برهان السودان إنترنت

أمر رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح الخاص بالسودان وليس ذاك الخاص بمصر، بفتح تحقيق فوري حول عودة الإنترنت إلى السودان، وإيقاع أقسى العقوبات بحق المتورطين في الحادثة.

وقال عبد الفتاح إن الواقعة حلَّت بينما كان المجلس منشغلاً برسم معالم المرحلة المزدهرة المقبلة “تجاهلنا الأمر وأخذناه بنية حسنة ليتسنى للناس متابعة الأفلام والأغاني، وسعينا لتجاوز كل ما اقترفه المتظاهرون والإزعاج الذي سبَّبوه لنا، ليتبين أنهم أْعدُّوا العدَّة للغدر بنا ونشر صور وفيديوهات تفضح طريقة أدائنا لواجبنا الوطني وتخريب كل إنجاز نعمل عليه”.

وأضاف “لو انحصر الضرر بالمجلس العسكري، لاكتفينا بإغلاق الإنترنت مرة أخرى، لكنه امتدَّ إلى الخارج، وتعرَّض ملايين المستخدمين لمحتوى قاس انعكس سلبياً على نفسيتهم، ووضع المجتمع الدولي في موقف محرج يحتَّم عليه اتخاذ إجراءات تجاه قضية لا يرغب بالتحرك إزاءها”.

وأكد عبد الفتاح ضرورة فصل الإنترنت والتشويش عليه “لأن البيوت أسرار؛ أعلم ما يسببه ذلك من خسائر، لكن الضرر سيتضاعف أكثر لو تركناه يعمل بحرية، إنه مؤامرة أتتنا من الخارج، ولا أستبعد أن يكون ضعاف النفوس والمتواطئون قد تآمروا لإعادته إلى البلاد مجدداً”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
۱
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة