نيكي ميناج

استنكرت هيئة الترفيه السعودية إلغاء المغنية نيكي ميناج مشاركتها في مهرجان جدة العالمي، معتبرة هذه الخطوة دلالة واضحة على انغلاقها وعدم احترامها للآخر وثقافته وعاداته وتقاليده المتعارف عليها في سجن النساء وتعذيبهن.

وقال الناطق باسم الهيئة إن الدولة دعت نيكي رغم أنها امرأة وغير مسلمة وسافرة “تتنقل وحدها دون محرم وتغني وتصعد على المسارح أمام جماهير، وبملابسها الداخلية، كما تجاوزنا عن مساندتها حقوق الإنسان والمرأة وحرية التعبير، ومع ذلك رفضت. إنها تطلب منا مسح ثقافتنا والامتناع عن ضرب الحريم والناشطين وسجنهم وتعذيبهم لتقبل الغناء عندنا”. 

وأضاف “خاب أملنا فيها؛ إذ سعينا جاهدين إلى تقديم رسالة الفن السامية الجامعة لثقافات الشعوب المختلفة، واخترناها لكونها جامحة وكينكي آملين أن ننمي القواسم المشتركة فيما بيننا ونفتح آفاقاً جديدة، ولكنها رفضت الحضور إلينا لاعتراضها على استخدامنا السجون و الجلد والضرب بالسوط، بما يثبت أن ما قدمته لجمهورها لم يكن عن قناعة منها، وإنما مجرد قشور وكذب وادعاء”.

وأكد الناطق عزم بلاده على المضي قدماً بخطى ثابتة نحو التغيير “وسننفق المبلغ الذي كنا سندفعه لها لإحضار مغنيين منفتحين يتفقون مع توجهاتنا مثل ماريا كاري أو نيللي أو مجموعة من المغنين العرب”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة