طالبت الحكومة سُكان المناطق النائية في البلاد بالتوقف عن الشكوى بعدم وجود خدمات في مناطقهم واتخاذ خطوة إيجابية تُعبر عن تمتعهم بروح المبادرة والاقتراب قليلًا من مقرها في قلب العاصمة لتتمكن من خدمتهم.

وأكد الناطق باسم الحكومة ضرورة تضافر جهود السكان مع الحكومة لتحسين واقعهم “من المعروف أنَّ صاحب الحاجة يأتي لأخذها بنفسه، أما هم فيجلسون في أقاصي البلاد واضعين قدماً على أخرى ويطالبوننا بالخدمات؛ عليهم أن يحرِّكوا أجسادهم قليلاً ليقتربوا منَّا، كما نأتي إليهم بأنفسنا مُتحملين الحُفر ووعورة الطرق في مناطقهم لتحصيل الفواتير والضرائب”.

وأضاف “حاولنا البحث عن طرق بديلة للوصول إليهم وسماع مطالبهم ومساعدتهم على حلِّها، إلّا أنَّ عدم اهتمامهم بتحسين الطرق أو شبكة الاتصالات والإنترنت عندهم حالت دون ذلك، لكننا سنبذل هذه المرة مجهوداً أكبر، وسنطلب منهم أن يأتوا إلينا عن طريق رسالة نُرسلها لهم عبر البريد”.
وأشار الناطق إلى أنَّ الحكومة تعوِّل على فئة الشباب لإنجاح خطتّها التنموية “فقد بدأ الشباب بالاقتراب منَّا بالفعل؛ إذ درس عدد منهم في جامعات العاصمة وحصلوا على كلّ الخدمات من ماء وكهرباء وصرف صحي، حتى تخرجوا بأعلى المعدلات، ونراهم اليوم جالسين مرتاحين في المقاهي يقرؤون الجرائد ويلعبون الورق شأنهم شأن أيُّ شاب وُلد وعاش حياته كلها في المدينة”.

وقعت على الأرض ضحكاً
۲
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة