إسرائيل مسابقة يوروفيجن

اضطرَّت الحكومة الإسرائيلية لوقف القصف على قطاع غزة، حتى لا يؤثر صوت الطلعات الجوية والصواريخ والانفجارات وصراخ الأطفال وعويل النساء على صوت الموسيقى والأغاني التي ستُقدَّم في مسابقة يوروفيجن المُقامة في تل أبيب، على أن يُستأنف فور انتهاء المُسابقة.

وقال مُختار شعب الله المختار حمامة السلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنَّ الحكومة أرادت تهيئة أفضل الظروف للمسابقة “أعتذر لكل مستوطنٍ وجنديٍ شعر بالانزعاج من هذا القرار، ولكن، لا يصح أن نستقبل الإخوة الأوروبيين ويجدوننا مشغولين عن إسعادهم بقتل بضعة فلسطينيين؛ أصول الضيافة تقتضي منحهم جلَّ اهتمامنا، ليشعروا بالسعادة ويروا كم هو بلدنا حضاري يحترم التنوُّع”.

وأضاف “أعلم أنَّ السعادة لا تتجزَّأ؛ وفرحتنا بأصوات القصف والمدافع لا تنفصل عن فرحتنا بأصوات الفنانين التي تصدح على أرضنا، لكن القرار مؤقت، ولتقتدوا بجيشنا الذي تعاون معنا وبذل جهوداً جبارة لإنجاح المسابقة بعد أن عمل سنوات في سبيل التخلص من الأسباب التي تُزعج الحُضور، فقتل أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين، واعتقل قدر استطاعته منهم وأخفاهم في السجون، وزيَّن تل أبيب وكافة مدن إسرائيل بالقبة الحديدية، وها هم الآن ينتظرون بصبر انتهاء المسابقة”.

وأعرب بنيامين عن استيائه لمقاطعة الحفل من قبل البعض “يبدو أنَّ دعاية الإرهاب الفلسطيني نجحت في تشويشهم وجعلتهم يعدلون عن المجيء، ولن نلومهم، فوجود غزة في قلب إسرائيل بات معضلة كبيرة نسعى بكل قوتنا لعلاجها، وسنعمل ما بوسعنا لنقيم حفل الموسم القادم في القدس بعد القضاء عليها تماماً، فلا يسمعون عنها حسَّاً ولا خبر”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة