التاريخ يعيد نفسه

قرّر الشاب حسام عفلوط الاكتفاء بقراءة كتاب تاريخ* واحد فقط، لقناعته بأنّ الأحداث تُعيد نفسها باستمرار، ولا داعي لإضاعة الوقت بمطالعة المزيد من الكتب والمراجع. 

وقال حسام إنّه سحب كتاب تاريخ الثورة الفرنسية من بين كومة الكتب المركونة على الرف غير آبه بعنوانه أو اسم مؤلفه أو الحقبة الزمنية أو المنطقة الجغرافية التي يتحدّث عنها “وقد استطعت من خلاله معرفة التاريخ كلّه وفهم الحاضر واستشراف المستقبل؛ فاقتحام الثوار لسجن الباستيل يتطابق مع حرق المغول لمكتبة بغداد، والمقاصل التي عمّت أنحاء فرنسا بعد الثورة تشبه تماماً ما حصل حينما قتل الظاهر بيبرس قطز، وها هو التاريخ يعيد نفسه اليوم إذ يُقطّع الثائر أوصال أخيه الثائر، فنرى بن سلمان يُقطّع جسد خاشقجي بدم بارد”.

وأكد حسام أنّ على الجامعات الكفّ عن تدريس هذا التخصص “ليس من المنطق البتة أن يعيد الطلاب ويزيدوا بكلام مكرور لأربع سنوات؛ لقد تعمّد السياسيون إغراق الجامعات بالكتب والأبحاث والمقررات التاريخية للمراوغة وإلهائنا بالقراءة والتحليل وتشتيت انتباهنا حتّى يتسنى لهم إعادة التاريخ بأريحية قبل أن نستطيع فهم ما يجري”.

وأشار حسام إلى أنّ إعادة التاريخ لنفسه لا تقتصر على الأحداث السياسية فحسب “بل تمتدّ لتشمل المواضيع الاجتماعية والعاطفية والشخصية، لذا، يمكننا الاكتفاء بقراءة رواية واحدة أو حتّى مشاهدة فيلم يتضمن تجربة أي شخص من أي مكان بالعالم، سواء كان مارك زوكربيرغ أو تشي جيفارا أو نادين نجيم، لنعرف ما سيحدث معنا في المستقبل، ونفهم طبيعة أصحابنا وأقاربنا وأولاد جيراننا جميعاً”.

*التاريخ: وأصلها من الفعل رخى، المضارع منه يُرخي، سُميّ بهذا الاسم نظراً لطبيعته الرخوة التي تمكن الأمم من تحويره وتعديله ولويه وفق ما يخدم مصالحها. فيقال: الأمّة العربية هي أعظم الأمم في التاريخ.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
۱
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة