المغرب الأمازيغ

أسوة بحكومة البلاد المِعطاءة، قرر مجلس النواب المغربي أخيراً التكرّم على الأمازيغ الذين يمثلون حوالي نصف سُكان المملكة بالاعتراف بوجودهم، بل وإدراج لغتهم كلغة رسمية في البلاد.

وقال رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي إنّ هذه ليست المرة الأولى التي يتصرف بها المغرب مع الأمازيغ بهذا الشكل “خضعوا لحكمنا منذ أكثر من ١٠٠٠ عام، ولم يتركوا لغتهم طيلة هذه الفترة ليصبحوا عرباً محترمين مثلنا، ومع ذلك سمحنا لهم بالبقاء شمالي البلاد والريف وجبال أطلس، ومنحناهم جنسيتنا، وعلمناهم العربية ليتخلصوا من هذه اللغة التي لا نعرف كيف يفهمون على بعضهم البعض عند الحديث بها”.

وأضاف”حتى أننا عفونا عنهم رغم إصرارهم على الاعتزاز بقوميتهم دون السماح لهم بذلك، فضلاً عن محاولاتهم تسمية أبنائهم بأسماء أمازيغية، ماذا سنفعل غير ذلك وسعة القلب والعطاء والتسامح وقبول الآخر جزء أصيل من صفاتنا؟”.

من جهتها، أبدت أصوات معارضة استنكارها لهذه الخطوة “هناك شعرة رفيعة بين الكرم والتراخي، هل نتجاهل التاريخ؟ هل نعترف اليوم بالجماعات التي رفضت الاعتراف بنا وبسيادتنا على أراضيها عشرات السنين حتى انتزعناها بشق الأنفس؟ لا، لا نقبل لغة في المغرب غير العربية والفرنسية”.   

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة