السيسي موت مرسي

استنكر فخامة الرئيس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي وفاة الرئيس الذي خلعه ليحتلَّ موقعه محمد مرسي، قبل أن يقضي عشرين أو خمسة وأربعين أو خمسة وسبعين سنة المتوقع منه إمضاؤها في السجن ثم الوفاة بداخله برفقة آلاف السجناء السياسيين.

وقال مصدر مطلع إن عبد الفتاح في حيرة من أمره “ومن غير الواضح ما الذي سيفعله بعد الرحيل المفاجئ لمرسي؛ فمن الصعب ملء الفراغ الذي تركه باعتقال مزيد من الإخوان ومحاكمتهم وتأجيل محاكماتهم ثم الحكم بإعدامهم والعدول عن القرار والحكم بإعدامهم مرة أخرى”.

وأشار المصدر إلى أن إعادة محاكمة حسني مبارك قد تساعد عبد الفتاح على تجاوز انزعاجه بشكل مؤقت.

من جانبه، أكد الخبير المصري، صبحي شألط، أن تصرف مرسي يفضح أنانيته وانعدام وطنيته وكراهيته للعدالة “إذ رفض البقاء على قيد الحياة رغم محاولات إنعاشه بهدف تشويه سمعة الأمن المصري ومصلحة السجون وتعزيز الشائعات التي تنال من الجهاز القضائي ونزاهته وعدالته واستقلاله، رغم قدرته على محاكمة الزعماء بتروٍّ لسنوات طويلة والاستماع لهم ولمحاميهم قبل إعدامهم، وليس تبرئتهم فقط”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة