عبد الفتاح البرهان

أبدى رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رفضه التام لتشبيهه بالرئيس الدكر عبد الفتاح نور عينينا السيسي، مؤكداً أنّ أمامه طريق طويلة ليصبح بفخامة رئيس مثله.

وقال عبدالفتاح السودان إنّ تشابه اسمه الأول مع اسم رئيس مصر، وتجاورهما في قارة واحدة، وحملهما الرتبة لعسكرية ذاتها حين استلام الحكم، وتلقّي بعض الدولارات من دول الخليج، لا تعني أن يصبحا محلاً للمقارنة “فالرئيس السيسي كشف عن الإرهاب المُعشش في صفوف المتظاهرين ثم دكَّهم حتى آخر إرهابي، أمّا مظاهرات السودان بقتلاها وجرحاها، فهي ليست بشيء يذكر أمام ميدان رابعة”.

وأشار عبد الفتاح السودان إلى أن أمامه الكثير من المراحل ليتجاوزها “يجب أن أحصل على رتبة مُشير، و أخبر الملايين أنهم نور عيني فأخطف قلوبهم ويضعون صوري في الشوارع وعلى الحلويات والمجوهرات وينتخبونني رئيساً مُطلقاً للبلاد، وحينها، عليّ أن أُهدي العالم تفريعة لنهر النيل وأُنشئ صندوق تحيا السودان وعاصمة إدارية تتضمن كنيسة ضخمة بجوار مسجد البرهان العليم للتأكيد على قيم التعايش بين المسلمين والمسيحيين، حتى لو كانوا منقسمين إلى دولتين، كل هذا قبل التطرق لإنجازاته في سعر صرف العملة والصحة والتموين والحريات العامة والتعليم التي يعرفها الجميع ولا داعي  للحديث عنها”.

وأضاف “حتى لو تحققت كل هذه الإنجازات، ستنقصني كاريزمته، إذ يتمتع فخامته بعفوية نادرة مكنته من رسم البسمة على وجوه الملايين، ولعل الأيام المقبلة تمكنني من زيارته مجدداً لأتعلم منه وأطور مهاراتي في فن الخطابة والارتجال”.

وقعت على الأرض ضحكاً
۱
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة