الأردن يدخل سباق السفر عبر الزمن | شبكة الحدود Skip to content

الأردن يدخل سباق السفر عبر الزمن

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

بدون ضجة إعلامية وبلا مليارات من الدنانير وبلا خبراء ومقاتلين أجانب كما في ما تبقى من دول الجوار، أطلقت الحكومة الأردنية مشروعها للسفر عبر الزمن، والذي من المتوقع أن ينطلق حقيقةً قبل نهاية العام، مما يعني بدء العمل به عام 2018.

وبذلك سيتمكن الأردن من تجنب القلاقل والظروف والتحديات الإقليمية من اليوم فصاعداً عن طريق نقل البلد كاملاُ إلى الماضي الأكثر استقراراً بدلاً من التعامل مع تحديات الوضع الراهن.

وبدأت الدولة الأردنية بالفعل بالانتقال إلى الماضي بالخطوة الأولى والتي تتمثل بالتغييرات الأمنية الأخيرة التي استحضرت روح الماضي وزمن الأمن والأمان والاستقرار الممزوج بالأحكام العرفية.

ويشمل المشروع الأردني للسفر عبر الزمن تطوير برنامجين منفصلين لكن متشابكين، للسفر إلى الماضي والمستقبل على السواء، الأمر الذي من شأنه أن يقصّر من طول طوابير الانتظار أمام السفارات الأوروبية. وسيتم السفر إلى المستقبل عن طريق الإمعان في السفر إلى الماضي، حيث لاحظت الدولة الأردنية أن مستقبل المنطقة يشبه إلى حدٍ بعيد ماضيها السحيق.

ومن الجدير بالذكر أن البرنامج الأردني للسفر ليس الوحيد في المنطقة، حيث حافظت السعودية على نفسها في الماضي من الأساس، في حين تمكّنت مصر من العودة لخمسة سنوات إلى الوراء، وحققت الدولة السورية معدلات عودة إلى عصر ما قبل الدولة. وتبقى دولة الخلافة الأنجح حتى الآن في السفر إلى الماضي، حيث عادت بالزمن للوراء لتقارع أعداءها قبل آلاف السنين في الحضارات القديمة في منطقة ما بين النهرين (العراق سابقاً) وحضارة تدمر الأثرية.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

زلزال يضل طريقه ويضرب النيبال بدلاً من الوطن العربي

image_post

ضرب زلزال ثان صباح أمس النيبال بقوة ٦،٧ حسب مقياس ريختر وأسفر عن مقتل المزيد من غير العرب، بعد أن نجح الزلزال الماضي بقتل ما يزيد عن ألفي شخص برعاية داعش. وضرب هذا الزلزال دولة النيبال على الرّغم من توقّف نظام الدّولة عن الدّعاء في ذلك الاتجاه.

وقد قامت داعش بطلب الزلزال الثاني ليضرب أعداء تنظيم الدولة من الأردن ولبنان وسوريا وغيرها، إلّا أن هذا الزلزال لم ينجح بالوصول إلى موقعه الصحيح. وعزى محللون ما حصل إلى إحدى حالتين، إمّا أن الدولة قامت بتكرار الطلب الأول عندما قامت بعمل “checkout”، أو إلى خلل في نظام الجي بي إس للزلزال.

ويذكر بأن داعش قدّمت بشكوى للمسؤول عن ذلك الطلب، ومن المتوقّع أن يصل زلزال بديل دون أي كلفة دُعائية إلى المنطقة خلال السنة المقبلة.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

سرب من الطيور الأبابيل يصاب بالحيرة أثناء الطيران فوق المنطقة

image_post

أصيب سرب من الطيور النادرة والمعروفة بالطيور الأبابيل بحالة من الحيرة والضياع أثناء طيرانها المعتاد فوق منطقة الشرق الأوسط. ولم تتمكن الطيور من تحديد المواقع التي تود استهدافها الأمر الذي قد يؤدي إلى انقراض هذه الطيور النادرة في حال عدم تمكنها من تحديد فريق المسلمين الذي يجب أن تدعمه.

وكان السرب لدى وصوله إلى المنطقة قد أصيب بالتشتت إذ تبين أن جميع الأطراف المتقاتلة في اليمن والعراق ودولة الخلافة وسوريا وليبيا تتوقع أن هذه الطيور قد أتت لدعمها هي دون غيرها. وأدت حالة التشتت إلى انقسام السرب نفسه وحدوث حالات من الاقتتال بين صفوف الطيور والتي انتهت بمغادرة نصف السرب عائداً إلى السموات العلياء، في حين توجّهت باقي الطيور إلى اسرائيل نظراً لوضوح الصديق من العدو هناك.

وهكذا يفسر العلماء ظاهرة وقوف الطيور مع اسرائيل في حروبها منذ حرب ١٩٦٧ ومروراً بحروب غزّة ولبنان والضربات الأمريكية والإسرائيلية ضد الدول العربية.

ويرى علماء فلك دوليون أن الأجسام الفضائية والمعروفة باسمها العلمي “حجارة من سجّيل” قد بدأت أيضاُ بإظهار أعراض الحيرة والتخبط اثناء قدومها إلى المنطقة حيث عاد البعض منها أدراجه في حين التزمت صخور أخرى بمسارها لتصطدم بالمقاتلين والمواطنين العرب والمسلمين.