الأوقاف المصرية

عمَّمت وزارة الأوقاف المصرية كتاباً رسمياً على أئمة المساجد يقضي بتخصيص خطبة الجمعة عن الرئيس الأسبق محمد مرسي، والاستفاضة بذكر خطاياه وجرائمه تفصيلاً مع سرد الأدلة، والدعاء عليه بصوت عال عبر المساجد، لفضحه أمام الله ونوله ما يستحق من عقابه.

وبيَّن الكتاب أن فخامة السيد الرئيس الدَّكر عبد الفتاح تنازل عن حقه بالدعاء له اليوم “على أن يكون منصباً على مرسي، ويشكل مع الخطبة موضوعاً واحداً، فنتثبت من تحقيقهما الأثر المرجو بإذن الله”.

ونوَّه الكتاب إلى احتمالية أن يحسب لمرسي تعيينه عبد الفتاح قائداً أعلى للقوات المسلحة ووزيراً للدفاع ووضعه على أول الطريق لخلعه والحلول مكانه “وهذه حسنته الوحيدة التي قد تشفع له وتدخله الجنة رغم كل خطاياه، لكنه فعل ذلك نفاقاً وليس عن قناعة وإيمان، فلا تأخذنَّكم العاطفة وتدعون له بالرحمة والمغفرة لهذا السبب، وتذكَّروا أنه كما لم يستقم اجتماع فخامة الرئيس ومرسي في مصر، لا يصح لقاؤهما في الجنة”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة