Skip to content

مصر تحذِّر تركيا من التنقيب عن الغاز في قبرص وإلا ستواجه مصيراً كالذي واجهته إثيوبيا

حذَّرت الخارجية المصرية تركيا من عواقب اتخاذ أي إجراء أحادي الجانب فيما يتعلق بالتنقيب عن الغاز غرب قبرص، قبل التوصل لاتفاق معها يضمن حقوقها في مياهها الإقليمية وحصَّتها من الكميات المُكتشفة، موضحة أن مصير أنقرة سيكون مشابهاً لمصير إثيوبيا حين قرَّرت تشييد سد النهضة والمساس بنصيب مصر من مياه النيل.

ولوَّح وزير الخارجية المصري سامح شكري بأن تركيا ستواجه الإعلام المصري في بداية الأمر “سيجد الأتراك وإردوغان أنفسهم على مرمى نيران أحمد موسى ومصطفى بكري وعمرو أديب ولميس الحديدي وغيرهم، وأنتم أدرى بما يمكن لهذه الأسماء فعله عندما تشنُّ حملة إعلامية على جهة ما، فضلاً عن المقالات والمقابلات والتصريحات والبث الإذاعي، وهذا كلُّه بمعزل عن جيوشنا الإلكترونية الجرَّارة المتأهبة للانقضاض على الأعداء عبر السوشيال ميديا فور إعطائها إشارة الصفر”.

وأضاف “كلُّ هذا ليس سوى إحماء، فسيادة الفريق المشير الرئيس نور عينينا عبد الفتاح السيسي سيبرحهم اجتماعات ووساطات ومفاوضات وطلبات تحكيم دولية وقمماً ثلاثية لتنسيق مواقف ومؤتمرات صحفية لتأكيد أهمية التوصل لاتفاق حول حصتنا من الغاز. ولن يكفَّ حتى يلمس نوايا حسنة من القيادة التركية، يقف بعدها إردوغان أمامه كما وقف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي حمد، صاغراً ذليلاً على مرآى العالم كله، لينتزع منه ضمانات ويجبره على قول: والله والله  لن أتسبَّب بأي ضرر لغاز مصر”.

ودعا الوزير تركيا إلى التراجع لأن ورطتها ستكون أكبر من تلك التي حلَّت بإثيوبيا “انظروا ماذا فعلنا بهم رغم انشغالنا حينها بالثورات وتعاقب الرؤساء. إنكم تتحرَّكون الآن ونحن متفرِّغون تماماً وقد ضمنَّا بقاء الرئيس حتى عام ٢٠٣٠. تأكَّدوا بأنَّنا لن ندعكم تهنؤوا بالغاز الذي ستنقبون عنه وتستخرجونه وتبيعونه وتستخدمونه ولو لدقيقة واحدة”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

آخر المقالات

منوعات بصريّة

إسرائيل تفرج عن أحد الأطفال المعتقلين في غزة

image_post

أفرج الجيش الإسرائيلي عن أحد الأطفال المعتقلين في غزة، مؤكداً أن لفتته الكريمة تثبت أن إسرائيل دولة قانون ومؤسسات تحترم حقوق الأطفال والمعتقلين، وتسعى بشكل حثيث لتطبيق العدالة.

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية أفتخاي آشبالاميم إن بلاده تشعر بمعاناة الأطفال “فهم يقبعون في السجن رغم أنهم لم يقترفوا أي ذنب. كل الحق على ذويهم الذين يستمرون بالإنجاب، رغم إدراكهم أنهم فلسطينيون يعيشون في غزة”.

وأشار الناطق إلى أن اتهام إسرائيل بالإفراج عن المعتقلين لأغراض الدعاية السياسية قبل أن تعيد القبض عليهم عار عن الصحة “هذه المرَّة سيكون إفراجاً حقيقياً ونهائياً؛ فنحن لم نطلق سراح الطفل فحسب، بل بذلنا ما بوسعنا لنتأكد بأننا لن نضطرَّ لاعتقاله مجدداً؛ إذ حرَّرناه من كل قيود المكان والزمان وحتى من جسده”.

وأضاف “عملنا لفترة طويلة على جعل غزة بيئة عائلية ملائمة للأطفال، فسمحنا بدخول المساعدات إليها وتركنا المساجين يشيِِّدون فيها مدارس وساحات لعب ومهاجع خاصة بالعائلات. لكن، تبقى المخاوف قائمة عند الأطفال من عدم القدرة على الوصول إلى مدارسهم أو اللعب في الساحات خشية أن يتعرضوا لإطلاق الرصاص والقصف الجوي والمدفعي وفقدان أماكن سكنهم أو أحد أطرافهم، لأن ذويهم مستمرون بحشو رؤوسهم بأفكار مُضللة ومُشوهة عنَّا حتى يعادوننا ويخرجوا ضدنا في مسيرات ومظاهرات، مما يضطرنا لإطلاق الرصاص وقصفهم بسلاح الجو والمدفعية، فنُفقدهم المدرسة والساحات وأماكن سكنهم وأطرافهم”.

وأكد الناطق استمرار إسرائيل على نهجها الرامي للأفراج عن أكبر عدد ممكن من الأطفال المعتقلين في غزة “وسنبذل قصارى جهدنا لتحرير أمهاتهم ليلتحقوا بهم، وأجدادهم وآبائهم كذلك. سنسمح لهم بالخروج فقط من أجل أولادهم، رغم أنهم يستحقون البقاء في غزة للأبد”.

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

البحرين للصدر: ما يجري عندنا ليس حرباً يا فهيم بل مُجرَّد عمليات قمع ممنهجة فقط

image_post

استنكرت مملكة البحرين قلة الفهم والخبرة السياسية لدى زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، وذلك بعد أن طالبهم بإيقاف الحرب في بلادهم، مؤكدةً أنَّ ما يجري في البحرين ليس حرباً كما يزعم، بل مجرد عمليات قمع ممنهجة فقط لا غير.

وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إنَّ على الصدر سحب كلامه والاعتذار فوراً “هل ينبغي علينا شرح ألف باء السياسة للسيد مقتدى؟ الحرب تتطلَّب طرفي نزاع أو أكثر ولا نرى في البحرين ما يستحق أن يُسمى طرفاً غيرنا، كما أنَّ الحرب تُخلّف ملايين القتلى؛ واحتجاج بعض المعارضين بين الحين والآخر وسقوط بعض القتلى لا يرتقي لاعتباره حرباً. التهديد والقليل من التعذيب والاعتداءات الجنسية في السجون لا تتعدى كونها عملية قمع ستنتهي قريباً حين نسحب جنسيات بقية المعارضين ونبعدهم قسرياً عن بلادنا لننعم بالهدوء والاستقرار”.

وأضاف خالد “كما أنَّه لا يحق لأحد إبداء رأيه بما يحدث في بلادنا، فقد استشرنا إخوتنا في السعودية وأكدوا لنا أنَّ هذه مسائل داخلية تتعلق بسيادتنا على البشر والحجر في أراضينا”.

وشدَّد خالد على أنَّ عمليات القمع ليست عشوائية “إذ لا نستهدف أحداً قبل أن نتأكد من نيته الاعتراض على سياساتنا من خلال نظام مراقبة المواطنين الصارم الذي نتبعه في المملكة، ولا نتهم أحداً بشكل عشوائي إلَّا إذا كان شيعياً، وهؤلاء لا يتجاوزون 60 بالمئة من سكان مملكتنا”.

هل تريد المزيد من المحتوى اللاذع؟ تعرف على عضوية الحدود

image_post

في بداية العام ٢٠١٩ أطلقنا عضوية الحدود بالتزامن مع “أوراق الحدود”، الجريدة المطبوعة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أعلى جودة من غالبية الصحف والمواقع العربية، وكانت بذلك امتداداً لشبكة الحدود من الانترنت إلى أرض الواقع، وأتاحت لنا التواصل مع متابعي شبكة الحدود بطريقة شخصية أكثر، ومعرفتهم والتفاعل معهم عن قرب.

معظم الناس لا يعرفون ماهية العضويات، وكيف ظهرت فجأة، وخصوصاً في عالم الإعلام والشركات، وفي الغالب أنت لست عضواً في أي منها. ولذلك سنقدم شرحاً لبعض الأسباب التي من أجلها نؤمن بضرورة الاشتراك في الحدود (أو بغيرها من القضايا التي تؤمن بها).

ادعم ما تؤمن به

العالم العربي، إعلاماً وتعليماً وغير ذلك، هو وكما يتندر الكثيرون، في القاع. نسخر منهما، لكننا لا نفعل شيئاً في سبيل إحداث التغيير، لإحساسنا بأنه ليس بإمكاننا تحقيق شيء بخصوص ما يحصل حولنا. وبالفعل، من الصعب لأي شخص أن يعرف من أين يبدأ ليجعل عالمنا السيء أفضل، مما يجعل أكثرنا ينظرون إلى الخروج من المنطقة كحل وحيد أو بمعنى آخر “الخلاص الفردي”؛ لأن المجتمع والدولة لا يساعدان. لا تدَّعي الحدود أن دعمها هو ما سيجعل العالم أفضل، إلّا أنه أحد الخيارات، وهذا ما نؤمن به فعلاً. قد يكون مكاناً لك لتبدأ، لتصبح جزءاً من مجموعة أكبر تؤمن بشيء مشترك، قد تُحدث تغييراً أكبر من الحدود بكثير، لأن مجتمع الحدود سيمتلك القوة الفعلية لصنع شيء عظيم، الحدود هي فقط ما تجمعهم.

ليصل إلى العالم محتوى غير محشو بالأجندات 

غالبية مواقع الأخبار ووكالات الأنباء الأكثر متابعة عربياً تقدِّم أخباراً فارغة، أو إذا كانت مؤسسة صحفية أكبر فهي غالباً ما تكون ممولة من جهة حكومية أو حزبية محملة بأجندة ورؤية الجهة الناقلة، ولا تعطي للقارئ كل الزوايا للقصة أو الخبر بعد أن قرروا عنه ما الذي يجدونه مناسباً للمشاهد أو القارئ أن يراه. من الناحية الأخرى، يبحث كتاب شبكة الحدود عن إثارة النقاط التي تدفع القارئ إلى التفكير، وطرح أفكار ونقاشات يحتاج إليها المجتمع.

سخرية مدروسة ومحترفة

الجريدة الساخرة الوحيدة باللغة العربية التي تقدم محتوى ساخراً أصلياً مدروساً يعمل عليه فريق كامل من المحررين المتخصصين في المجال، بعد بحث القضايا السياسية أو المجتمعية بشكل معمّق. يستغرق إنتاج المواد أيّاماً ويمرّ بمراحل طويلة ليضمن خروج محتوى ذكي ومضحك وبنفس الوقت متوازن. يمكنك الاطلاع على مبادئ الحدود الأحد عشر لتعرف أكثر عن أسلوبنا في السخرية.

وعلى الرغم من أن المبادئ تعدّ سبباً أكثر من كاف للاشتراك بالعضوية، إلّا أننا نقدر أهمية إعطاء شيء في المقابل للمشتركين، ولذلك نقدم لك مقابل دعمك العديد من المزايا؛ تقديراً لك، ولتحس أنك بالفعل واحد منّا.

مميزات عضوية الحدود

مميزات عضوية الحدود

الورق

صحيفة الحدود هذه هي المنتج الحصري، الذي نرسله لأعضائنا الذين يشاركوننا قيمنا ومبادئنا، ويريدون مساعدتنا بنشر هذه المبادئ من خلال دعمنا لنتمكن من إنتاج محتوى أفضل والوصول إلى عدد أكبر من القراء.

أوراق الحدود تشمل كمية كبيرة من المحتوى الحصري بالإضافة إلى أفضل ما نُشر على شبكة الحدود خلال الشهر. بعض المحتوى الحصري المتوفر في الصحيفة عبارة عن مقابلات مع شخصيات معروفة، وكوميكس وكاريكاتيرات من أشهر رسامي الكاريكاتير في العالم العربي، بالإضافة إلى صفحة وفيات، فقرة أبراجٍ وإعلانات مبوَّبة، خدمة تصحيح الأخبار في الصحافة العربية، وغيرها، دون الحاجة إلى إنترنت أو هاتف أو كهرباء أو ماء. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتوصيلها لك أينما كنت في العالم مجاناً.

فعاليات الحدود

بإمكانك كعضو في الحدود الدخول إلى فعاليات الحدود المتعددة بالمجان، وبالإضافة إلى ذلك، المشاركة في لقاءات الحدود مع الأعضاء في مختلف المدن. المزيد من هذه الفعاليات ستحصل خلال الفترة القادمة بعد أن انضم لنا مدير للمجتمع.

مجتمع الحدود

مساحة نقاش حرة تُمكّنك من التعليق على المقالات المنشورة على شبكة الحدود، التواصل مع الكتاب والمحررين ومتابعي الحدود حول العالم، والمشاركة في النقاشات العامة وطرح أفكار وتقديم مقترحات جديدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، أو حتى عن الموسيقى والأفلام والآداب.

كما يمكِّنك مجتمع الحدود من أن تصبح مراسلاً لنا، وأن ترشح خبراً أو مقالاً أو حتى صحيفة لجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَع).

دليل الحدود التفاعلي

الكتابة الساخرة فن معقد (إذا تم انتاجه بشكل احترافي)، وحتى أفضل الساخرين يتدربون بشكل كبير جداً ليصقلوا موهبتهم، إلا أن مصادرها والأشخاص القادرين على تعليمها قليلون جداً. وهنا يأتي دور دليل الحدود التفاعلي بتقديم نصائح وشروحات بسيطة تساعد منتسبي الحدود ممن يرغبون بدخول عالم الكتابة الإبداعية والساخرة من المكان المناسب. الحدود تبقي أعينها على المشاركين والمشاركات، وإذا عثرنا على شخص مناسب للانضمام إلى الفريق، سيكون هذا أول الأماكن التي سنوظف منها أعضاء جدداً للفريق.

التصويت على جوائز الحدود

سيكون لأعضاء الحدود الذين انخرطوا مع الفريق بشكل أقرب الحق بالتصويت النهائي لاختيار الفائزين بجائزة الحدود للصحافة العربية (جَحُصَعْ).