جبران باسيل

أكد وزير خارجية لبنان ورئيس التيار الوطني الحر وعالم الأحياء والمغرد الشهير جبران باسيل تفوق اللبنانيين عرقياً على اللاجئين والنازحين، مع أنه هو، بحد ذاته، لبناني أيضاً.

ويُعرف عن جبران مدى ذكائه وتفوقه على الصعيد الجيني، الأمر الذي ساعده على إيقاع ابنة ميشال عون في حبه من النظرة الأولى وزواجه منها ومصاهرة أبيها واستلامه وزارة الاتصالات ثم المياه والطاقة ثم الخارجية، حيث يشهد له الجميع بحجم إنجازاته فيها.

وبيّن جبران أن كثيراً من أصحاب العرقيات الدونية مثل اللاجئين والنازحين المقيمين في لبنان يتهمونه بتغذية خطاب الكراهية لاهثاً وراء الشعبوية، متجاهلين واقعية هذا الخطاب وصدقه وعدم عنصريته البتة؛ لكنهم يكرهون الحقيقة، لأنهم ليسوا لبنانيين، ومن المؤكد كراهيتهم لها.

من جانبه، أبدى المواطن حسام موّاز اتفاقه مع فرضية تفوق لبنان عرقياً “إذ أنجب كامل الصباح وميخائيل نعيمة ورمّال رمّال وفيروز والرحابنة وأمين الريحاني والكثيرين غيرهم، ومن الممكن اعتباره كذلك مع أنه أنجب أيضاً بشير الجميل وكميل شمعون وسمير جعجع ونبيه بري ونصر الله والحريري وجنبلاط وحراس الأرز، إلّا أن كون جبران باسيل لبنانياً يلغي الفرضية من أساسها”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة