عقب وزارات السعادة والتسامح واللامستحيل، أطلق حاكم دبي، رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، الشاعر، مانح جيناته لفزاع، الفارس محمد بن راشد وزارة جديدة تُعنى باستحداث الوزارات بين الحين والآخر، وذلك تحت شعار “وزارة لكل مواطن”.

وقال محمد إنه إطلق هذه الوزارة بعد استيائه من بطء تطوُّر الأداء الحكومي “فالفترة الزمنية الطويلة بين إطلاق الوزارة والأخرى لا تليق بسمعة الإمارات، لكن، ومع وزارة استحداث الوزارات، بات تحقيقنا رقماً قياسياً عالمياً في معدَّل نمو عدد الوزارات مسألة وقتٍ لا أكثر، كما سنصبح البلد الأوَّل من حيث عدد الوزرات خلال عدَّة أشهر فقط”.

وأكد محمد أنَّ الوزارة الجديدة ستختصر على الأقل ٧٠ بالمئة من الوقت اللازم لاستحداث الوزارات “فمع مجهودنا الجبار في خلق وزاراتٍ جديدة، بات من الصعب علينا إيجاد مهام أخرى لتخصيص وزاراتٍ من أجلها، فضلاً عن إجراء دراسات عدم جدوى ومن ثمّ بدء عملياتِ قبل العثور على مواطن مناسب لم يُصبح وزيراً بعد”.  

وأشار محمد إلى أنَّ الوزارة الجديدة باشرت العمل والإنتاج على الفور “وبدأت باقتراح وزارات جديدة كوزارة الطموح، ووزارة الأمل، ووزارة عدم اليأس، ووزارة بالعزم والإصرار نحقِّق الانتصار، بالإضافة إلى وزارة شؤون الأبراج، ووزارة الأبراج التي يقل عدد طوابقها عن الأربعين، ووزارة الأبراج التي تتضمن تكييفاً مركزياً، وأخرى للأبراج التي تستخدم أنظمة تكييف غير تقليدية، فضلاً عن الوزراة التي تضم مصاعد تقلُّ سرعتها عن ثلاثين كلم في الساعة، ووزارة للتنسيق بين وزارات الأبراج”.

وشدَّد محمد على أنَّ “المستحيل كلمة غير موجودة في القاموس الإماراتي” – باستثناء استحالة عدم اعتقال الصحفيين وإيقاف الحرب على اليمن واستحالة التعامل مع العمال الأجانب على أنَّهم بشر.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة