الأزهر فرنسا حريق نوتردام

أصدر الأزهر الشريف بياناً تقدَّم فيه لفرنسا حكومةً وشعباً بأسمى آيات المواساة والحزن لمصابهم الجلل في كاتدرائية نوتردام التي شكَّلت مقراً رئيساً للكفار لعنة الله عليهم أجمعين، يرتادونه من كل حدب وصوب لعبادة الأصنام والشرك بالله.

وأشار البيان إلى حجم المُصاب الأليم “أتت النيران على كلَّ ما وقع في طريقها ولم تبق شيئاً من أصنامكم ورسوماتكم وصُلبانكم وكل علامات الشرك بالله التي تُقدِّسونها؛ حتى برج المعبد الذي لطالما تغنَّيتم به سقط كما تسقط عقائدكم وتتهاوى أمام الحق، كان الله في عونكم”.

وأكد البيان على أنَّ للخالق حكمة وتدبير في كل أمر “أيها النصارى في فرنسا والعالم أجمع، عليكم بالصبر والسلوان على ما ابتليتم به، ونذكِّركم بأنَّ الله لا يظلم أحداً، وإنما أرسل جنده لإحراق معبدكم لعلَّكم تتوبون عن غيِّكم وضلالكم وتتقون نار جهنم التي تنتظركم يوم الحساب لا محالة”.

وأبدى البيان جاهزية الأزهر التامة لتقديم كل الدعم اللازم لإعادة إعمار الكاتدرائية “خلقنا الله عز وجل لإعمار الأرض، ونحن نولي العمران أيُّما اهتمام؛ حتى أن لدينا فتوى تجيز بناء جدار بين مصر وغزة. بإمكاننا تزويدكم بأمهر الدعاة وأفضل كتيبات الهداية إلى الإسلام، لعلَّكم تجدون طريق الصواب وتكفُّون عن ارتياد دور الشرك والضلال، أو أن تحرقوها بأنفسكم وتقيموا مكانها مساجد بعد دخولكم دين الحق أفواجاً”.

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة