التقت صحيفة اليوم السابع جنيناً حديث الولادة، أصرَّ على النزول من بطن أمِّه في مقرِّ اللجنة خلال اليوم الأخير من التصويت على التعديلات الدستورية، للإعلان عن تأييده للسيد الرئيس الدكر نور عينينا عبد الفتاح السيسي.


وقالت موفدة الصحيفة لتغطية الاستفتاء، ميرڤت ممبار، إنَّ أم الرضيع كانت على وشك الإدلاء بصوتها “وما أن دخلت لجنة الاقتراع حتى استشعر الطفل وجود صورة السيد الرئيس وصناديق الاقتراع، فقرَّر أن يولد قبل أسبوع من موعده كي لا يفوته الحدث، ونزل بسلامٍ مجبولاً على فطرةٍ سليمة ملؤها الوطنية التي استقاها من حبل والدته السُّري، لتضعه والدته فور نزوله في الطابور ليشارك إخوته المواطنين عرسهم الديموقراطي”.

وبيَّنت ميرڤت أنَّ الرضيع رفض الإفصاح عن اختياره تجنباً للتأثير على قرار باقي المواطنين “لكنَّ صراخه بـ نااااع دوناً عن باقي الرضَّع الذين يصرخون بـ واااء عند ولادتهم أعطى مؤشراً قوياً على اختياره”.

وأكدت ميرڤت أنَّ هيئة الانتخابات لم تسمح لهذه المعجزة بأن تشتت تركيزها عن تسيير عملية الاقتراع بنزاهة وشفافية “كان كل همهم ضمان عدم تأثير أي شخص على قرار الرضيع، فأمروا فريق الإسعاف بقطع الحبل السري فوراً ليتمكَّن من دخول غرفة الاقتراع وحيداً ويدلي بصوته دون تدخل من والدته، إلا أنهم سمحوا له باستخدام بصمته لأنه لم يتعلم مسك قلمٍ بعد”.

۳
وقعت على الأرض ضحكاً
۳
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۲
مؤلم
۱
إبداع
۱
تجاوزت الحدود
۱
غبي
۱
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة