تصويت الحدود على شخصية عام ٢٠١٤ | شبكة الحدود Skip to content

تصويت الحدود على شخصية عام ٢٠١٤

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

قبيل نهاية العام الجاري، تدعوكم الحدود لمشاركتها في تحديد شخصية العام، صوتوا للمحترم الفائز لهذه السنة في التعليقات هنا، أو عبر تويتر (@alhudoodnet) أو عبر التعليق على فيسبوك: AlHudoodNet

المعلّقون على المواقع الإلكترونية

بشار الأسد أو لا أحد

asad
انتصر الأسد هذا العام على ١٣ مليون نازح وربع مليون قتيل سوري

السيد الرئيس القائد الأخ المناضل محمود عباس أبو مازن

Abu Mazen
السيد الرئيس القائد الأخ المناضل محمود عباس أبو مازن
ما زال يقدم الأوراق الفلسطينية لمحكمة جنيف منذ تسعينيات القرن الماضي

كيم يونغ أون

Kim yong
بعد قتله لحبيبته، كيم يونغ أون هو أول زعيم شيوعي يظهر في فيلم هوليودي بعنوان “المقابلة”

 

 

أنور السادات

Sadat
صاحب مجموعة من السجون وقائل جملة “إن كنتم نوراً فأنا أنور”

الشعب الموريتاني

mauritania-afp
ويظل الشعب الموريتاني أكثر الشعوب تأثيراً على مسار التاريخ
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه

خاص وحصري: أهم ٤ أسباب للطلاق في عام ٢٠١٦

image_post

“شوهد” في وتساب:

متسابق جديد على لائحة أسباب الطلاق في المنطقة، وعلى الرغم من وجوده لبضعة أسابيع فقط، إلّا  أن الرجولة العارمة في المنطقة استطاعت أن تطلّق ٢٠٪ من الأزواج الذين لا يرون مبرراً لرؤية نص ما وعدم الرد عليه فوراً من شركاء حياتهم. يعكس وتساب ارتفاعاً مطرداً في معدّلات الثقة بالنفس لدى الأفراد في المنطقة، قد تكون، أو لا تكون، ناجمة عن الإنهيار الحضاري والفكري العظيم الذي تمر به المنطقة.

كرة القدم:

وما زال أبطال الكلاسيكو الإسباني أكثر جاذبية من الرجل
الشرقي وما يحمله من دهون

 

لطالما كان هذا البند معروفاً كونه من المحرّمات التي يجب عدم المساس بها، إلّا  أن التكرار المتزايد لمباريات الكلاسيكو وارتفاع معدّلات الجمال لدى اللاعبين الإسبان ما زالت تتسبب في حوادث الطلاق. يذكر أن الرجل في المنطقة يمتلك “الحق” في الزواج من أربعة نساء وبالتالي “امتلاك” زوجة تشجع نفس فريقه المفضّل في أربع دوريّات قدم مختلفة. وعلى الرغم من وجود وعي وأطراف في جسم الرجل تمكّنه من ممارسة الرياضة لإزالة التراكمات الدهنية عن كرشه، إلّا  أن الرجل الشرقي المحافظ بطبعه ما زال يفضّل الطلاق (وسياسة استبدال الزوجة) بدلاً من تحسين منظره.

الموقف من الشأن السوري:

syria
النظام باللون الأخمر، وهو لون النظام والشبيحة المفضل

 

ما زال الشأن السوري يحتل مكانةً جيدة على لائحة أسباب الطلاق في المنطقة للسنة الثالثة على التوالي. وعلى الرغم من تغيّر الأطراف مراراً وتكراراً، على مدى السنوات الماضية، بداية بالنظام مقابل الثورة٬ ثم النظام مقابل القاعدة-النصرة٬ واليوم إلى نظام-داعش-إيران-لبنان-الخ٬ إلّا  أن الشجارات العائلية تتغيّر لتلائم هذه التغيّرات. وشهد الشأن السوري تراجعاً على اللائحة بعدما قام معظم الأزواج بذبح شركائهم الذين يختلفون معهم في الرأي، في عملية تماهٍ كبيرة للأفراد مع واقعهم.

قيادة السيارات:

driving
لاحظ كيف فقد الرجل ذكوريته

أثبتت دراسة حديثة للعلماء الألمان أن قيادة المرأة للسيارة تتسبب بخصي الرجل. وتعتبر قيادة المرأة للسيارة أعلى مسببات خصي الرجل، يتبعها فقدان الحريّة وغياب السيادة الوطنية وعدم القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية.

 

إذا الشعب يوماً أراد الحياة

Image

Loading ... Loading ...

منوعات

إقرأ مقالًا عشوائيًا

بيل كوسبي يطلب الحصول على الجنسية الأردنية للاستفادة من ٣٠٨

image_post

تقدم الكوميدي الأمريكي الشهير بيل كوسبي بطلب للحصول على الجنسية الأردنية، و ذلك بعد اتهامه باغتصاب حوالي عشرين امرأة في تاريخ حياته. وبحسب ما ورد عن محامي السيد كوسبي فإن الهدف من التقدم للحصول على الجنسية هو محاولة الاستفادة من المرونة الرسمية لقوانين المحاكم الأردنية في مثل هذه القضايا، حيث أن الإدانة “المستبعدة” بحسب المحامي لن تتطلب منه اكثر من أن يتزوجهن ليستر عليهن. وستتمكن بذلك أربع سيدات أمريكيات من نيل شرف الزواج من مغتصبهن وهو أمرّ لم يكن ليحصل في الولايات المتحدة طبعاً.

وبحسب تسريبات غير مؤكدة عن حوارات أروقة مجلس النواب، فإن تجنيس السيد كوسبي لو تحقق، قد يتسبب بدخول عشرين إمرأة جديدة الى المجتمع ومن النوع الذي لا يجلس بسهولة. وتوقفت التسريبات عند دخول النائب هند الفايز الى المجلس حيث وقف جميع السادة النواب بهدف تفريغ الكراسي للسيدة النائب، املاً في أن تجلس.

وفي تصريح آخر من قبل الحركة الوطنية الأردنية، قامت المعارضة بمطالبة الحكومة بالتحقق من جنسية أم السيد كوسبي، تجنبا لخطر أن تكون أم كوسبي أردنية أو زارت الأردن أو حتى سمعت بالأردن يوماً، و ذلك لما تعتبره الحركة تهديدا وجودياً  يمثله أبناء الأردنيات على الهوية الوطنية الأردنية. ويعيد هذا الأمر إلى الأذهان المؤامرة التي قامت بها السويد عندما دفعت بشبابها للزواج من أردنيات بهدف تجنيس ابناءهم بالجنسية الأردنية، لكسر الثابتة الوطنية الأردنية المعروفة، بأن الأردن ليست السويد.

ونفى محامي السيد كوسبي أي نية لدى موكله للتخلي عن الجنسية الأمريكية في المقابل، الأمر الذي استغربه البعض نظراً للقوانين الأردنية التي تسهّل للسيد كوزبي وغيره، فرص الاغتصاب ونهب المال العام والتهرب الضريبي، وهي أمور لم تتمكن الولايات المتحدة من قوننتها كالأردن.