غزو إيران الولايات المتحدة

أكدت الولايات المتحدة الأميركية امتلاكها أدلة ممتازة تبرِّر غزو إيران واحتلالها، تفوق بقوتها تلك التي قدمتها عندما غزت العراق.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن بلاده قدمت قبل غزو العراق صوراً ومكالمات مبهمة وغير واضحة “لكننا الآن قدمنا مقطع فيديو، وسنقدم الفيديوهات المقبلة بتقنية 8K لتثبت أن الألغام والمتفجرات تحمل عبارات مثل made in Iran ويا علي ويا حسين، وأنها مليئة باليورانيوم المخصب، مع توفير خدمة التعليق المباشر من مراقبينا وخبرائنا على الفيديو، وترجمة بعدة لغات مع موسيقى تصويرية تجسّد فداحة ما تفعله هذه الدولة المارقة ومدى خطورتها على التجارة الدولية والسلم والديمقراطية والعدالة إقليمياً وعالمياً”.

وأضاف “سنقدم كل هذه الأدلة، لتضاف إلى مكتبة الأقراص المدمجة الضخمة التي عرضها علينا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وأكد أنها مليئة بما يثبت عملهم الدؤوب لصنع السلاح النووي”.

وشدَّد مايك على أن الحرب التي تعتزم بلاده شنها ضد إيران أخلاقية بأضعاف عن تلك التي استهدفت بها العراق “إذ لم نمتلك سوى الأسلحة الكيماوية وجلب الديمقراطية والازدهار لشعبه كأسباب لغزوه، أما إيران، فإن عدد سكانها المحتاجين لخدماتنا يبلغ أكثر من ضعف الشعب العراقي، ولدى النظام مشروع نووي أخطر بكثير من الأسلحة الكيماوية، كما أن البر الإيراني ممتدد ليشكل مضيقاً مستفزاً لدول الإقليم ويُعقد حركة ناقلات نفط الدول المسالمة”.

وبيَّن مايك أن المجتمع الدولي لا ينتظر أدلة من حكومته “إلا أننا سنقدمها ليراها المشككون في مجلس الأمن وروسيا والصين، ولنترك الباب مفتوحاً للدول التي تفضل رفض الحرب في بداية الأمر، لتنضم إلينا لاحقاً حين ندخل طهران كما فعلت في العراق”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة