السعودية

باشرت السلطات السعودية تزيين مياهها الإقليمية استعداداً لاستقبال حاملة الطائرات التي أرسلها الأمريكان لتهديد إيران، بهدف تحفيز الروح القتالية بين الجنود الذين على متنها وتشجيعهم على ضرب إيران ودكّها بالقذائف والصواريخ.

وستشمل الزينة وروداً اصطناعية تطفو على وجه الماء، وعوَّامات صغيرة تحمل العلمين الأمريكي والسعودي لتأكيد عمق العلاقة بين البلدين الشقيقين، إضافة إلى زوارق مُحمَّلة بأعضاء الفرقة الموسيقية للقوات المسلحة السعودية، لتطوف حول حاملة الطائرات مُنشدةً طلع البدر علينا.

وقال الناطق باسم الخارجية السعودية إن قيادته كانت تشعر بالخذلان “ساورنا الشك بأن كل المليارات التي أعطيناها للأشقاء الأمريكيين راحت هدراً. لكننا اليوم شهدنا خطوات عملية على أرض الواقع، وهو ما طمأننا بأن السيد الرئيس ترامب لم يَستهبلنا ويضحك على لحانا”.

وأبدى الناطق استعداد قيادته للتكفُّل بكافة المصاريف اللازمة للحرب على إيران إن قررت الولايات المتحدة فتح جبهة معها “قصورنا وفللنا وفنادقنا مفتوحة للجنود الأمريكيين، صدر البيت لهم ولنا العتبة، أكلهم وشربهم ومنامتهم على حسابنا، وبإذن الله، لن تُقصِّر هيئة الترفيه بخدمتهم وتأمينهم بما يرغبون بمشاهدته من أفلام أو إحضار المطرب الذي يريدونه، كما سنشتري أسلحة أمريكية ونعطيهم إياها ليحاربوا بها دون أن تتحمَّل بلادهم سنتاً واحداً”.

وأكد الناطق أن الخطوة الأمريكية أعادت الأمل بمستقبل زاهر للمنطقة “وغداً إن شاء الله يستجيبون لنا ويدركون مدى خطورة قطر ويسحبون قاعدتهم العسكرية من عندها”.

من جانبه، اعتبر الناطق باسم البيت الأبيض أنَّ إيران كانت وما زالت الخطر الأكبر على المنطقة برُمَّتها “لذا، أرسلنا حاملة طائرات واحدة، وإذا دفعت السعودية المزيد من المليارات ستصبح إيران أكبر خطر على العالم بأسره، وقد نكتشف ضرورة إرسال حاملة طائرات ثانية، أما إن عقدت معنا صفقة دسمة كتلك التي عقدناها عام ٢٠١٧، سيكون بالإمكان قصف إيران فعلاً”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۱
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة