التزم بالطابور لو سمحت. أنت.. أجل، لو سمحت قف في الدور لنتمكن من خدمة الجميع.

.

..

..

..

لم يبقَ الكثير

..

..

أُنجزت معاملة أوَّل مواطنٍ في الطابور أخيراً. هانت!

..

.

.

.

لا، لا لا لا، هذا أسوأ توقيت يمكن أن تذهب فيه إلى الحمَّام، لقد أحرزت تقدُّماً مهماً، ولم يبقَ أمامك سوى مواطنيْن.  وتريد دخول حمامٍ في دائرةٍ حكومية بكامل عقلك؟ اصبر واسكت.

.

..

.

.

.

.

أرني أوراقك.. آه عفواً، لقد غيَّرنا ترتيب المكاتب مؤخراً لكنَّنا لم نبدِّل أرقامها بعد، هذا الشباك رقم ١٣ الآن. الشباك رقم هناك في الجانب الآخر، أتراه؟ نعم، ذلك، حيث لا يوجد أي طابور. عليك الذهاب إليه.

اضغط هنا للذهاب إلى الشباك رقم ٤ الحقيقي

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة