الجيش السوداني يأمر أخيراً بعزل المتظاهرين

قرَّر الجيش السوداني التدخُّل أخيراً لتهدئة الأوضاع وإنهاء الأزمة التي تعصف بالبلاد، وذلك بعزل الشعب، انتصاراً للنظام ورموزه ومطالبه العادلة.

وقال الناطق باسم الجيش إنه لم يعد قادراً على غضِّ البصر عن تغوُّل الشعب الغاشم وتطاوله على النظام “لمسنا حجم القلق الذي تسبَّب به في القصر الرئاسي وعند النُخب السياسية؛ حيث نفَّذ عصياناً مدنياً ثم أغلق الشوارع وتظاهر فيها مطالباً برحيل المشير والحكومة، وهو ما أدَّى إلى ترويعهم وزعزعة أمنهم، فضلاً عن أثره الكارثي على الاقتصاد، إذ أسفر عن خسائر فادحة في مُقدرَّاتهم وثرواتهم”.

وأكد الناطق انحياز الجيش المطلق لإرادة القيادة ومطالبها العادلة “بين أيدينا الصلاحيات الكاملة والتواقيع اللازمة لسحب الثقة منه. هذا الشعب لم يعد لائقاً ليحكُمه رئيس مثل عمر البشير، ومنذ اليوم، لم يعد الشعب الرسمي للبلاد؛ وسنعلن خلال الأشهر المقبلة شغور وظيفة الشعب، وفتح باب الهجرة لنعطي الفرصة لمجيء الأفراد والقبائل المتمتعين بالمواصفات المناسبة التي يستحقها أي زعيم، وتجعلهم جديرين بأن يحلَّوا محله”.

وتعهَّد الناطق بزجِّ الشعب المخلوع في السجن “تمهيداً لمقاضاته أمام محكمة علنية، لينال جزاءه العادل على ما اقترفه بحق رئيسه الطيب طيلة فترة تنصيبه كشعبٍ لديه”.

وقعت على الأرض ضحكاً
ضحكت دون أن أقع على الأرض
مؤلم
إبداع
تجاوزت الحدود
غبي
المذكور أعلاه
سيكون قسم التعليقات متاحاً خلال بضعة أيّام

مقالات ذات صلة