زواج أعمال منزلية

أكَّد الشاب نائل زربال لرانيا غبطور أن الأمن الوظيفي يُعتبر ركيزة أساسية لنجاح أي مؤسسة، واعداً بتوفيره لها إن قبلت الزواج به.

وقال نائل إنه لا يريد لرانيا الشعور بالقلق على مستقبلها معه “ستتمتع بالاستقرار الوظيفي، ولن تصطدم بالبيروقراطية، فمرجعيِّتها الإدارية واحدة، هي أنا، ويمكنها الوصول إليَّ بشكل مباشر أو عبر الهاتف دون تأخير، لأبقى على اطلاع حول ما حققته في عملها، وهذا يعني أن لديها فرصة لتكبر مع المؤسسة، وترتقي وظيفياً من مسؤولة عن شخص واحد لتصبح مسؤولة كبيرة عن خمسة أو ستة أشخاص، أو عشرة إن شاء الله. ولن تضطر للتفكير بوظيفة أخرى، لأنها ستبقى دائماً على رأس عملها، ولن أستغني عن خدماتها حتى لو بلغت الستين، كي لا تشعر بأنها أصبحت عجوزاً”.

وأشار نائل إلى احترامه دور المرأة في العمل “فهي نصف المجتمع التي تُنظف وتطبخ للنصف الآخر. ولن يقتصر دورها على الطبخ؛ سأقدم لرانيا فرص التقدم وأُشركها في صنع القرار وأمنحُها صلاحيات إدارية لاختيار الابن الذي سترسله لرمي أكياس القمامة، والطبخة التي تنوي إعدادها، وأفضل يوم في الأسبوع لغسل الملابس، والشبَّاك الذي تنوي نشرها عليه”.

وأضاف “حتى أُنمي عندها روح الإخلاص والانتماء للعمل، سأعطيها دفعة من راتبها مُقدماً، بالإضافة إلى نظام مكافآت وحوافز يشعرها بأن البيت بيتها على شكل طعام وماء وكهرباء وتدفئة، لتُبدع وتتميز في عملها، وإذا ما اضطررت، لا سمح الله، للاستغناء عن خدماتها، سأمنحها مكافأة نهاية خدمة”.

وقعت على الأرض ضحكاً
۱
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
۱
إبداع
۱
تجاوزت الحدود
۱
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة