بحرين

استنكرت مملكة البحرين قلة الفهم والخبرة السياسية لدى زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، وذلك بعد أن طالبهم بإيقاف الحرب في بلادهم، مؤكدةً أنَّ ما يجري في البحرين ليس حرباً كما يزعم، بل مجرد عمليات قمع ممنهجة فقط لا غير.

وقال وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إنَّ على الصدر سحب كلامه والاعتذار فوراً “هل ينبغي علينا شرح ألف باء السياسة للسيد مقتدى؟ الحرب تتطلَّب طرفي نزاع أو أكثر ولا نرى في البحرين ما يستحق أن يُسمى طرفاً غيرنا، كما أنَّ الحرب تُخلّف ملايين القتلى؛ واحتجاج بعض المعارضين بين الحين والآخر وسقوط بعض القتلى لا يرتقي لاعتباره حرباً. التهديد والقليل من التعذيب والاعتداءات الجنسية في السجون لا تتعدى كونها عملية قمع ستنتهي قريباً حين نسحب جنسيات بقية المعارضين ونبعدهم قسرياً عن بلادنا لننعم بالهدوء والاستقرار”.

وأضاف خالد “كما أنَّه لا يحق لأحد إبداء رأيه بما يحدث في بلادنا، فقد استشرنا إخوتنا في السعودية وأكدوا لنا أنَّ هذه مسائل داخلية تتعلق بسيادتنا على البشر والحجر في أراضينا”.

وشدَّد خالد على أنَّ عمليات القمع ليست عشوائية “إذ لا نستهدف أحداً قبل أن نتأكد من نيته الاعتراض على سياساتنا من خلال نظام مراقبة المواطنين الصارم الذي نتبعه في المملكة، ولا نتهم أحداً بشكل عشوائي إلَّا إذا كان شيعياً، وهؤلاء لا يتجاوزون 60 بالمئة من سكان مملكتنا”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
۱
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة