صغيرة لتنظيم عملية نسيانه لها

سجَّل الموظف وائل زُنّيف كافة مهامِّه ومواعيده ومشاريعه وملاحظاته على قُصاصات ورقيَّة صغيرة وفرَدَها أمامه وفق ترتيب مُحكم، ليتسنَّى له نسيانها واحدة تلو الأخرى بشكل مُنظم.

وعانى وائل طيلة حياته المهنية من الفوضى بسبب نسيانه المهام الموكلة إليه، فكان عاجزاً في كثير من الأحيان على تذكُّر ما يجب عليه نسيانه، وترتيب أولوياته ونسيان أهمِّها أولاً، ما جعله يتحمَّل تبعات الأمور العاجلة والثانوية معاً، وزاد حجم الضغوطات عليه، لكن الآن، وبفضل القصاصات الورقية، صار قادراً على جدولة مهامه بوضوح ونسيانها تباعاً وبالترتيب، أو إعادة جدولتها لينساها في يوم آخر.

ولرفع إنتاجية القُصاصات، طوَّر وائل طرق استخدامه لها من مجرَّد تمزيق ورقة ولصقها على شاشة الكمبيوتر، إلى استعمال ستيكي نوتس بألوانٍ زاهية مفرحة ليبدأ دوامه بنفسية مرتاحة وحماسة لأخذ مهام جديدة، وكتابتها على الستيكي نوتس، ثمَّ وضعها فوق الستيكي نوتس القديمة، أو إلصاقها على الحائط مُشكلةً لوحةً فنية، أو يصنع منها قوارب وطائرات ورقية صغيرة تثير إعجاب زملائه وزميلاته في المكتب.

كل هذا التغيير، انعكس بشكل إيجابي على وضع وائل الوظيفي؛ إذ أحبَّ مديره طريقته بالتنظيم واحترامه لوقته، ويجري العمل حالياً على ترقيته إلى منصب يستطيع من خلاله وضع خطط استراتيجية للشركة وجداول زمنية لنسيان تحقيق أهداف الشركة.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

مُنبِّه يدخل في أزمة وجودية بسبب شاب أفقده أي معنى لوجوده

image_post

يغوص منبه الشاب نديم القُطمز في دوامة الأسئلة الوجودية أكثر فأكثر مع كل ضغطة على خيار السنووز؛ لم يعد متأكداً من معنى وجوده، أو إن كان هناك معنى من الأصل، من هو؟ هل هو هو أم أنه شيء آخر؟ وما الذي سيتغير إن لم يعد موجوداً؟

ولكونه مُنبهاً، تقع على عاتقه مهمة إيقاظ مالكه صباحاً، أو هذا ما اعتقده حين أعدَّه نديم ليرنّ كل خمس دقائق على مدار ساعة كاملة، عمل المنبه بناء على هذه المعطيات، إلا أنه فوجئ به يُسكته، أو يضعه تحت المخدة، ليعاود النوم، أو يكتفي بالاستغراق في النوم وكأنه غير موجود. 

لم يقتصر الأمر على أوقات الصباح، فقد عيِّره في ساعات مختلفة من اليوم، ثم أسكته بعنف وهو يشتمه ويشتم أمه.

ومما زاده أرقاً، أن نديماً لا يبدو راغباً بالاستغناء عنه أو حذفه أو استخدامه كساعة فحسب؛ بل يصر على استخدامه يومياً، ويبدّل رنَّاته أيضاً، حتى أنه يعمد أحياناً إلى تغيير توقيت رنينه. لكن، كل ذلك يبدو بلا جدوى، وهذا ما يدفع المنبه إلى الشعور بأن وظيفته تنحصر بإرضاء نرجسية نديم وحب السيطرة لديه. 

رأي خبير

أكد خبير النفس الخليوية، مدحت زناقيط، وجود جذور عميقة تعاني منها جميع المُنبهات “فقد وجدت كبديل عن المنبهات ذات العقارب والأجراس المعدنية، وخضعت لدمجها بهواتف ذكية لتصبح تطبيقات إلكترونية بدأت بنغمات المونوفونيك وصولاً إلى البوليفونيك والإم بي ثري، بما يعنيه ذلك من احتمال وضع أغان بائسة، والآن، تدخل فصلاً جديداً من ضياع الهوية والغاية، بعدما أصبحت عرضة للمزيد من التحييد والتجاهل أكثر من أي وقت مضى”.

وأضاف “ليست الأسئلة الوجودية وحدها التي تراود منبه نديم، فقد بات يعاني من عقدة نقص لرؤيته جميع الآبليكيشنز الثانية مُفعلة تماماً، وكيف يقضي مالكه ساعات مع الفيسبوك ليس للتواصل الاجتماعي فقط، بل لأخذ المعلومات أيضاً. يراقبه وهو يهرع للرد على الهاتف حين يرن، وكيف يهمله حتى لو انتحر وهو يقرع أجراسه. 

وأضاف “مهما حاول أن يبقى متفائلاً ويقنع نفسه أن بإمكانه العثور على هدف آخر لوجوده، لكن واقع الحال يشير إلى غير ذلك، فهو، مع أنه قد يكون مفيداً كتايمر، لكن أيضاً وأيضاً، نديم لم يفتح هذه الميزة حتى لو بطريق الخطأ. وكل الخيارات التي يعطيها من تغيير النغمات وعدد كبير من المنبهات لم تُجد نفعاً. ماذا يفعل وهو الذي يكره أن يصبح مثل دولينغو ويرسل الإشعارات بين الفينة والأخرى ليذكّره بوجوده”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

سائق حافلة مُتهوّر يعرِّض الركاب لبرنامج إذاعي صباحي

image_post

تحطَّمت نفسية عشرات الركاب صباح اليوم، وأصيب آخرون بضيق تنفس وتوتُّر الشديد، عقب تعريضهم لبرنامج إذاعي صباحي من قبل سائق الحافلة المتهوِّر فتحي زُنبق، فيما فضَّل آخرون التخلّي عمَّا دفعوه من أجرة والذهاب إلى وجهتهم سيراً على الأقدام. 

مراسلنا الذي كان في ذات الحافلة، خصَّنا بالتفاصيل المروّعة لذلك الصباح الزفت بصوت المذيعة وزميلها وضيوفهما، والذي لم ينجُ منه سوى ثلاثة كانوا يستخدمون سمَّاعات الأذن. 

البداية الأليمة

“صباح الخير” “صباح الوطن الجميل”، “صباح اللي بتغني هاهاها”، هكذا داهمت المذيعة صوت فيروز، قبل أن يرقع زميلها المذيع ضحكة مجلجلة اهتزَّت لها أركان الباص وركَّابه، وحتّى سائقه، الذي عرَّض الباص بمن فيه لهذا الموقف، دون أن يرفَّ له جفن أو يسارع لتدارك الموقف بإغلاق المذياع.   

شهادات شخصية

لم تكن سماح، ذات العشرين ربيعاً، تعلم أنَّ نسيانها لسمَّاعات الأذن الواقية من البرامج الإذاعية، سينتهي بكارثة كهذه “استمرَّت المذيعة باختراق طبلتيِّ أذني عشر دقائق دون انقطاع؛ تارةً تضحك على نكتة سمجة لزميلها، وأخرى تلقيها بنفسها لتضحك عليها، قبل أن تستقبل مكالمة مع شاب يُحييّها على خفَّة دمها، وآخر يصبِّح على القائد وزوجته القائدة واُمِّه وأبنائه ويشكرهم على سطوع الشمس، ثم بدأت فقرة الأغاني الوطنية الحماسية وكأنَّنا في طريقنا إلى الجبهة“.

المواطن عادل، الذي استقلَّ الباص المشؤوم برفقة زوجته نِهاد، قال “وجودها إلى جانبي كان يقوِّيني؛ كنت أربِّتُ على كتفها وأُمسِّد شعرها، وأخبرها بأنّ كل شيء سيكون على ما يرام، رغم عدم إيماننا بما أقول. واسينا بعضنا ورسمنا عالماً بلا باصات ومذيعين ومذيعات وإذاعات، حيث الأغاني الجميلة والهدوء والأمان المُطلق، متمنين أنَّ تكون معاملة الحصول على قرض لشاء  سيارتنا الخاصة على وشك الانتهاء”.

من جانبه، تشبَّث الطفل هاني بأمه وشرع بالبكاء حين قرَّبت المُسجِّل منه، لاعتقاده بأنني أعمل في ذات الإذاعة.

إلى متّى؟

سائق الباص، المذيعون، المُتَّصلون، المال السائب؛ كلّها عوامل اجتمعت لخلق حادثة، شكّل الاستهتار عنوانها الرئيسي، ويبقى السؤال مفتوحاً: من الذي سمح بتعكير مزاج شعب كامل؟ من المخوّل بوضع حدٍّ لكل هذا؟ وهل سنشهد انبعاث يوم تُحترم فيه ساعات الصباح الباكر؟ 

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).