عرقسوس

عنبر شنيف – خبير الحدود لشؤون الأغذية منتهية الصلاحية حتى قبل إنتاجها

يحتلُّ العرقسوس مكانة متقدمة في قائمة المشروبات الرائجة في مجتمعاتنا، ولا ينافسه في هذه المرتبة سوى الكوكا كولا والبيبسي والتانغ والفيمتو وذاك المحلول الأصفر المليء بالسكر الذي يباع باعتباره عصير ليمون.

وبرغم صعوبة إعداده وتقطيره، إلا أن ذلك لم يمنع انتشاره في كل مكان؛ في الشارع حيث الباعة المتجولون، في المنازل، في الحلويات، في معجون الأسنان، في الأدوية الحديثة، ويومياً على الموائد في رمضان، وفي هذا المقال أيضاً. ويُرجع معظم من يتعاطونه إقبالهم عليه إلى فوائده الجمة، والتي ألخِّص لكم أهمها في النقاط الأربع التالية:

حقيقةً، ليس من المهم معرفة هذه الفوائد الأربع؛ وأنا أرفض أن أكون مثل أمهاتكم اللواتي خدعنكم وحرَّضنكم على أكل السبانخ واللوبيا والسلطة لتصبحوا أقوياء مثل آبائكم أو بوباي أو سوبرمان. لن أسمح بأن تقعوا ضحية ألاعيب وخدع كتلك من جديد. لا شيء يستحق أن يتعرَّض المرء لهذا المشروب الفظيع برغوته الصابونية وطعم المرارة المختلط مع الحلاوة مع اللاطعم الذي يتسبب بانفصام حاسة التذوُّق، والشعور بالخواء والفراغ الداخلي الذي يخلِّفه في جوفك.  

كم أتمنى لو يتفضَّل طبيب من أولئك الذين يروِّجون للعرقسوس ويتغنُّون به ويعددون وحسناته وكأنه أحد أبنائهم، أتمنى لو يعطينا فائدة واحدة له لا تتواجد في غيره. ألم يبق طعام وشراب ودواء سواه؟ هل هو النبات الوحيد القادر على شفاء المرضى؟ لا، لن تنطلي علينا حيلٌ كهذه؛ فتوفر كميات كبيرة من هذا النبات، وتحالف التجار، الذين يتقنون تعليب أي شيء وبيعه، مع الأطباء المأجورين الذين يتكسَّبون مقابل الترويج له، لا يعني أن ننساق مع القطيع ونتحول لشاربي العرقسوس.

حسناً، هل لاحظتم في السابق عدم قراءتكم شيئاً عن مضاره؟ بالطبع لا، لأن مهمة الإعلام المأجور الترويج لبضاعة التجار، وإتاحة الفرصة للأطباء المُنتفعين أن يخلقوا بروباغندا رخيصة لا تنطلي على من يمتلك حاسة تذوُّق سليمة، فتترسخ في أذهان الناس فكرة مفادها أن الطب ليس سوى أمعاء وكليتين وكبد وأنف وأذن وحنجرة وقلب وشرايين وأعصاب وعظام، متجاهلين الجانب النفسي والاكتئاب الذي يصيب المرء عندما يرى العرقسوس ويتذكَّر طعمه.

أترغبون بمعرفة ما يقول العلم النظيف النزيه؟ تفضَّلوا: أثبتت الدراسات أن شرب كميات كبيرة منه على مدى أربعة أسابيع، دون انقطاع، يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وانخفاض الصوديوم وانحباس الماء في الجسم، كما أنه يزيد فرص الولادة المبكرة ويسبب الإجهاض وضعف عضلة القلب. أجل، هذا هو الوجه الحقيقي للعرقسوس.

وقعت على الأرض ضحكاً
۱
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۱
مؤلم
إبداع
۱
تجاوزت الحدود
غبي
۲
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة