Skip to content

جنبلاط وباسيل وأرسلان يضربون المثل والتعايش والمشترك

ضرب كل من الزعيم وليد بيك جنبلاط ونظيريه الأمير طلال أرسلان ووزير خارجية لبنان القوي جبران باسيل المثل والتعايش والمشترك بعرض الحائط، ودعسوا عليهم وأفرغوا بهم بضعة مخازن من الرصاص، ثم أوسعوهم ركلاً ولعنوا آباءهم وآباء الوفاق والوطني وفوقهم السلم والأهلي واحترام والاختلاف بحذاء عتيق، وكوّموهم فوق بعضهم وأشعلوا حولهم الإطارات وأغلقوا الطرقات إليهم منعاً لوصول أي إغاثة محلية أو دولية. 

واعتبر أنصار الزعامات ما حدث خطوة في الاتجاه الصحيح، لأن تواجد مفاهيم كهذه بشكل طبيعي، إلى جانب توقف الاقتتال بشكل يومي، قد ترك انطباعاً خاطئاً بأن الحرب الأهلية قد توقفت وحلَّ مكانها الأمن والسلام، فساور اللبنانيين شعورٌ أن بإمكانهم التفكير بهموم يومية غير البقاء على قيد الحياة، وتوافد اللاجئون أملاً بالنجاة، ودارت أحاديث حول عودة المهاجرين إلى أرض الوطن، فكان لا بدّ من وضع حد لهذه الأوهام، ومواجهة الجميع بالحقيقة، كي لا تتعرض حياتهم للخطر. 

ومن المرجح مشاركة رموز قوى ٧ و ٨ و ١٤ آذار في هذا العرس الوطني، إذ عملوا جاهدين طيلة العقود الماضية على إثارة النعرات والفتن لإشعال الأوضاع، ومن المرفوض بالنسبة لهم أن يستأثر وليد وطلال وجبران بالأضواء وحدهم.

يُذكَر أن الجيش اللبناني لا يُذكَر؛ لم يتدخل هذه المرة كما لم يتدخل من قبل، فهو يفضل البقاء على مسافة واحدة بعيدة جداً عن جميع الأطراف، لثقته العالية بوعي الزعماء وقدرتهم على حل المشاكل فيما بينها متفردين، سواء بالأسلحة أو التقسيم أو الاستعانة بالخارج.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

كيم جونغ أون يرحب بترامب ويهديه رأساً نووياً كعربون صداقة لإثبات حسن النيَّة

image_post

أهدى رئيس كوريا الشمالية أباً عن جد كيم جونغ أون نظيره الأمريكي المنتخب مع الأسف دونالد ترامب رأساً نووياً، بمناسبة زيارته التاريخية إلى ربوع المنطقة منزوعة السلاح، كعربون صداقة وإثبات حسن نوايا.

واتسم لقاء الرئيسين بالود وتقارب وجهات النظر؛ إذ أكد كيم سعادته بزيارة الرجل العجوز، فيما أعرب دونالد اعتزازه بصداقة رجل قصير سمين مثله.

كما استعرض الرئيسان صور الزرين الحمراوين على مكتبيهما، والأصبع المفضل لدى كل منهما للضغط عليهما، قبل أن يتطرقا للحديث عن الصحافة والسياسيين وأساليب السيطرة عليهما وقمعهما.

وفي ختام اللقاء، تعهَّد كيم بأن يرسل لترامب بضعة رؤوس نووية مُحمَّلة على صواريخ باليستية، فيما وعده ترامب أن يهديه قنبلتين ذريتين أفخم وأكبر من اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي، لتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

إسرائيل تقتل مجموعة من السوريين لتعويض انخفاض معدل وفياتهم مؤخراً

image_post

في خطوة تؤكد اهتمامها بالشأن السوري، أقدمت إسرائيل على قتل مجموعة من السوريين في حمص، لتعويض الانخفاض الذي طرأ على معدل وفياتهم بسبب تقصير الأطراف المتناحرة في البلاد في الآونة الأخيرة.

وقال مختار شعب الله المختار حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنّ الوضع في سوريا أصبح مُخزياً “إذ خفّت حدَّة الصراع وتركَّز في مناطق محدودة، بسبب تراجع حماس الأطراف المتنازعة ورغبتها بالاستقرار في الأماكن التي استولت عليها، بعد أن كانت تقيم سوريا ولا تقعدها حتى جعلتها حديث العالم وشاغله الشاغل بحصيلة وفيات يومية تعادل ما نقتله على مدى أشهر في غزة”. 

وأشاد بنيامين بما أظهرته إسرائيل من نكران للذات في سوريا “انخفاض معدل الضحايا ينبئ بقرب انتهاء الحرب فيها، وهو ما يعني توقف المساعدات والإضرار باقتصادها المتهالك أساساً، لذا، سارعنا إلى قصفها لتتصدّر نقاشات المحافل الدولية مجدداً ، وضحَّينا بتفرُّد القضية الإسرائيلية وحدها كقضية مركزية للعالم أجمع”. 

وأضاف “لا تهدف خطوتنا إلى إعادة الوفيات إلى معدلها الطبيعي فحسب، بل نسعى لإستعادة شعور الإثارة عند الشعب السوري، خصوصاً أهالي حمص؛ اختيار المدينة لم يأت بمحض الصدفة. إنها حمص التي عاشت الحصار، حمص القصف والدماء والمجازر الجماعية والاعتقالات بالجملة، لن نراها تتحول اليوم إلى مدينة هامشية لا تحظى سوى ببضعة اعتقالات جافة ونقف مكتوفي الأيدي”.  

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).