عمالة وافدة

أفاد تقرير صادر عن مركز المُستعبدين في الأرض للدراسات أنَّ العمَّال الوافدين استحدثوا طُرقاً جديدة لتعطيل إنتاجية الشركات والمؤسسات العاملين فيها، بعد تسجيل حالات لعُمَّال تعمَّدوا الموت المفاجئ خلال ساعات الدوام الرسمية بهدف تعطيل عجلة الإنتاج.

وتضمَّن التقرير أمثلة لحوادث تُبيِّن أساليب موت هؤلاء العمَّال، على غرار انزلاقهم عمداً ووقوعهم من مرتفعاتٍ قاتلة، أو إيقاف قلوبهم بعد إيهام مدرائهم بأنَّهم في كامل نشاطهم من خلال عملهم ١٥ ساعة متواصلة، وتحديد أماكن سقوط الأدوات الثقيلة للوقوف أسفلها مُستغلين عدم تزويدهم بأيَّ معدَّات للحماية.

وحذَّر التقرير من تفاقم الأزمة وعدم التعامل معها، إذ تُشير هذه الحالات إلى تفشِّي حالة من التمرّد العُمالّي الخطير، والتي سيؤدي عدم تطوير سياسات رادعة لها إلى إجبار الشركات على منح العاملات إجازات أمومة كُلَّما قرَّرت إحداهن إنجاب وافدين صغار، أو الاضطرار إلى رفع أجور العمَّال.

وختم التقرير بتقديم نصائح وإرشادات تتضمن أفضل الأساليب المقترحة للتعامل مع العمَّال، أهمها الاحتفاظ بعامل احتياطي على الدوام، يحلُّ مكان العامل الميت فور سقوطه في موقع العمل، ومقاضاة أهالي العُمّال الذين يموتون في ساعات العمل الرسمية لإخفائهم حقيقة قريبهم ونواياه، ليكونوا عبرة لغيرهم، فلا تجرؤ روح أحدهم على مغادرة جسده دون ترتيب مسبق.

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة