دليل الحدود لإحياء الزفاف الأحمر مع كل مَن حرق حدثاً من جيم أوف ثرونز | شبكة الحدود

دليل الحدود لإحياء الزفاف الأحمر مع كل مَن حرق حدثاً من جيم أوف ثرونز

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

كغيرك من مشاهدي مسلسل الفانتازيا صراع العروش تعتقد باستحالة حصول ما تشاهده على أرض الواقع، فلن تملكي عزيزتي القارئة ولا حتى نصف تنين كدينيرس تارجارين، ولن تعود عزيزي القارئ من الموت كجون سنو، إلّا إنّ خيال الكتاب بابتداع الشخصيات، خاصة الشريرة منها لم يبتعد كثيراً عن الواقع، فصديقك أحمد الذي لا يواجه مشكلة في التأخر عن عمله وأكل بهدلة من مديره ليشاهد الحلقة فور إصدارها فجراً ثمَّ يتطوع بحرق الأحداث، ليس أقلّ شراً من سيرسي ولا يستحق نهاية أقل بؤساً من ولدها العاق جوفري.

قد تظن أنّ قطع علاقتك بأحمد حتى نهاية الموسم هو الحل الأمثل إلّا أنّ المسألة لا تقف عنده، فالعالم مليء بالأشرار المنتشرين على مواقع التواصل الاجتماعي وفي المقاهي وفي العمل وحتى في منزلك، يقهقون ويتحدثون عمّا جرى في الحلقة التي لم تشاهدها بعد، ولإيجاد الطريقة المثلى للتعامل معهم، أنت لست مضطراً للبحث أبعد من المسلسل نفسه.

١. حدد قائمتك

استخدم استراتيجية آريا ستارك بتحديد الأشخاص الذين تنوي الانتقام منهم، ردّد أسماءهم قبل نومك وتذكر كمَّ الأحداث التي فوتوا عليك شغف التفاجؤ بها، فكرّ بقرب نهاياتهم وبشاعتها بدل عدِّ الخرفان.

لكن، تذكِّر أنَّ استخدامك طريقتها في القتل تماماً، سيقودك إلى السجن، حيث سيحرق عليك السجناء الآخرون أحداث المسلسل مجدداً. ورغم أنَّ أحمد يستحق أن تفقأ عينيه، وأقل ما يمكن فعله لمريم أن يكون اسمك آخر ما تسمعه قبل أنّ تهبط روحها إلى الجحيم، إلّا أنك ستهدر وقتاً كبيراً في التدرب على أساليب آريا في القتال، ما يعني مرور المزيد من الأحداث، والمزيد من الحرق، وقد ينتهي المسلسل قبل أن تنفذ خطتك.

٢. تظاهر

تذكر أن قول الصدق، والتحلّي بالشرف والأمانة أدَّى لفناء آل ستارك. تحلّى بأخلاق والدر فراي‬، وابتسم في وجوههم حين يروون لك الأحداث كما ابتسم في وجه روب قبل أنّ يُردى قتيلًا، ‎تظاهر بعدم اكتراثك بحرقهم للأحداث، أنت قادر على فعل هذا، فنهايتهم باتت وشيكة.

٣. ادعُهم لمشاهدة الحلقة القادمة في منزلك

احرص على جلب التسالي والبوشار والمشروبات الساخنة والباردة، اغمرهم بالمحبة والأمان حتى يظنوّا أنّهم في معبد مُقدّس لمحبي المسلسل كي لا يشك هؤلاء الأوغاد بما تخطط له، لكنَّك انت المسيطر هذه المرة، ولا يعلم أيٌّ منهم أنَّك سمَّمت التسالي، وأنَّهم سيموتون قبل تمكِّنهم من استخدام هواتفهم واصطياد ضحيِّةٍ أخرى، ثمَّ اقطع رؤوسهم وثبت رؤوس ذئابٍ عوضاً عنها ليصيروا عبرةً للآخرين، كما سأصبح أنا شخصياً عبرة لباقي كتاب الحدود بعد أن كتبت هذا المقال وحرقت على رئيس التحرير المسلسل بأكمله قبل أن يبدأ بمشاهدته.

الأزهر: “نتقدم بأسمى آيات التعاطف مع إخوتنا الفرنسيين بعد احتراق معبدهم النصراني الذي يرتاده الكفار لعبادة الأصنام”

image_post

أصدر الأزهر الشريف بياناً تقدَّم فيه لفرنسا حكومةً وشعباً بأسمى آيات المواساة والحزن لمصابهم الجلل في كاتدرائية نوتردام التي شكَّلت مقراً رئيساً للكفار لعنة الله عليهم أجمعين، يرتادونه من كل حدب وصوب لعبادة الأصنام والشرك بالله.

وأشار البيان إلى حجم المُصاب الأليم “أتت النيران على كلَّ ما وقع في طريقها ولم تبق شيئاً من أصنامكم ورسوماتكم وصُلبانكم وكل علامات الشرك بالله التي تُقدِّسونها؛ حتى برج المعبد الذي لطالما تغنَّيتم به سقط كما تسقط عقائدكم وتتهاوى أمام الحق، كان الله في عونكم”.

وأكد البيان على أنَّ للخالق حكمة وتدبير في كل أمر “أيها النصارى في فرنسا والعالم أجمع، عليكم بالصبر والسلوان على ما ابتليتم به، ونذكِّركم بأنَّ الله لا يظلم أحداً، وإنما أرسل جنده لإحراق معبدكم لعلَّكم تتوبون عن غيِّكم وضلالكم وتتقون نار جهنم التي تنتظركم يوم الحساب لا محالة”.

وأبدى البيان جاهزية الأزهر التامة لتقديم كل الدعم اللازم لإعادة إعمار الكاتدرائية “خلقنا الله عز وجل لإعمار الأرض، ونحن نولي العمران أيُّما اهتمام؛ حتى أن لدينا فتوى تجيز بناء جدار بين مصر وغزة. بإمكاننا تزويدكم بأمهر الدعاة وأفضل كتيبات الهداية إلى الإسلام، لعلَّكم تجدون طريق الصواب وتكفُّون عن ارتياد دور الشرك والضلال، أو أن تحرقوها بأنفسكم وتقيموا مكانها مساجد بعد دخولكم دين الحق أفواجاً”.

خائنان يُطالبان باحترام حقوق الإنسان بكل وقاحة في مصر السيسي

image_post

طالب المُمثِّلان المصريان الخائنان خالد أبو النجا وعمرو واكد خلال جلسة استماعٍ في الكونغرس الأمريكي النظام المصري وفخامة الرئيس الدكر نور عينينا عبد الفتاح السيسي باحترام حقوق الإنسان والتوقُّف عن سجن كل من ينتقد الحُكم وإخفاء الجميع قسرياً، دون أن يأخذا بالحسبان الأسس الذي يرتكز عليها النظام.

وتفاوتت ردود الفِعل على خيانة المُمثِّليْن لوطنهما، حيث أشاد عدد من الفنانين بأداء عمرو وخالد “لا يمكن أن ينتقد مواطنٌ مصريٌ حقيقي السيسي ويقف في صفِّ منظمات حقوق الإنسان، لكنَّ أداءهما دور أهل الشرِّ كان مُتقناً لدرجة إقناع أعضاء الكونغرس”.

من جانبه، قرَّر أشرف زكي، رئيس نقابة الدعم والولاء للسيسي والفنانين ، معاقبة المُمثِّليْن بإلغاء عضويتهما “لم يبذل السيسي كلَّ هذا المجهود ليعيد الاستقرر لمصر ويصل بها إلى مكانتها الحاليَّة ليأتي فنانان وينتقدا عمله بأكاذيب وشهادات عارية عن الصحة، لذا، قرَّرتُ حرمانهما شرف التمثيل في مصر ليتعلَّما الدرس عندما تضيع عليهما أدوار البطولة في الأفلام التي تنتجها إدارة الشؤون المعنوية”.

وأكَّد أشرف أنَّ النقابة تدعم حرية الفنانين بالتعبير عن آرائهم “نحن لسنا موجودين لنقيِّد حرياتهم. بإمكان أي فنان التعبير عن رغبته ببقاء السيسي في الحكم فترة أطول، وحتى إن تساءل عن اتهامات أهل الشر للسيسي بانتهاك حقوق الإنسان، فبإمكانه نفيها بكل حرية”.