مدير دائرة السير يحصل على جائزة مصوّر العام لعام ٢٠١٦ | شبكة الحدود Skip to content

مدير دائرة السير يحصل على جائزة مصوّر العام لعام ٢٠١٦

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

حصل مدير دائرة السير على جائزة سوني لمصور العام، وذلك عن مجمل أعماله الفوتوغرافية للسيّارات المسرعة في السباق اليومي للسيارات خلال العام ٢٠١٦.

وتمكّن عطوفة مدير دائرة السير، وهو مصوّر محترف بعض الشيء، من تصوير آلاف الصور للسيارات المسرعة والبطيئة، عند مختلف التقاطعات، إضافةً إلى أيادي السائقين والركاب وهي خارج السيارات لترمي النفايات في شوارع المدينة.

واحتوت أعمال عطوفته الفوتوغرافية على ثيمات مميزة، كثيمة الطفولة عبر مجموعة من الصور للأطفال والمراهقين وهم يتدلون خارج السيارات، وثيمة آثار التكنولوجيا عبر تركيزه على الهواتف النّقالة في أيادي السائقين.

وفي مقابلة حصرية لم تحدث بعد، قال مدير دائرة السّير أن هواية التصوير بدأت عند الصّغر عندما كان يصوّر في كاميرته الصغيرة التي أهداها له والده في عيده السادس. إلّا أن عطوفته أخذ هذه الهواية وطوّرها على مرّ السنين٬ إلى أن أصبح لديه آلاف الآلاف من الكاميرات التي غطّت جميع أنحاء الوطن.

ويعتبر عطوفته المصور الثاني في المملكة، والمصور الوحيد الذي تمكن من تحقيق الملايين من الدنانير سنوياً عبر أعماله الفنية، إلّا أن ريع هذه الصور يذهب إلى خزينة الدولة – أو ما شابه.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

شفرات حلاقة جيليت تشهد أرباحاً خيالية في الأردن

image_post

الحدود – إقتصاد

صرّح مصدر مسؤول من شركة Gillette العالمية أن السوق الأردني يشهد مستوى مبيعات غير مسبوق لشفرات الحلاقة لسبب لم تتأكد منه الشركة بعد. ولم تتمكن الشركة من معرفة إذا ما كان السوق الأردني يشهد ارتفاعاً في وتيرة حلق اللحى أم أنه يشهد تسارعاً في وتيرة نموها على وجوه المواطنين.

يرى المراقبون أن هذا النمو في مبيعات الشفرات جاء بعد أن أفاقت خلايا “داعش” النائمة في داخل المواطنين الأردنيين لحلاقة لحاها، حيث استيقظت خوفاً من تضييق الأجهزة الأمنية وحلقت لحاها كي لا تضطر للعودة إلى السبات الشتوي مبكراً.

خبير الحدود للشؤون الإقتصادية والتجميل حمزة الجمزاوي أكّد للحدود أن “السوق الأردني للشفرات سيحقق المزيد من النمو، ومن المتوقع أن تظهر سوق سوداء للشفرات بمجرّد التفات ثالث أكبر جابي للضرائب في المملكة للظاهرة، وهو دولة رئيس الوزراء عبد الله النسور، حيث سيقوم بفرض الضريبة عليها كعادته”.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الأوقاف ستحاول تحديد طول شعر اللحية المسموح العمل بها في الأردن على أن تكون مقرونة بالشوارب، والا “فسيعرّض صاحب اللحية نفسه للمساءلة القانونية وفقاً لتعديل قانون اللحى عام 1993 / فقرة 9، وقانون منع الإرهاب الجديد 2014، وقانون العقوبات الأردني المعدّل وقانون السير لعام 2015” .

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

نقل مركز إعدام المحكومين إلى مستشفى حكومي

image_post

أعلنت وزارة الصحّة عن مشروعها لبناء توسعة في مستشفى البشير مخصصة لإعدام المحكومين. ويأتي هذا المشروع للاستفادة من خبرة المستشفى في علاج المشاكل الصحية المعقّدة كمشكلة الحياة، والتي ما زالت غالبية سكّان المنطقة تعاني منها.

من جانبها باشرت أمانة العاصمة بالتفكير بالتخطيط لمشروع بناء مقبرة بالقرب من المستشفى الذي من المتوقع أن تزداد صادراته من الموتى بعيد تنفيذ مشروع التوسعة. وبهذه المقبرة، تكون الحكومة  قد تمكّنت من تشكيل دائرة إنتاج متكاملة، بحيث يمكن للمواطن أن يولد ويأكل ويحاول أن يعالج ومن ثم يعدم ويدفن في نفس البقعة دون الحاجة للتنقل في العاصمّة وزيادة الأزمة الخانقة فيها، خصوصاً حول دوّار الداخلية.

وتأتي هذه المشاريع عشية عودة حكم الإعدام إلى صدارة المشهد العربي في السعودية (حيث ينفّذ بقطع الرأس على خط المشاة)، والأردن (في مستشفى البشير)، وسوريا (سحقاً تحت براميل المتفجرات)، ومصر (رمياً بالرصاص في الميادين العامّة)، ودولة الخلافة التي ما زالت تبتكر مزيداً من الأساليب كل يوم.