التحالف العربي يتوعد اليمن

توعدت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية جماعة أنصار الله الحوثية بجريمة حرب يندى لها الجبين وتدمي القلوب وترمّل النساء وتُثكل الأمهات وتُيتم الأطفال رداً على جريمة الحرب التي ارتكبوها بهجومهم على مطار أبها.

وقال الناطق باسم التحالف إنه لم يتوقع من الحوثيين أن تصل بهم الوقاحة لارتكاب جريمة كتلك عن سبق إصرار وترصد “إنَّ قصفنا للأسواق والمدارس والمستشفيات وبيوت العزاء والأعراس والمطارات، وحصارنا للموانئ وتسببنا بمجاعة وانتشار الأوبئة، لا يعني نزولهم لمستوى استهداف الأماكن المدنية”.

وأضاف “هناك ثلاثون مصاباً مدنياً لا ذنب لهم كانوا يمارسون حياتهم الطبيعية قبل أن يصيبهم الصاروخ الحوثي. هذا أمر مرفوض تماما في أعراف الحرب الدولية، ولن يقل ردنا عن استهداف ملجأ أيتام في اليمن”.

وأكد الناطق أن الغدر دين الحوثيين وديدنهم “ما فعلوه جريمة حرب مضاعفة؛ إذ قصفونا دون أن نتوقع أو نستعد لقصفهم أهدافاً مدنية كما نفعل نحن، مع أننا لم نقصر معهم من قبل، ووضعناهم دائماً في أهبة الاستعداد لتلقي صواريخنا وقنابلنا يومياً في أي لحظة أو مكان”.

وشدد الناطق على أن الحوثيين أنصاف رجال لا يمتلكون شرف العسكرية “يلقون صواريخهم عن بعد ويرسلون علينا طائرات بلا طيار ثم يختبئون كالجرذان. لو أنهم رجال حقاً لركبوا طائراتهم وأتوا ليقصفونا وجهاً لوجه مثلما يفعل جنودنا الأشاوس الشجعان”.

من جانبه، أبدى عبد الملك الحوثي أسفه لجرح سبعة وعشرين مدنياً، مؤكداً أن إصابتهم جريمة حرب “جريمة بحق الحرب، لن نتهاون أبدا مع ما حصل، وسنجري تحقيقاً داخلياً للكشف عن الأحمق الذي أطلق صاروخاً لم يقتل ولو واحداً منهم”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة