السعودية تطلق وابلاً من الألعاب النارية على اليمن لإعادة الأمل للبلاد | شبكة الحدود

السعودية تطلق وابلاً من الألعاب النارية على اليمن لإعادة الأمل للبلاد

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

أعلن وزير الخارجية لشؤون الحفلات السعودي صباح البارحة عن انطلاق فعاليات مهرجان الألعاب النارية الثاني على العاصمة اليمنية صنعاء تحت شعار “إعادة الأمل”، بقيادة مجموعة من الطيّارين من جميع الجنسيّات والخلفيّات.

وقد بدأت فعّاليات هذا المهرجان فور انتهاء المهرجان السابق على اليمن. وكان مهرجان “عاصفة الحزم” قد انتهى بفوز السعودية التي حققت أهدافها من جهة، وفوز الحوثيين الذين باتوا يسيطرون على معظم البلاد من جهة أخرى.

ومن المتوقّع أن تطلق بلدان المنطقة مهرجانات متتالية على مدى السنوات العديدة المقبلة، الأمر الذي يهدد المهرجانات المعروفة في البرازيل واسبانيا والعراق.

وخرج الأطفال إلى الشوارع مبتهلين مع أهاليهم، حيث أن تضييع هذه المناظر الخلابة جريمة يعاقب عليها القانون السعودي-على-اليمن عقاباً وخيماً.

إجراء أول دراسة واسعة النطاق على مجلس النوّاب

image_post

كشفت دراسة أجراها فريق من الباحثين في شبكة الحدود الإخبارية عن أرقام جديدة تتعلق بأعضاء مجلس النواب الأردني والذي يتكون من عدة أنواع من الشخصيات، رئيسية كانت أم ثانوية. وقد واجه فريق الباحثين العديد من الصعوبات خلال التعامل مع النواب أثناء إجراء هذه الدراسة كان أكبرها صعوبة تخدير البعض منهم لغايات الفحص عن قرب (نظراً للخطر الجسدي الذي قد يشكله النائب على الباحث أو النواب الآخرين)، إضافةً إلى الصعوبات الجمّة في التواصل الشفهي معهم إذ أن البعض لا يفهم سوى لغة الإشارة أو قد لا يفهم على الإطلاق.

ونظراً لتصميم مبنى المجلس الذي يحاكي الانفتاح والحرية، يعاني المجلس من فقدان نصابه بشكل متكرر حيث يقوم النائب من مقعده، ويتناول البزر أو القضامة أو المسدس، ثم يتحرك بالاتجاه الذي يبغاه، كالنواب الآخرين أو منصة الحديث أو باب الخروج أو غيرها، مما يصعّب على الحكومة الإمساك بالنواب داخل المجلس لتمرير القوانين.

واعتمد باحثو فريق الحدود على تكتيك مراقبة النواب عن بعد بدلاً من الإسلوب الحكومي الذي يعتمد على استدراجهم إلى داخل القاعة والذي أثبت فشله. وقام فريق الحدود بالإمساك بمجموعة صغيرة فقط من النواب كي تتم دراستها دون التأثير على طبيعة سير الجلسات. وتم الإمساك بهذه العينة ومعظمها من الأنواع النادرة وإجراء الفحوصات اللازمة عليها ثم إطلاق سراحها إلى موطنها الطبيعي وهو قاعة المجلس. ولم تتمكن الدراسة من تحديد كامل الظروف التي تتسبب بإنتاج هكذا نواب باستثناء قانون الانتخابات الحالي ومرض معين يتسبب بإصابة وجه النائب ببرودة شديدة.

الحكومة الأردنية تطرح عطاء تشكيل حزب سياسي جديد

image_post

أعلنت الحكومة الأردنية ذ.م.م. صباح اليوم عن طرح عطاء جديد لتشكيل أي حزب سياسي على أراضيها، وذلك لدعم التوجه نحو الديمقراطية وتعزيز التعددية وإلغاء قانون الصوت الواحد والذي جلب المسدسات ووجبات الماكدونلدز تحت القبّة. ويأتي هذا القرار بعد اضمحلال ما كان يسمى بالحزب الشيوعي من جهة، وتحوّل حزب الوحدة الشعبية إلى مبادرة طلّابية، وانتقال معظم الأحزاب الأخرى إلى عالم الخيال.

وعلى الرّغم من مرور ٢٥ عاماً منذ إطلاق مشروع فكرة التحول الديمقراطي في الأردن، إلّا أنه لم يتحرك أي حزب سياسي ليقوم بالضغط على الحكومة للقيام بأي شيء. وتبحث الحكومة حالياً عن طريقة لرفد المشهد السياسي بالأحزاب لكن دون تغيير قوانين محكمة أمن الدولة وقانون منع الإرهاب وقانون منع التنفس ومع الإبقاء على نهج سجن من يكتب في المواضيع السياسية على شبكات التواصل.

ويأتي طرح العطاء للحزب الجديد بعد إنشاء معهد التدريب على الرقص بالعتمة . وتعمل الحكومة أيضاً على إقناع الأفراد بتشكيل أحزاب جديدة، عن طريق ترتيب رحلات للمواطنين إلى متحف الحياة البرلمانية المليء بالأسلحة والمتكّات.