رئيس مصر المدني يستقبل الرئيس المدني المقبل لليبيا

استقبل سيادة البرنس الدكر نور عينينا الرئيس المدني عبد الفتاح السيسي أخاه الذي لم تلده أمه، شقيقه وحبيب قلبه قائد قوات شرق ليبيا المشير خليفة حفتر، الذي سيصبح رئيس بلاده المدني خلال الفترة المقبلة.

وخلال اللقاء، أعطى عبد الفتاح لخليفة رؤوس أقلام ونصائح عن طبيعة عمله كرئيس مقبل “الرئاسة تتطلب تقديم القليل من التنازلات؛ كأن تخلع قبعتك العسكرية ورتبك ونياشينك وحبال الستائر التي تضعها عليك، وتستبدلها ببدلة وربطة عنق وحذاء رسمي، مع الحرص أن تبقيها في قلبك، وخصوصاً البسطار، عليك إبقاؤه في عقلك ووجدانك، لأنك ستحتاجه لاحقاً للحكم”.  

وأكد السيسي لخليفة أن المدنية لا تتعارض مع العسكرية “بل أن الرئيس المدني أقوى؛ إذ يستطيع البقاء قائداً عسكرياً، ويُعيِّن نفسه قائداً أعلى للقوات المسلحة ووزيراً للدفاع والداخلية والدفاع المدني والدرك والشرطة”.

وأضاف “الأهم، أنك ستصبح كذلك قائداً لجيشين كبيرين وضخمين؛ جيش إعلامي وآخر من المؤيدين، تحتاج قيادتهما لعسكريين مُحنَّكين مثلنا، وحينما تستطيع السيطرة عليهما، لن يستطيع أحدٌ الاقتراب منك أو المساس بقواتك، حتى وإن كانت مجرد ميليشيا ومجموعة من المرتزقة”.

وطمأن عبد الفتاح خليفة بأنه لن يفتقد لشعور الفخر المرافق لأداء التحية العسكرية له “بعدما كان العسكريُّون يؤدونها لك فقط، سيؤديها لك الشعب بأسره بعدما تصبح رئيساً مدنياً؛ وسيكون باستطاعتك إنزال الأحكام العسكرية على أي مواطن إذا امتنع عن تحيتك وانت مرتاح، لأنك ستمنح نفسك صلاحيات لفعل ذلك بموجب الدستور والقانون اللذين ستمسكهما في قبضتك”.

۱
وقعت على الأرض ضحكاً
۱
ضحكت دون أن أقع على الأرض
۱
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
۱
غبي
۱
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة