Skip to content

أردنيون: التلبّس هو الأمر الواقعي الوحيد الذي يحدث في مجتمعنا من مسلسل جن

أبدى مشاهدون أردنيون رفضهم التام لكل ما جاء في مسلسل جن، لبعده كل البعد عن واقع الشعب الأردني، وطبعاً، قيمه وعاداته وتقاليده، باستثناء جانب وحيد لامس حياتهم واقترب منهم، وهو حقيقة وجود الجن وتلبُّسهم للبشر.

وقال الشاب حسام الزحاملة إنّ الأردنيين لم يعرفوا عن التقبيل والشتائم سوى من المسلسلات الأجنبية البذيئة “والبنات عندنا لا يذهبن إلى المدارس الخاصة أو يتحدثن مع الذكور، والآباء لا يدارون بناتهم ويطبطبون على رؤوسهن كما يدَّعي المسلسل، بل يضربوهن بالأحذية أو يقتلوهن بجرائم شرف”.

وأضاف “حتى لو قبلنا كل ما رأيناه من سكر وعربدة واختلاط وقُبَل حارة، لن نتجاوز عن تصويرهم للمرأة وهي تخرج عن شور رجُلها، فتقول ميرا لفهد شوي شوي وتصدّه عنها، ويسايرها هو كالخروف”.

من جانبها، أكدت المواطنة إلهام الطراغيم أن هذا العمل الرائع قد أُسيء فهمه “فهو مسلسل توعوي هادف، ركز على أن إحدى عواقب الضلال تلبُّس الجن كما حدث مع أبطال المسلسل الفاسقين. وآمل أن يركز في الأجزاء القادمة على جوانب أخرى ويُسهب في شرح أنواع الجن وصفاتهم ومضاعفات تلبّسهم للإنسان وكيفية مواجهتهم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

خاص بالحدود: منتجو جيم أوف ثرونز استعانوا ببَسَّام الملا لإخراج الحلقة الأخيرة

image_post

وصلت للحدود مراسلات ووثائق مسربة كشفت استعانة شركة إتش بي أوه للإنتاج الفني والسينمائي بمخرج المسلسل التلفزيوني الشهير باب الحارة؛ بسّام الملّا لإخراج الحلقات الأخيرة من جيم أوف ثرونز.

وبينت المراسلات أن هذا الموسم خرج إلى النور رغم كلِّ التحديات “لقد داهمنا الوقت حقاً إذ لم نملك سوى سنتين فقط لإنتاج ٦ حلقات، والسيد جورج مارتن يتدلّل ويمتنع عن الكتابة، رغم أن المسألة ليست صناعة صاروخ كما يحاول إيهامنا، لم يكن علينا سوى إدهاش الجمهور كما يفعل دائماً، وقد بذل كُتّاب السيناريو جهداً جباراً بابتكار أحداث غير متوقعة، حتّى أنها لا تمت لواقع المسلسل بصلة، إلّا أنّهم وجدوا أنفسهم في ورطة تتمثل بإيجاد قفلة مناسبة للمسلسل؛ فكان علينا الاستعانة بأصحاب الخبرة في هذا المجال”.

وأضافت “بعد موت معظم الأبطال كُنّا سنفقد الأمل بالخروج بنهاية سعيدة ينتصر فيها الخير على الشر وتحافظ على عنصر المفاجأة في الوقت ذاته، لكنّنا فوجئنا حقاً بكم الإبداع لدى الأستاذ بسّام، إذ ألقى نظرة سريعة على مكان التصوير ولمح بران ستارك جالساً لا يفعل شيئاً كعادته، فلمعت في رأسه فكرة جعله ملكاً على العرش”.
وتضمنت المراسلات رداً من الملّا “حاولت إنقاذ العمل قدر استطاعتي خاصة حين وجدُت كؤوس ستارباكس متناثرة في موقع التصوير، كما أضفت بعض اللمسات الفنيّة للنهاية، فبحثت عن أسباب السعادة لدى أبطال المسلسل الباقين على قيد الحياة ومنحتهم إياها، حتى ساد الفرح أرجاء الممالك السبع، وأؤكد استعدادي لإخراج أجزاء جديدة بإعادة بعض من ماتوا في الأجزاء السابقة إلى الحياة وجعل التنين يُنجب تنانين صغيرة كتكوتة وتزويج جون سنو من دينيريس وحبيبته الهمجية على سنة الله ورسوله لنهيء مشاهد غنية بالصراعات الحماسية للمتابعين“.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

شاب يستهلُّ دخوله إلى عالم المُثقفين بشتم أحلام مستغانمي

image_post

ودَّع الشاب كُ.أُ. حياته كإنسان سطحي، ودخل عوالم المُثقفين العميقة من أوسع أبوابها، مُستهلاً تجربته الإبداعية بشتم الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي، ليضمن لنفسه مكاناً بين النُخبة.

وأكد كُ.أُ. أن روايات أحلام سخيفة وركيكة لا تستحقُّ ثمن الحبر الذي طبعت به “فهي لا تعدو أن تكون جُملاً وُضعت لإثارة الجدل دون أي معرفة ببُنية الرواية المتينة. جميع النقاد والمثقفَّون الوازنون يؤكدون ذلك، لذا، أربأ بنفسي وبسُمعتي عن قراءة أعمالها”.

وأشار كُ.أُ. إلى أن روايات أحلام تحصد عدداً هائلاً من الإعجابات والمشاركات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي “وهو دليل أكثر من كاف ليعرف الجميع كم هي شعبوية متهافتة تكتب للعوام وأنصاف المُثقفين”.

وأضاف ” للأسف، أصبح من الطبيعي أن تجد أناساً محسوبين علينا مع أنهم لم يقرؤوا لأدباء كبار مثل مكسيم لوركا وزوربا وتشارلز كمبنسكي وعبدالرحمن حنيف”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).