أمر الرئيس الأمريكي المُنتخب مع الأسف دونالد ترامب بتشديد العقوبات الاقتصادية على إيران لتشمل مواطنيها، وذلك بمعاقبة كل إيراني يثبُت تعامله اقتصادياً مع حكومته، سواء بدفع الضرائب أو شراء البضائع محلية الصنع، أو حتى بإلصاق الطوابع على معاملاته الرسمية.

وقال دونالد إن ما يفعله المواطنون الإيرانيون يعد تواطؤاً وخيانة “فهم يعيشون في دولة مارقة منذ زمن بعيد، يحملون جنسيتها وجواز سفرها ويدفعون لها الضرائب ويعيشون ويأكلون ويشربون ويروحون ويجيئون وينجبون مزيداً من المواطنين ويستثمرون فيها على مرأى من أعيننا وكأننا وكالة بلا بواب، ومردُّ ذلك ضعف رؤساء الولايات المتحدة السابقين، لكن تلك الأيام ولَّت إلى غير رجعة مع وجودي في البيت الأبيض لإحياء الروح الأمريكية ووقف هذه التجاوزات”.

وأضاف “إن اعتبروا منعهم من دخول الأراضي الأمريكية وحظر الاستيراد والتصدير الذي دمرهم اقتصادياً عقوبات فهم لم يروا شيئاً بعد، صدقوني، العقوبات المقبلة ستكون ضخمة وغاية في القسوة، وسنتسمر بزيادتها إلى أن ينهاروا ويتوقفوا عن التعامل مع النظام ويعلنوا عصياناً مدنياً وثورة عليه، وإذا تعنَّتوا ورفضوا الإتيان برئيس يلائمنا، لن يكون أمامنا سوى تصنيفهم كمنظمة إرهابية وقصفهم لتحييد خطرهم”.

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة