السيسي نتنياهو

استذكر فخامة الرئيس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي، وصديقه الحميم مُختار شعب الله المختار حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أيام اللهو والشقاوة والحروب المتهورة الطائشة، خلال الاحتفال بالعيد الوطني المصري.

وقال عبد الفتاح إنّه لا يدري ما الذي كان يدور في رؤوس المصريين آنذاك “خصوصاً حرب أكتوبر، لو تركنا سيناء لإسرائيل لكنَّا الآن أفضل حالاً، ووفرنا على أنفسنا الطاقات التي أُهدرت في دحر أهالي سيناء، وسهَّلنا نقل الفلسطينيين إليها ليتولى الإسرائيليون أمرهم”.

وأضاف “كانت أيام عنفوان مليئة بالإثارة، ولكننا أضعنا الكثير من الوقت بالدلال على بعضنا وتكبير الرؤوس بحجة أن الدم لا يصبح ماء، وجيَّشنا إعلامنا لوصف بعضنا بالأعداء، حتّى كاد يفوتنا قطار التعاون العسكري والسلام والدافئ أحمد الله أن الخسائر لم تكن سوى بعض آليات عسكرية وجنود، وإلا، لما تمكَّنا من تدارك ما فاتنا، ولم يصبح بيننا خبز وملح وتطبيع وسياحة وغاز”.

من جانبه، أبدى بنيامين سعادته بالمشاركة في احتفالات مصر “ما من محبة إلّا بعد عداوة، لو كان الأمر بيدي لوددت استمرار الحروب والمعارك بيننا، ولكننا كبرنا وكبرت مسؤولياتنا، ولا داعي لخوض مزيد من المغامرات. بإمكاننا تنفيذ محاكاة لها وضرب الفلسطينيين دون أن يؤذي أحدنا الآخر”.

وتطرَّق بنيامين بحديثه إلى رفاق الأيام الخوالي “سبحان مُغير الصراعات، ارتحل عبد الناصر إلى ربه ولحقه السادات، وانهار السوفييت، وانهمكت بريطانيا بأحوالها ورفضِ خطط تيريزا ماي، وغرقت فرنسا في حربها ضد البوركيني، وانشغلت سوريا باستضافة كلّ من هبّ ودبّ على أراضيها، يااه، من كان يصدق أنّه لن يبقى لنا من الرفقة القديمة سوانا؟”  

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة